التطريز والشك للاحتفاء بـ«ست الحبايب» في عيدها

التطريز والشك للاحتفاء بـ«ست الحبايب» في عيدها

لوحات فريدة من نوعها من إبداعات اللبنانية سارة بيضون
الأربعاء - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 06 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14708]
صورتان قديمتان مشغولتان بفن التطريز

القضيّة التي حملتها سارة بيضون خلال مسيرة لافتة في عالم تصميم الحقائب صار عمرها 19 عاماً جعلت «Sarah`s Bag (ساراز باغ)» أكثر من مجرّد علامة تجارية صاحبة أفكار غير مألوفة أو كلاسيكية، فالتعاون مع نساء سجينات ومنحهنّ فرصة حقيقية للعودة إلى المجتمع، كنساء منتجات داخل جدران السجن وخارجه هو ترجمة حقيقية لهدف تمكين المرأة، التي لا تزال سارة بيضون تعمل عليه، وتحققه مع كل عمل يحمل توقيع دارها.
في مارس (آذار) 2019 تتكرّس أكثر القضيّة مع حملة «Women of Wonder» التي أطلقتها بمناسبة يوم المرأة في الثامن من مارس، وذلك تكريماً لتمكين المرأة، ومع إصدار مجموعة خاصة بعيد الأم، عبارة عن لوحات طُرّزت بعاطفة كبيرة لتحيط بوجه «ست الحبايب»، وجه المرأة الأحب إلى القلب.
تصف سارة بيضون في حديث لـ«الشرق الأوسط» الحملة بأنّها عبارة عن مبادرة للاحتفال وتوحيد القوى الأنثوية تحت تحالف واحد، منحت 100 امرأة شارة أو «بروش»، تدعوهن من خلالها إلى الاستمرار في الوقوف والتعبير عما يؤمنَّ به بكل فخر وصوت عالٍ.
أما الخروج من دائرة الحقائب إلى اللوحات المطرّزة بمناسبة عيد الأم، فيعود إلى عشق سارة بيضون الصور القديمة، وتقول هنا: «لطالما شعرت وأنا أنظر إلى الصور القديمة، أنّني أرى حقبة زمنية بكاملها، فيها تكامل للتألق والرومانسية والإشعاع والأنوثة، وهنا خطرت فكرة تخليد هذه الصور، وكان لا بد من التفكير بأمر يختص بالتطريز والشك ليتكامل مع العمل الأصلي للدار». وتكمل بيضون: «كل ما نحن عليه اليوم، ندين به لوالدتنا، ولهذا يجب أن نفكر في خطوة تُفرح قلب المرأة التي كانت سبب حياتنا، ووجدنا في هذه المجموعة هدية فريدة وشخصيّة، والتي يمكن تقديمها للأم، للجدة، للعمّة، للخالة، ولأي امرأة نريد تخليد صورتها».
وعن خطوات الحصول على هذه اللوحات تقول سارة إنّه يجب اختيار التصميم، ثمّ إرسال بريد إلكتروني وتعبئة طلب الدفع، مشددة على أنّه يتم إرسال الرسم قبل التنفيذ للحصول على الموافقة، وليتم تسليم اللوحة بعد أربعة أسابيع فقط، مشيرة إلى أنّ شروط الصورة هي: يجب أن تكون صورة فوتوغرافية قياسها من 10x7 سم على الأقل، أما الصورة الإلكترونية فيجب أن تكون مساحة الوحدة 3000X 2500 ميغابيكسل، إلا أنّها تستطرد قائلة: «لأنّ تنفيذ الفكرة يتطلّب وقتاً يقارب ثلاثة أسابيع، طرحناها قبل عيد الأم، ولكنّ هذا لا يعني أنّها ستتوقف بعد المناسبة، بل ستكمل حتماً لأنّ التنفيذ مذهل، واللوحات تلاقي جماهيرية كبيرة، نظراً إلى ما تحمل من معانٍ ومشاعر عميقة».
وتلفت بيضون إلى أنّ طبيعة الصور الموجودة وطريقة التطريز قد تناسب صورة ولا تناسب أخرى، سواء من ناحية الألوان، أو رسمة التطريز، وهنا نحاول أن يليق الرسم والإطار بالصورة. إضافة إلى هذه الفكرة المميزة هناك أيضاً حقائب مطرّزة بألفاظ عربية معروفة مثل «ست الكل»، و«ست الحبايب»، و«أمي يا ملاكي»، وغيرها.
وعن المنافسة تقول: «لم أفكّر في موضوع المنافسة، ربّما لأنّني أعتبر أنّ عملي لا يقتصر على تصميم الحقائب وتنفيذها، بل هناك الأشغال اليدوية، والهدف الأساسي للماركة هو تمكين المرأة». وتكمل: «قد أكون منافسة لعدد من الماركات التي تصمم الحقائب، والعالمية على وجه التحديد، حيث إن أعمالنا معروضة إلى جانب أهم العلامات التجارية، ولكن حتّى هذه اللحظة لا أتنافس مع أحد في مسألة الهدف الذي نعمل عليه، فتصميم حقائب يدوية موجود في كل العالم، ولكن تصميم هذه الحقائب وعملية تمكين المرأة من خلالها هو الأمر الذي يميّزنا».
وفي تفاصيل رسالة الماركة التجارية تقول سارة: «هناك تعاون يجمعنا مع سجن بعبدا وسجن طرابلس، حيث يتم تدريب النساء على الأشغال اليدوية، ونسلّم العمل إليهنّ أسبوعياً، ليعملن على قطع معينة، ثمّ نختار النساء اللواتي أتقنّ العمل، ونشجعهنّ بعد خروجهنّ من السجن، ليعلّمن نساء أخريات في محيطهنّ. هذه الطريقة تغيّر نظرة المجتمع إلى هذه المرأة، فهي تصبح منتجة تؤمّن مدخولها، وتملك مهنة، بدلاً من أن تكون مجرّد سجينة سابقة، وهي طريقة حقيقية لإعادة دمجهنّ بالمجتمع».
وعن حقيبة «Sarah`s Bag» التي تممت إطلالة المخرجة اللبنانية نادين لبكي في حفل الأوسكار 2019 تقول سارة: «الكلاتش الذي حملته نادين صُمم كأنّه قطعة مجوهرات ملائمة لمناسبات السجادة الحمراء، وأعجبت بقوة كيف تكامل مع فستان إيلي صعب. أحب نادين كثيراً، وأؤمن برسالتها، وفرحت كثيراً بنجاح هذا الفيلم العالمي الذي يحمل رسالة بدوره». وتكمل: «حين بدأت نادين تفكر بالفيلم، ذهبت معها إلى (سجن بعبدا) وجلست مع هؤلاء النسوة، وتحدثت معهنّ، وأصغت إليهنّ، وهناك مشاهد في الفيلم أعادتني إلى الواقع، خصوصاً مشهد الحفلة التي تقيمها النساء في السجن، وهذا ما يحصل تماماً».


لبنان Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة