تونس: اعتقال طالب جامعي طلب منه «داعش» تنفيذ اعتداء

تونس: اعتقال طالب جامعي طلب منه «داعش» تنفيذ اعتداء

الأحد - 4 رجب 1440 هـ - 10 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14712]

نظرت المحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية في قضية طالب تونسي يدرس في اختصاص الفيزياء ووجهت له تهمة التواصل مع قيادي في تنظيم «داعش» الإرهابي وعدم إعلام وحدات الأمن التونسي المختصة في مكافحة الإرهاب بمعلومات خطيرة إثر طلب القيادي الداعشي من الطالب التونسي صنع قنبلة باستعمال الزئبق ومحاولة التأثير عليه وإقناعه بضرورة تنفيذ عملية «ذئب منفرد» وسط العاصمة التونسية باستعمال حزام ناسف أو قنبلة يدوية.
وأظهرت التحريات الأمنية الأولية التي أجرتها أجهزة الأمن التونسية تواصل المتهم مع القيادي «الداعشي» عبر تطبيق «التلغرام» منذ فترة طويلة والحصول على دروس أمده بها القيادي الداعشي وكلها تحرض على الفكر المتطرف وتدعو إلى مهاجمة مؤسسة الأمن التونسي ونعتهم بـ«الطواغيت». كما تلقى المتهم دروسا في كيفية تنفيذ هجوم إرهابي فيما بات يعرف بـ«الذئاب المنفردة» غير أنه لم يعلم أجهزة الأمن بكل تلك المعلومات.
وكانت الإرهابية التونسية منى قبلة المعروفة بـ«انتحارية شارع بورقيبة» قد نفذت هجوما إرهابيا يوم 29 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي ضمن ما يعرف بـ«الذئاب المنفردة»، وقد استغل تنظيم «داعش» الإرهابي عزلتها ليؤثر عليها ويدعوها إلى تنفيذ عملية إرهابية بعد أن مكنها من معطيات حول كيفية صنع قنبلة يدوية تقليدية الصنع وهي التي استعملتها في هجومها الإرهابي الذي خلف نحو 20 إصابة 15 منها في صفوف عناصر الأمن وخمس إصابات في صفوف المدنيين.
على صعيد متصل، أكد محمد زكري المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية أن وحدات عسكرية قد تمكنت من ضبط رشاش من نوع «كلاشينكوف» ومخزن سلاح و21 خرطوشة في عملية مراقبة لسيارة في منطقة رمادة المحاذية للحدود مع ليبيا جنوب شرقي تونس. وأشار المصدر ذاته إلى استهداف سيارتي تهريب على الحدود وإطلاق النار على إحداهما أول من أمس إثر عدم امتثالهما لتعليمات الوحدات العسكرية وقد تمكنت إحدى السيارتين من العودة على عقبها إلى ليبيا فيما تم القبض على سائق السيارة الثانية ومجموعة من مواد مهربة من بينها سلاح كلاشينكوف.


تونس تونس الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة