أنفاق وحفر وخيام ممزقة في المعقل الأخير لـ«داعش»

أنفاق وحفر وخيام ممزقة في المعقل الأخير لـ«داعش»

الأحد - 11 رجب 1440 هـ - 17 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14719]
الباغوز (دير الزور - شرق سوريا): كمال شيخو
في القسم الشرقي من مخيم بلدة الباغوز المطلّ على ضفاف نهر الفرات، تناثرت خيام متهالكة يبدو أنها بُنيت على عجالة، بجانبها تساقطت أشجار نخيل عالية، وانتشرت على الأرض أغطية ووسادات وسجاد وأحشية فراش ممزقة، وبين الخيام انتشرت علب مياه فارغة وأواني طبخ مغطاة بسواد دخان النار وصحون وكؤوس مكسورة. كما لوحظ وجود عدد كبير من هياكل سيارات معطلة أو متفحمة على قارعة الطرق، ودراجات نارية مهمَلة. وكان بالإمكان مشاهدة حفر صغيرة غُطت بألواح معدنية يبدو أنها كانت ملاجئ استُخدمت للاختباء في أثناء القصف، وسواتر ترابية للحماية من قذائف الهاون وشظايا الصواريخ.

وتمكنت «قوات سوريا الديمقراطية»، مدعومةً بالضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة أميركية، من انتزاع هذه الرقعة الجغرافية من قبضة متشدّدي التنظيم الذين كانوا يتحصنون في أنفاق وشبكة خنادق يتحركون عبرها تحت الأرض.

ورصد مراسل «الشرق الأوسط» الموجود في الخطوط الأمامية للمعركة ضد «داعش» في آخر جيوبه شرق نهر الفرات، خروج أكثر من 100 شخص ليلة الجمعة - السبت، معظمهم من النساء اللواتي اتشحنّ بالسواد، وأطفال صغار وعدد قليل من الرجال يُشتبه بانتمائهم إلى التنظيم المتطرف. وفي أثناء خروجهم من الباغوز سيراً على الأقدام عبر طريق فرعي جبلي قاصدين تلة صخرية، بعضهم كان مصاباً يستند إلى عكازات فيما رفع بعض الآباء والأمهات أطفالهم على الأكتاف خلال صعود التل، فيما كان آخرون يجرُّون خلفهم حقائب سفر ويحملون أخرى على ظهورهم.

وعلى وقع المعارك العنيفة الدائرة بالقسم الأخير من بلدة الباغوز، استسلمت أعداد كبيرة من مقاتلي التنظيم المتشدّد بعد أسابيع من الحصار الذي ترافق بهجوم بري من المحاور كافة. وبات وجود «داعش» يقتصر اليوم على شبكة أنفاق وممرات محفورة تحت الأرض، وقسم صغير من مخيم عشوائي محاط بأرض زراعية تمتد حتى الحدود العراقية شرقاً، بعد خروج الآلاف من الرجال والنساء والأطفال منذ بداية الشهر الجاري، وسط تقهقر عناصر التنظيم بعد طرده من مساحات شاسعة سيطر عليها في السابق في كل من سوريا والعراق المجاور كانت تعادل مساحتها مساحة بريطانيا.

وتقول «قوات سوريا الديمقراطية»، التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمادها، إنه بمجرد انتهاء عملية استسلام المسلحين وعائلاتهم، فإنها ستشن هجومها النهائي ضد بضع مئات من المسلحين يُعتقد أنهم ما زالوا يتحصنون بالباغوز واتخذوا قرار القتال حتى النهاية، قبل تمشيط المنطقة بشكل كامل وإعلان انتهاء العمليات العسكرية.

لكن عناصر التنظيم يبسطون السيطرة على جيب صحراوي بالبادية الشامية المترامية الأطراف، تتبع مدينة تدمر غرب نهر الفرات محاصَرة من قِبل القوات النظامية الموالية لحكومة دمشق، وميليشيات شيعية تعمل بإشراف إيراني وبغطاء وإسناد جوي من الطيران الروسي، إضافة إلى طوق تفرضه القوات العراقية و«الحشد الشيعي» على الجانب العراقي من الحدود.

وعلى أطراف الباغوز، بدأت جرافات وفرق متخصصة من «قوات سوريا الديمقراطية» عمليات التمشيط بحثاً عن عناصر متوارية وخلايا نائمة لـ«داعش»، وتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها المتطرفون. ولا تسمح القوات بعودة المدنيين وسكان البلدة بانتظار الانتهاء من عملية التمشيط وإزالة الألغام المنتشرة بكثافة، إذ يعمد عناصر «داعش» إلى زرع المفخخات والمتفجرات في مناطق سيطرته التي تتعرض لهجوم من خصومه لإعاقة تقدمهم.

وتتالت جهات عسكرية عدة على حكم بلدة الباغوز منذ اندلاع الأزمة السورية في ربيع 2011، حيث خرجت عن سيطرة النظام الحاكم بداية عام 2013 وخضعت لسيطرة فصائل من «الجيش السوري الحر» بدايةً، ثم بسطت «جبهة النصرة» (هيئة تحرير الشام حالياً) سيطرتها الكاملة عليها في العام نفسه. وفي منتصف 2014 خضعت لسيطرة عناصر تنظيم داعش واستمرت حتى فبراير (شباط) الماضي. وتمكنت «قوات سوريا الديمقراطية»، وبدعم من التحالف الدولي، من انتزاع أجزاء واسعة منها في الأسابيع الماضية.

وعلقت «قوات سوريا الديمقراطية» حملتها مراراً بهدف السماح بإجلاء مَن تبقّى داخل الباغوز، ومعظم الخارجين خلال الآونة الأخيرة كانوا من زوجات وأطفال مقاتلي التنظيم نقلوا إلى مخيم الهول شمالاً، لينضموا إلى عشرات الآلاف الذين فرّوا من منطقة التنظيم الآخذة في الانحسار خلال الأيّام القليلة الماضية.

وباستسلام مسلحي «داعش» يُسدل الستار على الفصل الأخير من بقاء التنظيم الإرهابي جغرافياً. مئات من الرجال يرتدون لباساً طويلاً ويجلسون في العراء وسط أرض جبلية قاحلة مع هبوب رياح مغبرة. من ملامحهم يبدو عليهم أنهم قادمون من مسافات بعيدة، قطعوا آلاف الكيلومترات لوجهتهم في سوريا، أكثر بلدان الشرق الأوسط سخونة منذ 2011، ولطالما حلموا بالعيش في كنف «الخلافة» المزعومة التي أقامها «داعش»، لكنهم في النهاية لاذوا بالفرار وقرروا الاستسلام بانتظار تحديد مصيرهم.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة