4 بنوك سعودية تمول «أبيكورب» بـ400 مليون دولار

4 بنوك سعودية تمول «أبيكورب» بـ400 مليون دولار

بهدف تعزيز استثمارات الشركة في مشروعات الطاقة الإقليمية
الخميس - 1 رجب 1440 هـ - 07 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14709]

قالت الشركة العربية للاستثمارات البترولية «أبيكورب» إنها حصلت على تمويل مرابحة مشترك متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية بقيمة 1.5 مليار ريال سعودي (400 مليون دولار)، من خلال أربعة بنوك سعودية، حيث سيتم استخدام هذا التمويل لأغراض مؤسسية عامة تشمل توسيع دعم المحفظة الاستثمارية لـ«أبيكورب» في عدد من مشروعات الطاقة الإقليمية.
وقالت الشركة المملوكة للدول العربية العشر المصدرة للنفط، إن الصفقة شهدت إقبالاً قوياً من قبل المستثمرين، حيث أسهم تجمع بنكي يضم أربعة مصارف سعودية، وهي البنك السعودي الفرنسي، وبنك الرياض، والبنك السعودي البريطاني (ساب)، ومجموعة «سامبا» المالية، في توفير هذا التمويل الذي يمتد لأجل استحقاق مدته خمس سنوات، في حين تولت شركة «إتش إس بي سي العربية السعودية» دور وكيل تسهيل المرابحة بالنيابة عن «أبيكورب».
وقال هشام فريد رئيس إدارة الخزانة والأسواق المالية في «أبيكورب»: «يعكس النجاح الكبير لهذه الصفقة من التمويل المشترك المكانة المالية القوية التي تتمتع بها (أبيكورب)، وثقة القطاع المصرفي بأعمالها، ويشير الإقبال الكبير من قبل المقرضين للمشاركة في هذا التمويل إلى الملاءة المالية والائتمانية القوية للشركة، بالإضافة إلى سجل أعمالها ومشاريعها الناجحة».
من جهته، قال فيصل قادري مدير عام ورئيس إدارة أسواق الدين والتمويل الهيكلي في شركة «إتش إس بي سي العربية السعودية»: «نحن سعداء للغاية بتعاوننا مع (أبيكورب)، ويسرّنا أن نلعب دور وكيل تسهيل صفقة تمويل المرابحة هذه التي تعكس بوضوح مكانة (أبيكورب) الرائدة في قطاع الطاقة».
وأكدت «أبيكورب» أن هذه الصفقة تُعدّ دليلاً واضحاً على قدرة الشركة على جذب رؤوس الأموال من خلال قاعدة عريضة من المستثمرين بالأسواق الإقليمية والدولية المختلفة، التي تجلَّت في صفقاتها الأخيرة ضمن برنامج الصكوك العامة القائم، وبرنامج السندات الدولية «144 إيه»، وصفقات «فورموزا» و«الديم سوم» بالأسواق الآسيوية.
وأكدت أنها كمصرف تنمية متعدد الأطراف تمتلكه الدول العربية العشر المصدرة للنفط، تتمتع بجدارة ائتمانية قوية مدعومة بتصنيف «إيه 3» من وكالة «موديز»، بالإضافة إلى رفع تصنيفها الائتماني أخيراً من «مستقر» إلى «إيجابي»، الأمر الذي «يشكل إنجازاً كبيراً في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة السائدة».


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة