اكتئاب لاعبي كرة القدم قد يؤدي أحياناً إلى مأساة

اكتئاب لاعبي كرة القدم قد يؤدي أحياناً إلى مأساة

كتاب لويز عن انتحار غاري سبيد يكشف كيف أصبحت الرياضة تتعامل بحكمة مع المشكلات النفسية
الأربعاء - 14 رجب 1440 هـ - 20 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14722]
لندن: دانيال تايلور
أصدرت أرملة اللاعب والمدير الفني السابق لمنتخب ويلز، غاري سبيد، كتاباً بعنوان «غير مُعلن»، يتناول الأمور العائلية والتفاصيل التي عادةً ما تبقى سرية وخاصة، ويسلط الضوء على آراء الأشخاص الذين كانوا يعرفون غاري سبيد جيداً ومحاولاتهم لتفسير وفهم الأسباب التي أدت إلى انتحاره. وتتحدث أرملة سبيد، لويز، عن المعركة الطويلة التي خاضتها والتي لا يمكن تصورها حتى تتمكن من مواصلة العمل مرة أخرى والتأثيرات المدمرة لما وصفته أكثر من مرة بأنه «فيلم رعب». لقد كانت لويز هي التي عثرت على جثة زوجها في «جراج» المنزل، في مشهد سوف تبقى تفاصيله في ذهنها إلى الأبد.

تقول لويز عن ذلك: «مع مرور الوقت، تأمل أن يكون هذا مجرد فيلم وانتهى». لكنها مرت بفترة طويلة لم تتمكن خلالها من تناول الطعام وكانت تتناول الكحوليات بكثافة حتى تنسى ما حدث، وفقدت الكثير من وزنها حتى أصبحت «هيكلاً عظمياً يمشي على الأرض»، على حد قولها. وكانت صديقتها تريسي هي التي أقنعتها بضرورة العودة إلى الحياة ومواجهة العالم مرة أخرى، وذهبت إليها في الصباح وأجبرتها على تناول وجبة الإفطار وأقنعتها بأن تأخذ كلبها في نزهة وأن تقف على قدميها مرة أخرى.

وبمرور الوقت، خصصت لويز مساحة على جدار مطبخها لكي يكتب كل من يزورها في المنزل عبارة ملهمة. وأطلقت على هذا الجدار اسم «الجدار العجيب»، وكان ذلك بمثابة جزء صغير من عملية الاستشفاء من الآثار التي عانت منها، لكن الأمر استغرق ستة أشهر قبل أن تفكر في الخروج من المنزل. تلقت لويز دعوة من إحدى صديقاتها للذهاب إلى حفل، وتقول عن ذلك: «لم أشعر حقاً بالرغبة في ارتداء ثوب والخروج من المنزل. لقد كنت لويز سبيد، زوجة غاري سبيد، الذي شنق نفسه. فكيف يمكنني أن أتصرف بشكل طبيعي؟». ولدى وصولها إلى الحفل، كانت أول أغنية تسمعها هي أغنية «لا تنساني» لفرقة سيمبل مايندس، وهي الأغنية المفضلة لها ولزوجها الراحل غاري سبيد.

ولم تكن هذه التفاصيل الشخصية تظهر للعلن لولا العلاقة القوية بين سبيد والصحافي المتخصص في شؤون كرة القدم جون ريتشاردسون، الذي نشر كتاب «غير معلن»، والذي سيخصص جزءاً من عائداته لجمعية «هيدز توجيزر» الخيرية التي تعالج مشكلات الصحة العقلية. تعرّف سبيد وريتشاردسون خلال عملهما، حيث كان سبيد يلعب لمنتخب ويلز في حين كان ريتشاردسون يغطي أخبار منتخب ويلز بحكم عمله في مجال الرياضة. وكانت العلاقة بينهما قوية للغاية، على عكس العلاقة المعتادة بين لاعبي كرة القدم والصحافيين. لقد أمضيا العديد من الساعات معاً، وكان معظمها في تناول الشراب والطعام بمطعم «غروسفينور آرمز» في ضواحي مدينة تشيستر، بينما كانا يعملان على كتابة السيرة الذاتية لسبيد، لكن سبيد قرر في النهاية عدم نشر قصة حياته وأشار إلى أنه لم يقدم للحياة ما يكفي لكي ينشر كتاباً عن تفاصيل حياته. وقد توقفا عن العمل في تلك السيرة الذاتية بعد الانتهاء من كتابة عدة فصول بالفعل، وهو ما يجعلنا نعتقد أن سبيد لم يكن يرغب في الخوض في بعض الأمور الشخصية.

ومن المؤكد أنه من الصعب للغاية قراءة الرسالة التي أرسلها سبيد إلى لويز عندما كانا في السابعة عشرة من العمر، حيث أخبرها بأنه مُكتئب وبأنه كان يفكر في التوقف عن اللعب في صفوف ليدز يونايتد، وأن لديه أفكاراً أخرى، لكنه لم يرغب في أن يقول بالضبط ما هي هذه الأفكار. وكان هناك سطر في تلك الرسالة يقول: «أنا ذاهب للنوم الآن وأتمنى ألا استيقظ أبداً»، وهي العبارة التي ترى لويز أنه من الغريب على شاب في مقتبل العمر وفي مثل هذه السن أن يكتبها.

ويكمن أحد أتعس الأشياء بالنسبة إلى لويز ونجليها، إيد وتومي، وباقي أفراد عائلة سبيد، في أنهم لن يعرفوا إجابات قاطعة لأسباب انتحار سبيد، لكن هذه الرسالة على الأقل تجعل الأمور أكثر وضوحاً. وتتذكّر لويز أن سبيد لم يكن يفهم كيف يمكن لشخص يكون لديه كل شيء على ما يبدو، أن يعاني من الاكتئاب. والآن، وبعد مرور سبع سنوات على وفاته، تتساءل لويز عما إذا كان سبيد يعاني من الاكتئاب منذ سن مبكرة، وهي الحالة التي ربما لم يكن يعلم خلالها أحد، بما في ذلك سبيد نفسه، شيئاً عما كان يجري في رأسه.

تقول لويز إن سبيد ربما كان يشعر بالقلق من شيء ما لسنوات عديدة، لكنه كان قادراً على التغلب عليه. وتقول إنها كانت تلاحظ في بعض الأحيان أنه كان يعاني من الاكتئاب، وكانت تسأله عما إذا كان هناك شيء لا يسير على ما يرام، لكنه كان يرد بالقول إنه منهك فقط. وتشك لويز في أنه كان يخفي شيئاً آخر. وتستخدم لويز كلمة «ربما» كثيراً في حديثها عن سبيد، وتقول: «عندما أنظر إلى الوراء الآن، أتساءل عما إذا كان ما يحدث هو شيء آخر غير ما كنت أعتقد، لكن لا أحد يفسر ما حدث، أليس كذلك؟».

ويتحدث ستيف هاربر، أحد زملاء سبيد السابقين في نادي نيوكاسل يونايتد ومساهم آخر في نفس الكتاب، عن صراعه الخاص مع الاكتئاب. إنني أفكر في المقابلة التي أجراها مارفن سورديل مع صحيفة «غارديان» مؤخراً، وأفكر في كلٍّ من داني روز، وكريس كيركلاند، ونيل لينون، وليني بيدجلي، وبيلي كي، ودين ويندس وجميع الأشخاص الآخرين الذين أظهروا كيف تتغير الثقافة للأفضل وكيف لم تعد كرة القدم تتجاهل مشكلة الاكتئاب.

وعندما أعلن ستان كوليمور عن معاناته في أستون فيلا، قال المدير الفني للفريق جون غريغوري، إنه وجد أنه من المستحيل أن يفهم كيف يمكن للاعب يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز ولديه كل هذا القدر من الشهرة والثروة أن يشكو من شعوره بالاكتئاب. وقال غريغوري: «إذا كان كوليمور يشعر بالاكتئاب، فكيف يشعر لاعب في التاسعة والعشرين من عمره يلعب في نادي روتشديل، على سبيل المثال، ويتبقى في عقده مع النادي ثلاثة أشهر فقط ولديه زوجة وثلاثة أطفال؟!».

وفي الحقيقة، تبدو هذه التصريحات أسوأ الآن مما كانت عليه في ذلك الوقت، لكن لا أتصور للحظة أن غريغوري كان الوحيد الذي يؤمن بهذه الأفكار. ومن الواضح أن المدير الفني الحالي للمنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت، الذي كان أحد زملاء كوليمور في الملعب، هو شخص رائع في عالم كرة القدم، لكنه يعترف بأنه لم يكن يتعامل مع كوليمور بطريقة رحيمة ولم يكن يفهم في أواخر التسعينات من القرن الماضي ما يعنيه الاكتئاب السريري.

وكانت هناك لافتة في ملعب «فيلا بارك» تدعم كوليمور، لكن ساوثغيت اعترف بأنه كان مستاءً من ذلك، وقال: «كنت عندما أنتهي من عمليات الإحماء أنظر إلى تلك اللافتة وأقول: ما هذا بحق الجحيم؟ إنه في العيادة لتلقي العلاج من الاكتئاب، لكن الطريقة التي يلعب بها تجعلني أشعر بالاكتئاب». وقد رفض نادي أستون فيلا دفع تكاليف علاج كوليمور من الاكتئاب. وسأل دوغ إليس، رئيس نادي أستون فيلا، كوليمور إذا كان يريد الحصول على إجازة لمدة شهر، وعندما عاد اللاعب إلى النادي قال غريغوري إنه سيكون من الجيد أن يجلس اللاعب مع بقية زملائه بالفريق لأن بعضهم كان «غاضبا». واستقبله ساوثغيت بعبارة: «أين كنت؟».

لكن الشيء الإيجابي في الأمر هو أن هذه الثقافة قد تراجعت كثيراً الآن، وأصبحت كرة القدم بصفة عامة تتعامل بقدر أكبر من الحكمة مع المشكلات المتعلقة بالصحة العقلية والذهنية، وربما يعود السبب في ذلك بصورة جزئية إلى سبيد وانتحاره رغم أنه ما زال في الثانية والأربعين من عمره ولديه عائلة ودائرة واسعة من الأصدقاء وناجح في عمله ويدرب منتخب ويلز بعدما لعب لأندية كبيرة مثل ليدز يونايتد وإيفرتون ونيوكاسل يونايتد وبولتون وشيفيلد يونايتد.

وفي مقابلة مع صحيفة «ديلي ميرور»، أشارت لويز أيضاً إلى حقيقة أن زوجها كان يلعب في صفوف الناشئين بنادي مانشستر سيتي، وكان واحداً من اللاعبين الشباب الذين لعبوا تحت قيادة المدير الفني السابق للناشئين بنادي مانشستر سيتي باري بينيل (المتهم بالاعتداء الجنسي على لاعبين في صفوف الناشئين)، ثم انتحروا في وقت لاحق. وقالت: «لا أريد أن أمنح بينيل أي شهرة، لكن كل ما أريد أن أقوله هو أن غاري كان يعاني من شيء ما عندما كان في السابعة عشرة من عمره».

وكان سبيد يلعب في نفس الفترة التي كان يلعب خلالها كوليمور، والتي لم تكن الرياضة تهتم خلالها بمثل هذه الأمور، ولعل الشيء الجيد الوحيد الذي يمكن أن يقال هو أننا على الأقل نعيش الآن في عصر تتعامل فيه الرياضة مع هذه الأشياء بمزيد من الاهتمام. إنني أفكر الآن في الطريقة التي احتشد بها عالم كرة القدم حول آرون لينون والدعم الذي قدمه ساوثغيت، كمدير فني للمنتخب الإنجليزي، إلى داني روز. صحيح أن مثل هذه الأشياء لن تعيد غاري سبيد، لكنها على الأقل مجرد بداية نحو الأفضل.
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة