روحاني يتهم واشنطن بالسعي لتغيير النظام في إيران

روحاني يتهم واشنطن بالسعي لتغيير النظام في إيران

الأربعاء - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 06 مارس 2019 مـ
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية للرئيس حسن روحاني خلال كلمته بمدينة لاهيجان (أ.ب)

اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم (الأربعاء)، الولايات المتحدة بالتخطيط لاستغلال الضغوط الاقتصادية من أجل الإطاحة بالنظام في البلاد واستبعد إمكانية إجراء محادثات مع واشنطن.

وقال روحاني في كلمة بإقليم جيلان الشمالي: «تخوض إيران حرباً اقتصادية ونفسية مع أميركا وحلفائها... هدفهم هو تغيير النظام... ولكننا لن نسمح بذلك».

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع قوى عالمية في مايو (أيار) عام 2015. وقال ترمب إن الاتفاق معيب إذ إنه لم يكبح برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني أو دعم طهران لأطراف في حروب بالوكالة في سوريا واليمن ولبنان والعراق.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على إيران بعد رفعها في 2016 بموجب الاتفاق. وأدت إعادة فرض العقوبات الأميركية إلى انهيار العملة الإيرانية واستفحال التضخم وهروب المستثمرين الأجانب الذين تحتاجهم طهران بشدة لتحديث اقتصادها.

وتعارض بقية الدول الموقعة على الاتفاق، وهي بريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين، القرار الأميركي بإعادة فرض عقوبات على قطاعي النفط والمال في إيران وتحاول إنقاذ الاتفاق عن طريق إيجاد سبل للتعامل التجاري معها دون استخدام الدولار.

وادعت طهران إن إدارة ترمب عبّرت سراً عن استعداد لإجراء محادثات مع إيران.

وقال روحاني في كلمة ألقاها في مدينة لاهيجان وبثها التلفزيون الرسمي على الهواء: «لا مجال للدخول في مفاوضات مع أميركا... أميركا تريد إعادة إيران للوراء 40 عاماً... لعهد ما قبل الثورة (في عام 1979)... يريدون تغيير النظام».

ويقول محللون إن المرشد الإيراني علي خامنئي أيّد بحذر الاتفاق المبرم في عام 2015 لأنه كان يدرك أن الإيرانيين، الذين كان الكثير منهم يحتجون في الشوارع على الصعوبات الاقتصادية، لن يستطيعوا تحمل المزيد من الضغوط.

وحذّر قادة إيران من أن طهران قد تنسحب من الاتفاق النووي إذا فشلت بقية الأطراف الموقعة في تأمين المزايا الاقتصادية الممنوحة لها في الاتفاق.

وقال روحاني الذي كان الداعم الأساسي للاتفاق النووي: «أمتنا وقيادتنا موحدة في مواجهة أعدائنا... سنواصل مسارنا للاستقلال والحرية».

لكن إذا انهار الاتفاق فقد تميل كفة السلطة في طهران لصالح خصوم روحاني من المحافظين الذين يعارضون تحسين العلاقات مع الغرب والقريبين من خامنئي.


أميركا ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة