رئيس سيراليون يدعو من الدار البيضاء لرفع تحديات أفريقيا وتعبئة فرصها

رئيس سيراليون يدعو من الدار البيضاء لرفع تحديات أفريقيا وتعبئة فرصها

أمام 2000 مشارك في ملتقى تحت رعاية العاهل المغربي
الجمعة - 9 رجب 1440 هـ - 15 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14717]
رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو في افتتاح الدورة السادسة للمنتدى الدولي لأفريقيا والتنمية في الدار البيضاء
الدار البيضاء: لحسن مقنع
شدّد جوليوس مادا بيو، رئيس جمهورية سيراليون، أمس، في الدار البيضاء، على أهمية العمل على تحقيق الاستقرار السياسي، وتعبئة الفرص واغتنامها لما فيه خير للقارة الأفريقية.
وأبرز مادا بيو، الذي كان يتحدث في افتتاح الدورة السادسة للمنتدى الدولي لأفريقيا والتنمية، المنعقد أمس واليوم في الدار البيضاء، تحت شعار «التقاء الشرق والغرب»، الذي يرعاه العاهل المغربي الملك محمد السادس، أن القارة الأفريقية تتوفر على مؤهلات كبيرة، وعدد سكان كبير، علاوة على موارد طبيعية تُعدّ الأكثر تنوعاً على المستوى العالمي.
كما أشار إلى أن القارة الأفريقية «بحاجة لمزيد من البنيات التحتية»، لافتاً إلى أن هذه القارة توفر فرصاً استثمارية هائلة في مختلف القطاعات.
وأشاد مادا بيو بالتزام العاهل المغربي الملك محمد السادس لفائدة التنمية بالقارة الأفريقية، وتجربة المغرب في مجال تعزيز التعاون الأفريقي، منوهاً على الخصوص بوضع المغرب لخبرته وتجاربه رهن إشارة البلدان الأفريقية.
ويشارك في المنتدى الذي يبحث تحديات وفرص التنمية في أفريقيا أكثر من 2000 شخصية أفريقية من عالم المال والأعمال والسياسة.
وقال محمد الكتاني، رئيس مجموعة التجاري وفا بنك المغربية المنظمة للمنتدى، إن هدف الملتقى هو جمع الفاعلين الأفارقة حول طاولة واحدة من أجل الحوار والمساهمة في التفكير في التحديات التي تواجه أفريقيا وسبل تحويلها إلى فرص.
وأضاف الكتاني أن «أفريقيا اليوم تُعد أملاً بالنسبة للنمو العالمي، لكونها تحافظ على توجّه جيد في سياق دولي مضطرب وغير موثوق»، مشيراً إلى أن معدل نمو الاقتصاد الأفريقي بلغ 3.5 في المائة في 2018، ويُرتقب أن يرتفع إلى 4 في المائة في 2019. كما أشار إلى انخفاض ضغوط التضخم، إذ تراجع معدل التضخم إلى 10.9 في المائة في 2018، بعد 12.6 في المائة في 2017. وتوقع أن ينخفض إلى 8.1 في المائة في 2020.
وقال الكتاني إن أفريقيا تواجه تحديات بقدر ما توفر من فرص، مشيراً على الخصوص إلى تحديات ارتفاع المديونية وتدهور الميزان التجاري، التي تتطلب المزيد من الحذر واليقظة من طرف المسؤولين الأفارقة.
وأوضح أن قضية الاندماج الإقليمي تتصدر موضوعات الملتقى، مشيراً إلى أن تقدماً مهماً تم إحرازه في هذا الشأن على المستوى المؤسساتي، إذ إن 44 دولة من بين 54 دولة أفريقية أصبحت اليوم منخرطة في اتحادات إقليمية، إضافة إلى التوجه نحو إرساء منطقة أفريقية للتجارة الحرة. كما تحدث عن ترشيح المغرب للانضمام إلى مجموعة دول غرب أفريقيا بديلاً عن جمود اتحاد المغرب العربي.
وأشار إلى أن موضوعات تشجيع ممارسة الأعمال والمبادرة الخاصة، والاعتناء بالشباب، والآفاق التي تفتحها الثورة الرقمية والديجيتال، ستتصدر أيضاً اهتمامات الملتقى، الذي يهدف إلى تقديم اقتراحات وتوصيات للمضي قدماً بالتنمية في أفريقيا.
كما نظم على هامش الملتقى منتدى للاستثمار، إضافة إلى لقاءات أعمال ثنائية بين رجال الأعمال والشركات الحاضرة، بهدف بحث صفقات وشراكات.
المغرب أفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة