انتحاريون وأنفاق وأجانب متمرسون في القتال «عقّدوا» حسم معركة الباغوز

انتحاريون وأنفاق وأجانب متمرسون في القتال «عقّدوا» حسم معركة الباغوز

مقاتلون ومقاتلات من «قوات سوريا الديمقراطية» يستذكرون اللحظات الأخيرة لسقوط جيب «داعش» الأخير
الثلاثاء - 19 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
عنصر من «قوات سوريا الديمقراطية» في موقع يشرف على بلدة الباغوز الجيب الأخير لتنظيم «داعش» شرق سوريا أول من أمس (أ.ف.ب)
حقل العمر (شرق سوريا): كمال شيخو
بعد إعلان «قوات سوريا الديمقراطية»، السبت الماضي، السيطرة على آخر جيب للتنظيم داخل بلدة الباغوز، بعد ستة أشهر من هجوم واسع بدأته في سبتمبر (أيلول) 2018 بريف دير الزور الشرقي، يستذكر مقاتلون ومقاتلات اللحظات الأخيرة من المعركة التي استمرت أسابيع وجرت أحياناً في أجواء رملية وأمطار غزيرة، وأعاقت حسمها شبكة أنفاق وخنادق محفورة تحت الأرض.

يروي جودي كوباني، وهو مقاتل كردي يتحدر من مدينة عين العرب (كوباني) المحاذية للحدود مع تركيا، وتعرضت لهجوم واسع (لكنه فاشل) من قِبل تنظيم «داعش» صيف 2014: إن «معركة الباغوز لم تكن كبقية المعارك». ويعزو السبب إلى أن «من تبقى كانوا من جنسيات أجنبية، كانت لديهم خبرة عالية في القتال، تحصنوا بشكل جيد عبر شبكة خنادق وأنفاق تحت الأرض؛ الأمر الذي ساعدهم في الاستمرار بالقتال». وأشار إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من التحالف الدولي بقيادة أميركية، كانت تبطئ المعركة مراراً؛ تحسباً لوقوع مدنيين اتخذهم التنظيم دروعاً بشرية، مضيفاً: «بالمخيم (في الباغوز) كان بالإمكان مشاهدة المئات من المدنيين الذين أجبرهم التنظيم على البقاء مع المقاتلين، كنا حذرين في هذه المعركة لتجنب سقوط أبرياء».

والمخيم المطلّ على ضفاف نهر الفرات كان آخر بقعة سيطر عليها مقاتلو التنظيم قبل طردهم منها، ضمّ خياماً متهالكة يبدو أنها بُنيت على عجالة مع فرار عناصر التنظيم وأنصاره، بجانبها تساقطت أشجار نخيل عالية جراء شدة الانفجارات التي دارت حولها. على الأرض انتشرت أغطية ووسادات وسجادات وأحشية فراش ممزقة، وتناثرت علب مياه فارغة وأواني طبخ مغطاة بسواد دخان النار وصحون وكؤوس مكسورة ملقاة بكل مكان.

تروي المقاتلة رها (24 سنة) وهو اسم حركي في تقليد متبع لدى مقاتلات «وحدات حماية المرأة»، كيف أنها ورفيقاتها خضن معركة استمرت نحو 6 ساعات في إحدى النقاط المتقدمة من خطوط الجبهة، لتقول: «شنّوا هجوماً مباغتاً، كنت في نقطة متقدمة وحوصرنا من قبلهم، أصيبت صديقتي بطلقة قناص قمنا بإسعافها، لكنها نزفت كثيراً، قررنا القتال حتى النهاية، وبعد ساعات تمكن رفاقنا من صد الهجوم». وأثناء الحديث معها كانت ورفيقاتها بالسلاح يحضرن مراسم إعلان القضاء على تنظيم «داعش» في سوريا بحقل عمر النفطي. تضيف مبتسمة: «شاهدت كيف كانت نساء التنظيم يقاتلن بشراسة، كنت على يقين بأن معركة الباغوز معقدة وستطول لكثرة الانتحاريين والأنفاق واستماتة عناصر التنظيم بالدفاع عن آخر جيب كان خاضعاً لهم».

واستمرت الغارات الجوية لطائرات التحالف الدولي قصفها على مواقع مقاتلي التنظيم حتى آخر يوم، ودارت معارك عنيفة وشهدت البلدة الواقعة على الضفة الشمالية لحوض نهر الفرات، حرب شوارع بالجهة الشرقية والجنوبية، التي هي عبارة عن أرض وحقول زراعية تمتد حتى الحدود العراقية.

وأثرت العوامل الجوية وهطول الأمطار في تأخر حسم المعركة، بحسب المقاتل العربي ميزر (26 سنة) المتحدر من مدينة الرقة. قال: إنه وثلاثة من إخوته المنتسبين إلى «قوات سوريا الديمقراطية»، قاتلوا التنظيم حتى النهاية. يتذكر الساعات الأخيرة من المعركة التي استمرت قرابة شهر ونصف الشهر، ويقول: «في أحد الأيام هبّت عاصفة رملية شديدة، على أثرها خرج مقاتلو التنظيم من جحورهم – الأنفاق - وشنّوا هجوماً واسعاً، الرصاص في كل مكان والمعركة استمرت لأكثر من 4 ساعات. قتل رفيق لنا وأصيب آخرون». وأضاف: «بقينا - أنا وأخي - في تلك المعركة، وكنا نقاتل جنباً إلى جنب دون أي خوف، وفور انتهاء المعركة اتصلت على والدتي لأقول لها إننا بخير». وبحسب روايات المقاتلين، كان مسلحو التنظيم في الباغوز يتحصنون داخل شبكة أنفاق وخنادق حفروها تحت الأرض، واختبأوا في كهوف صخرية منتشرة في تلّتها الاستراتيجية الواقعة بالجهة الشرقية. أما المخيم، فقد تحول إلى مكب ومقبرة ضمت عدداً كبيراً من هياكل سيارات معطلة أو متفحمة ودراجات نارية مهمَلة. وكان بالإمكان مشاهدة حُفر صغيرة غُطت بألواح معدنية يبدو أنها كانت ملاجئ استخدمت للاختباء في أثناء القصف، وسواتر ترابية للحماية من قذائف الهاون وشظايا الصواريخ.

ويحتفظ المقاتل جاندار (22 سنة) القادم من مدينة الحسكة بالكثير من مقاطع الفيديو وصور المعركة وإصدارات التنظيم. كان يشاهد مقطعاً يحتوي على تسجيل بقيام عناصر التنظيم بتنفيذ عملية انتحارية بواسطة عربة مصفحة، وقال: «كنت في تلك المعركة، عندما وصلت المصفّحة كنا نعلم أنها ملغومة، استهدفت بصاروخ أرضي وانفجرت قبل أن تصل إلينا، كما احترق الانتحاري التي كان يقودها».

ففي سوريا، ذبح التنظيم بشكل جماعي المئات من أفراد عشيرة الشعيطات، وعمدَ إلى بثّ الشعور بالرعب من خلال نشر صور ومقاطع فيديو مروعة، مثل مشاهد حرق أسرى وتعليق رؤوس جثث عشرات الجنود السوريين - أشباه عراة - الذين أُسِروا في مطار الطبقة العسكري، وتصفية وقتل عشرات المواطنين الأجانب من صحافيين وعاملين في منظمات إغاثة.

وتقول المقاتلة سولين (27 سنة) المتحدرة من مدينة عفرين: «لم نكن نخشى التنظيم الذي ذاع صيته بالإرهاب والكم الهائل من الإجرام والأعمال الوحشية، كنت على يقين أننا سننتصر».
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة