مسيرة سياسية في بريطانيا لمنع «خيانة بريكست»

مسيرة سياسية في بريطانيا لمنع «خيانة بريكست»

السبت - 9 رجب 1440 هـ - 16 مارس 2019 مـ
نايجل فاراج يتحدّث إلى أنصاره في سندرلاند (أ. ف. ب)
لندن - فيينا: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأ نايجل فاراج، الزعيم السابق لحزب "استقلال المملكة المتحدة" الذي اضطلع بدور رئيسي في تصويت بريطانيا لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، مسيرة تستمر أسبوعين إلى لندن لوقف ما يصفه بأنه "خيانة" لـ "بريكست".
وقال فاراج اليوم (السبت) لعشرات من أنصاره الذين احتشدوا في بدء المسيرة في مدينة سندرلاند في شمال شرق إنجلترا: "إذا رأيتم ما حدث في البرلمان هذا الأسبوع تستنتجون أننا قد لا نغادر الاتحاد الأوروبي".
ومن المقرر أن تنتهي المسيرة الاحتجاجية في ميدان البرلمان يوم 29 مارس (آذار) الجاري، الموعد المقرر لخروج بريطانيا من التكتل.
ومعلوم أن مجلس العموم البريطاني رفض اتفاق الحكومة مع الاتحاد الأوروبي بشأن "بريكست" مرتين، كما رفض الخروج من دون اتفاق، ووافق على اقتراح رئيسة الوزراء تيريزا ماي طلب تمديد مفاوضات الخروج لمرة واحدة مدتها ثلاثة أشهر، حتى 30 يونيو (حزيران) المقبل. لكن هذا الطلب يتطلّب موافقة الدول الـ 27 الأخرى الأعضاء في الاتحاد.
في غضون ذلك، قال الدبلوماسي النمساوي غريغور شوسترشيتس في حديث إلى صحيفة "دير ستاندرد" النمساوية: "علينا أن ننتظر ونرى ما تقترحه الحكومة في لندن. إذا كان هناك تمديد بعد الأول من يوليو (تموز)، على المملكة المتحدة المشاركة في الانتخابات الأوروبية في أيار (مايو)". وأضاف الدبلوماسي الذي يمثّل بلاده في مفاوضات "بريكست": "ربما كان من الممكن أن نكون أكثر قسوة في بعض الأحيان. لم نقم بذلك، ومن المحتمل أننا سمحنا للسياسة البريطانية بالتلاعب لفترة طويلة وعدم مواجهة الأسئلة الصعبة التي نناقشها راهناً، قبل الآن بكثير".
المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة