استمتِعوا بميسي ورونالدو قدر المستطاع قبل اعتزالهما

استمتِعوا بميسي ورونالدو قدر المستطاع قبل اعتزالهما

من حسن حظ الجماهير الحالية أنها شاهدت هذين النجمين يتنافسان ويبهران العالم بأهداف كل منهما التي تحمس الآخر
الثلاثاء - 20 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
جماهير الكرة في العالم استمتعت بالتنافس بين ميسي ورونالدو - مَن شاهدوا بيليه ما زالوا يروون القصص عن مهاراته التي لم توثّقها التسجيلات
لندن: إيمي لورانس
بالنسبة إلى طفلة في السبعينات من القرن الماضي، كنت أشعر بالرهبة لمجرد مقابلة أي شخص رأى الأسطورة البرازيلية بيليه، أو النجم البرتغالي إيزيبيو، أو الساحر الهولندي يوهان كرويف، وهم يلعبون. وكنت أتخيل شعور الشخص عندما يرى هؤلاء اللاعبين العظماء بعينيه. وقد حضر بعض الأشخاص من جيل والدي كأس العالم 1966 في إنجلترا، لذلك عندما كنا نجري حواراً بين الحين والآخر عن كرة القدم كان هؤلاء الأشخاص يتحدثون بكل فخر ويقولون إنهم شاهدوا بيليه وهو يلعب.

وكان ينتابنا شعور بالدهشة، لأننا كأطفال كنا نسمع عن بيليه من خلال الكتب والمجلات أو مقاطع الفيديو القصيرة التي تذاع في برامج كرة القدم بين الحين والآخر، أو من خلال البرامج التي كانت تذاع كل أربع سنوات قبل انطلاق بطولات كأس العالم. وكان سحر بيليه يتلألأ بطريقة معينة بيننا لأن الحديث عنه كان يترك الكثير لخيالنا. وفي نفس الوقت، عندما كنا نسمع أسماء مثل غارينشيا وبوشكاش ودي ستيفانو، كنا نشعر بأن الأمر عبارة عن خيال وليس حقيقة.

وفي الوقت الحالي، رأينا النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وهو يبهر جمهور ريال بيتيس ويجبره على التصفيق له والهتاف باسمه بعدما أحرز ثلاثة أهداف رائعة في مرمى فريقهم في الدوري الإسباني الممتاز. وحدث ذلك بعد أيام قليلة من قيام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بإحراز ثلاثة أهداف في مرمى أتلتيكو مدريد الإسباني وقيادته لناديه يوفنتوس الإيطالي للتأهل للدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، رغم الخسارة في المباراة الأولى بهدفين دون رد.

وكان من الطبيعي أن نقول لأنفسنا إننا محظوظون للغاية لأننا موجودون في عصر يلعب به هذان النجمان الكبيران في الوقت نفسه، خصوصاً أننا في زمن يسمح لأي شخص في أي مكان في العالم بأن يشاهد ما يقدمه ميسي ورونالدو من سحر وبريق في عالم كرة القدم.

ومع ذلك، فإن فكرة رؤية ميسي ورونالدو وهما يلعبان، ليس من خلال شاشة التلفاز ولكن بالعين المجردة، يجعل الشخص يشعر بهذا السحر الذي جعل ممن شاهدوا بيليه على أرض الملعب يبدون كأنهم أشخاص استثنائيون. لقد هيمن ميسي ورونالدو على كرة القدم العالمية على مدار نحو 15 عاماً، وقدما مستويات جعلتهما يظهران كأنهما خارقان وليسا من البشر.

ويقودنا هذا إلى طرح السؤال التالي: كيف كانت ستبدو كرة القدم من دون ميسي ورونالدو؟ وكيف كنا سنستمتع بكرة القدم من دونهما؟ يبلغ رونالدو من العمر الآن 34 عاماً، كما أن ميسي سيكمل عامه الثاني والثلاثين في شهر يونيو (حزيران) المقبل. وبالتالي، أصبح يتعين على أي شخص أن يبذل قصارى جهده لكي يذهب ويشاهدهما وهما يلعبان على الطبيعة، إذا لم تكن الفرصة قد أتيحت له من قبل للقيام بهذا الأمر بالفعل.

وقد وفّرت مجموعة من الآباء فرصة رائعة لأطفالهم عندما اكتشفوا أن أحد رعاة دوري أبطال أوروبا يوفر فرصة للأطفال لحضور مباريات الدور ربع النهائي للبطولة. وتم اختيار صبيان إنجليزيين لحضور مباراة يوفنتوس ضد أتلتيكو مدريد، وصبي آخر لمشاهدة مباراة ليون ضد برشلونة. وكانت تكلفة هذه الفرصة تصل إلى 350 يورو أو ما يوازي 303 جنيهات إسترلينية، رغم أنه اتضح بعد ذلك أنه يتعين على كلٍّ من الطفل ووالده أن يدفعا 220 يورو إضافية من أجل مشاهدة المباراة.

ودخل الأطفال الذين وقع عليهم الاختيار لمشاهدة مباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في تورينو إلى ملعب التدريب في تمام الساعة 4:30 مساء يوم المباراة، وتناولوا وجبات خفيفة في مركز رياضي قريب، وذهبوا إلى غرفة تبديل الملابس لتسلم الملابس التي سيرتدونها وهم يسيرون جنباً إلى جنب مع اللاعبين في أثناء نزولهم إلى ملعب المباراة (كان يتعين على كل طفل أن يحضر معه حذاءه الخاص، وطُلب منهم أن يرتديا ملابس عليها شعار «أديداس»، لكن كان هناك شريط أسود متاح لإخفاء أي علامة تجارية غير رسمية). ثم جاءت اللحظة الحاسمة، وهي مقابلة هؤلاء الأطفال للاعبين في نفق الملعب والسير معهم يداً بيد في دائرة الضوء. ومن الواضح أنه كان يتم اختيار الأطفال للسير مع اللاعبين بشكل عشوائي، لكن عندما لاحظ رونالدو وجود طفل يرتدي القميص رقم سبعة وعليه اسم رونالدو ويصفف شعره بنفس طريقة النجم البرتغالي، أمسك رونالدو بيد هذا الطفل وهو يسير في نفق الملعب. ورغم أن معظم الأطفال كانوا إيطاليين، فقد كانت هناك فتاة من إندونيسيا يبدو أنها لم تكن تعرف شيئاً عما يحدث، لكن والدها كان سعيداً للغاية.

أما الطفل الإنجليزي الذي سافر لمشاهدة مباراة ليون ضد برشلونة، وهو في الثامنة من عمره من العاصمة البريطانية لندن، فقد حظي بشرف مرافقة ميسي والإمساك بيده وهو يدخل إلى ملعب المباراة. وقال والده: «لقد كنت متحمساً أكثر منه، لأكون أميناً». إنني أتذكر تجربة أقل جاذبية بكثير عندما كنت معجبة للغاية بفريق نادي إيه سي ميلان الإيطالي بقيادة المدير الفني أريغو ساكي، والذي كان يعد أفضل فريق في العالم في ذلك الوقت، وكانت هناك فرصة لمرافقة الفريق في إحدى رحلاته. لقد انتابني شعور لا يصدَّق وأنا أحدق في نجوم ميلان آنذاك، لا سيما الثلاثي ماركو فان باستن ورود خوليت وفرانك ريكارد، وكذلك المدافع الرائع فرانكو باريزي. وبعد السفر بالقطار إلى إيطاليا، وكان ذلك بالتحديد في 29 سبتمبر (أيلول) عام 1991، حصلت على تذكرة لمشاهدة مباراة ميلان أمام جنوة على ملعب «سان سيرو». لكن ما حدث بعد ذلك جعل هذه اللحظة لا تُنسى على الإطلاق، حتى وإن لم تسر الأمور بالطريقة المثالية. لقد هبّت عاصفة شديدة، وبعد مرور ثلاث دقائق و12 ثانية من بداية الشوط الثاني تحول الملعب إلى بركة من الماء، وهو ما أجبر حكم المباراة على إلغائها، بينما كان ميلان متقدماً بهدف دون رد. وقد شعر الجمهور، الذي وصل عدده إلى نحو 69909 مشجعين، بالغضب الشديد بسبب هذا القرار. وكانت هناك ضجة كبيرة وحالة من الذعر في المكان المخصص للحافلات التي تنقل الجمهور من وإلى الملعب. وكان الجميع يعاني بسبب الأمطار الغزيرة في كل مكان، للدرجة التي جعلت صحيفة «يونيتا» الإيطالية تصف ملعب «سان سيرو» في ذلك اليوم بأنه عبارة عن «قارب».

إنه لأمر مضحك أن تظل هذه التفاصيل الصغيرة عالقة في الذاكرة منذ عقود. وقد انتهى بي الأمر لأن تتحول رحلة أحلامي لمشاهدة لاعبي الفريق الذي أُعجبت به كثيراً في عالم كرة القدم وهم يمشون حفاة الأقدام. لقد تمكنت من رؤية فان باستن ورود خوليت وفرانك ريكارد وباريزي، رغم أنني أعترف بأنني ربما لم أضع خطة كاملة لتحقيق هذه الأمنية.

ومن الطبيعي أن يفكر المرء الآن في الكيفية التي تمكنه بها رؤية ميسي أو رونالدو وهما يتألقان داخل المستطيل الأخضر، لكي يفتخر يوماً ما ويقول: «لقد رأيته وهو يلعب». ومن الطبيعي أن يتساءل الجميع الآن عن شكل المشهد الكروي عندما يعلق كل منهما حذاءه ويعتزل كرة القدم ويتوقف عن إبهارنا بهذه المهارات والإمكانيات الهائلة.

يلعب ميسي مع الفريق الأول بنادي برشلونة منذ عام 2005، في حين أصبح رونالدو أغلى مراهق في عالم كرة القدم في عام 2003، ويعني هذا أن أي عاشق لكرة القدم على هذا الكوكب تحت سن 21 عاماً تقريباً لن يتذكر أي وقت آخر لم يهيمن فيه هذان النجمان على عالم كرة القدم بعد أن استحوذا على أنظار الجميع وجعلا كل عشاق كرة القدم يدخلون في مناقشات حول مَن منهما الأفضل في العالم.

لكن من حسن حظنا جميعاً أننا نعيش في وقت يلعب فيه هذان النجمان ويحمس كل منهما الآخر لكي يقدم أفضل ما لديه في ظل منافسة قوية وشرسة تؤدي في نهاية المطاف إلى مزيد من التألق ومزيد من الإثارة والمتعة. في الحقيقة، لم يكن عالم كرة القدم ليصبح بهذه المتعة والقوة لو وُجد لاعب واحد منهما من دون الآخر، لأن وجود كل لاعب منهما قد ساهم بشكل كبير في تحفيز اللاعب الآخر. وفي النهاية، يتعين علينا أن نستمتع قدر المستطاع بمشاهدة ميسي ورونالدو لأنهما لن يستمرا إلى الأبد!
South America أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة