نتنياهو يرد على عملية «إرئيل» بإعلان بناء جديد في المستوطنة

نتنياهو يرد على عملية «إرئيل» بإعلان بناء جديد في المستوطنة

منفذ الهجوم من مؤيدي عباس لكنّ «فتح» لا تتبناه
الثلاثاء - 12 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
فلسطينيتان من الضفة الغربية تنظران إلى جندي إسرائيلي بتحدٍّ في أثناء عملية تفتيش عن شاب مشتبه به (أ.ف.ب)
رام الله: كفاح زبون
سعت إسرائيل في عملية مطاردة منفذ الهجوم المتدرج الذي وقع، الأحد، قرب مستوطنة إرئيل شمال الضفة الغربية، فأغلقت مداخل قرى في شمال الضفة، ونشطت في داخلها وصادرت تسجيلات وأطلقت مناطيد مراقبة، قبل أن تعتقل جميع أفراد عائلته وأصدقائه في محاولة لتعقب مكانه.
وأعلنت إسرائيل أن منفذ العملية هو عمر أبو ليلى، البالغ من العمر 19 عاماً، وتمكن من الفرار رغم إصابته بعيار ناري في الكتف بعد تنفيذ عمليته ضد جنود ومستوطنين. ولاحق الجيش أبو ليلى في عدة قرى فلسطينية قريبة من مكان تنفيذ العملية شمال الضفة، واقتحم عدداً من المنازل والمحال التجارية، واعتقل والد ووالدة وشقيق وأصدقاء المنفذ وأخضعوهم للتحقيق.
وقال الجيش إنه اعتقل عائلة عمر أبو ليلى (والده ووالدته وشقيقه) من بلدة الزاوية في سلفيت، كما قام بإجراء مسح هندسي لمنزله بغرض هدمه لاحقاً، كما أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وقال نتنياهو، أمس، في أثناء زيارته مسرح عملية «إرئيل»: «نحن نستخلص كل العبر من هذه العملية. الشاباك يعرف هوية المنفذ ومكان إقامته ونلاحقه بشكل حثيث... لقد أعطيت كذلك تعليمات لتدمير منزل عائلته».
وأضاف: «هؤلاء لن يقتلعونا من هنا والعكس سيحدث. غداً سنبدأ في بناء 840 وحدة سكنية في حي جديد هنا (في إشارة إلى مستوطنة إرئيل)».
وكان أبو ليلى طعن جندياً إسرائيلياً قرب مستوطنة إرئيل بالسكين، ثم خطف سلاحه وقتله، قبل أن يطلق النار على حاخام إسرائيلي قريب أُعلن عن مقتله أمس متأثراً بجراحه، ثم قاد سيارة لمسافة من الوقت وشن هجوماً ثالثاً على مفرق طرق فأصاب آخرين.
وأُعلن في إسرائيل، أمس، عن مقتل الحاخام أحعيد إتينغر (47 عاماً) الذي كان يسكن في إرئيل. وأعلنت متحدثة باسم مستشفى «بيلينسون» قرب تل أبيب وفاة الحاخام الذي كان مديراً لمعهد ديني في المدينة. وكتب نتنياهو على «تويتر»: «شعب إسرائيل في حداد على مقتل الحاخام أحعيد إتينغر».
وأثارت مطاردة أبو ليلى الكثير من الإرباك في وسائل الإعلام الإسرائيلي، أمس، بعد إعلان اعتقاله ثم نفي ذلك.
وتركز عمل القوات الإسرائيلية، أمس، في قريتي الزاوية التي ينحدر منها أبو ليلى وبرقين التي يقول الجيش إنه فر إليها بعد تنفيذ عمليته.
وتحاصر إسرائيل القريتين إلى جانب مجموعة من القرى القريبة، وتمنع الحركة باتجاه هذه القرى أو منها. وصرح ناطق بلسان الجيش الإسرائيلي بأنه «خلال الليلة واليوم قامت قوات من الجيش الإسرائيلي، بالتعاون مع عناصر جهاز الأمن (الشاباك)، وحرس الحدود والشرطة، بنشاطات في المنطقة التي تمت فيها العملية بحثاً عن منفذها».
وأضاف الناطق العسكري أنه «في إطار هذا النشاط، أجرى عناصر من وحدة الهندسة التابعة للجيش الإسرائيلي تخطيطاً لمنزل منفذ العملية استعداداً لإمكانية هدمه، ونفّذت عمليات تفتيش وفحص واسعة النطاق عند مداخل القرى ومخارجها. وفي الوقت نفسه، تتواصل الجهود العملياتية والاستخباراتية الواسعة لتحديد مكان منفذ العملية لإلقاء القبض عليه».
وأبو ليلى نادراً ما نشر رسائل سياسية أو دينية عبر صفحته على «فيسبوك»، لكنه بدا من مناصري الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ويقول ناشطون في «فتح» إن الشاب ينتمي إلى الحركة. ونشر موقع الحركة الرسمي على «فيسبوك»، تغريدة لعمر أبو ليلى يبايع فيها الرئيس محمود عباس، ووصفت الحركة أبو ليلى بـ«الثائر».
لكنّ «فتح» لم تتبنّ العملية بشكل رسمي، وهو إجراء لم تتبعه الحركة منذ انتهاء الانتفاضة الثانية التي انطلقت عام 2000، ولم تعلن إسرائيل إذا ما كان أبو ليلى تحرك بتعليمات من فصائل فلسطينية أو نفّذ عمليته بشكل فردي، وهو الاحتمال الأكثر قوة.
اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة