ترمب «سيخيب أمله» في كيم إذا ثبتت إعادة بيونغ يانغ بناء موقع للصواريخ

ترمب «سيخيب أمله» في كيم إذا ثبتت إعادة بيونغ يانغ بناء موقع للصواريخ

الخميس - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 07 مارس 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه سيشعر بخيبة أمل شديدة في زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إذا ثبتت صحة تقارير عن أن بيونغ يانغ تعيد بناء موقع لإطلاق الصواريخ.

وذكر مركزان أميركيان للأبحاث ووكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء يوم الثلاثاء، أن العمل يجري لترميم جزء من محطة سوهاي لإطلاق الأقمار الصناعية في كوريا الشمالية، برغم عقد ثاني اجتماع بين ترمب وكيم في هانوي الأسبوع الماضي.

ورداً على سؤال بشأن ما إن كانت كوريا الشمالية تنكث وعدها، أفاد ترمب للصحافيين: «سيخيب أملي بشدة إذا كان هذا يحدث».

وأضاف: «سنرى. من السابق لأوانه الحديث عن الموضوع... إنه تقرير مبدئي. لكنني سأشعر بخيبة أمل شديدة تجاه الزعيم كيم ولا أعتقد أن هذا سيحدث لكننا سنرى. سنراقب وسيتكشف الأمر في النهاية».

وبدأت كوريا الشمالية تفكيك موقع لاختبار محركات صواريخ في سوهاي في العام الماضي، بعدما تعهدت بذلك في أول قمة مع ترمب في يونيو (حزيران).

وانهارت ثاني قمة بين ترمب وكيم بسبب خلافات بشأن مدى استعداد كوريا الشمالية للحد من برنامجها النووي، ودرجة استعداد الجانب الأميركي لتخفيف العقوبات عنها.

وأوضح ترمب: «لدينا مشكلة في غاية السوء ويتعين علينا حلها»، لكنه أضاف أن «العلاقة جيدة» في إشارة لكيم على ما يبدو.

ويفسر بعض المحللين العمل في موقع سوهاي على أنه محاولة من كوريا الشمالية للضغط على واشنطن للموافقة على اتفاق، وليس خطوة مؤكدة لاستئناف الاختبارات هناك.

وأشارت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض أمس (الأربعاء) إلى إن الولايات المتحدة «تواصل إجراء محادثات مع كوريا الشمالية»، لكنها لم تذكر تفاصيل.

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن المبعوث الأميركي الخاص لكوريا الشمالية ستيفن بيجون، الذي قاد المفاوضات مع بيونغ يانغ قبل اجتماع القمة، التقى مع نظيريه من كوريا الجنوبية واليابان في واشنطن أمس لمناقشة الخطوات المقبلة.
أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة