مانشستر سيتي يستهل حملة دفاعه عن اللقب بفوز صعب على نيوكاسل

مانشستر سيتي يستهل حملة دفاعه عن اللقب بفوز صعب على نيوكاسل

ليفربول ينجو من فخ ساوثهامبتون في بداية مشواره بالدوري الإنجليزي
الاثنين - 22 شوال 1435 هـ - 18 أغسطس 2014 مـ
ستوريدج (15) يحرزهدف الفوز لليفربول (أ.ف.ب) - أغويرو يحتفل بهدف سيتي الثاني (إ.ف.أ)

استهل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الإنجليزي لكرة القدم وتغلب بصعوبة على مضيفه نيوكاسل 2-صفر أمس في المرحلة الأولى من المسابقة. وفي مباراة أخرى أقيمت في وقت سابق أنقذ المهاجم الإنجليزي الدولي دانيال ستوريدج فريقه ليفربول من فخ التعادل في مواجهة ضيفه ساوثهامبتون وقاده إلى الفوز الثمين 2-1 في افتتاح مباريات الفريقين بالبطولة هذا الموسم.


* مانشستر سيتي – نيوكاسل
على ملعب سانت جيمس بارك في نيوكاسل وأمام أكثر من 50 ألف متفرج،، أفلت مانشستر سيتي من كمين مضيفه وحقق فوزا عصيبا بشق النفس بهدفين نظيفين سجل أولهما الإسباني الدولي ديفيد سيلفا في الدقيقة 38 إثر تمريرة من زميله البوسني إيدن دزيكو وأضاف الأرجنتيني الدولي سيرخيو أغويرو الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة. وكاد مانشستر سيتي يفتتح التسجيل في وقت مبكر إثر متابعة لكرة خلف الدفاع من البوسني أدين دزيكو سيطر عليها الحارس الهولندي تيم كرول في الدقيقة الثالثة، وتصدى الأخير لصاروخية الفرنسي سمير نصري في الدقيقة 11. وأرسل الفرنسي ريمي كابيلا كرة ساقطة من فوق حارس مانشستر سيتي جو هارت علت المرمى بقليل في الدقيقة 15. وتكررت محاولات الطرفين وبنسبة أكبر من جانب مانشستر سيتي دون خطورة على المرميين، وتمكن رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني من افتتاح التسجيل بعد تمريرة عالية وطويلة من العاجي يايا توريه استقبلها دزيكو ومرر الكرة بالكعب خلفية إلى الإسباني ديفيد سيلفا الذي انفرد ووضعها على يسار تيم كرول في الدقيقة 38.
وفي الشوط الثاني، مالت الكفة بوضوح لصالح أصحاب الأرض وقاموا بعدة محاولات خطرة جهد دفاع مانشستر سيتي لإبعاد خطرها وتلافي التعادل قبل أن يستعيد التوازن مجددا وسقطت رأسية دزيكو على سطح الشبكة من الأعلى في الدقيقة 64. وواصل نيوكاسل سيطرته ومحاولاته الهجومية التي افتقدت إلى اللمسات الأخيرة أمام أو داخل المنطقة فلم يقلق راحة الحارس جو هارت، بينما عجز مانشستر سيتي بدوره عن تسجيل هدف الاطمئنان وقتل المباراة. وفوت البديل الإسباني ايوزي بيريز المنتقل من تينيريفي فرصة افتتاح رصيده مع نيوكاسل من أول كرة تسلمها بعد تدخل البلجيكي فنسان كومباني فتحولت إلى ركنية في الدقيقة 84. وضاع الأمل الأخير مع تسديدة الفرنسي موسى سيسوكو التي علت العارضة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع. ونجح الأرجنتيني سيرخيو اغويرو الذي نزل في الدقيقة 83 بدلا من دزيكو، في قطع الطريق بشكل نهائي بتسجيله الهدف الثاني للضيوف مستغلا ثغرة دفاعية وسدد الكرة من زاوية صعبة على يسار كرول في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وتختتم المرحلة اليوم بلقاء الوافد الجديد بيرنلي مع تشلشي ثالث ترتيب الموسم الماضي.


* ليفربول - ساوثهامبتون
بهدفين عن طريق رحيم سترلينغ ودانييل ستوريدج بدأ ليفربول مرحلة ما بعد لويس سواريز بالفوز 2 - 1 على الضيف المتجدد ساوثهامبتون في استاد انفيلد أمس.
ومنح سترلينج الذي كان ضمن تشكيلة ليفربول المتألقة الموسم الماضي التقدم لأصحاب الأرض في منتصف الشوط الأول بلمسة سهلة بعدما وضعته تمريرة أمامية جيدة من جوردان هندرسون في وضع انفراد. لكن تسديدة صاروخية من ناثانيال كلاين منحت التعادل للفريق الضيف في بداية الشوط الثاني قبل أن يحرز ستوريدج هدف الفوز لليفربول والمتبقي على النهاية يزيد بقليل على عشر دقائق.
وأحرز سواريز 31 هدفا في الدوري الموسم الماضي ليضمن له المركز الثاني في الترتيب لكن المهاجم المثير للجدل انتقل إلى برشلونة بعدما عوقب بالإيقاف لأربعة أشهر إثر واقعة عض في كأس العالم. وساعد انتقاله ليفربول على أنفاق نحو مائة مليون جنيه إسترليني (95.‏166 مليون دولار) على ضم لاعبين جدد غير أن التشكيلة التي يقودها المدرب بريندان رودجرز لم تقدم نفس المستوى الرائع للفريق في الموسم الماضي. وقدم ساوثامبتون وهو نفسه في حقبة جديدة بقيادة المدرب الهولندي رونالد كومان نفسه بشكل جيد ويتوقع له تقديم أداء جيد هذا الموسم.
وقال ستوريدج لمحطة «سكاي سبورتس» التلفزيونية «جعلونا نبذل جهدا كبيرا من أجل هذا الفوز.. المباريات الأولى دائما ما تكون صعبة». وأضاف: «سرعة المباراة كانت عالية واجتهدنا كثيرا.. تراجعنا لبعض الوقت وحين سجلوا هدفهم كان الأمر صعبا بالنسبة لنا. في النهاية كانت النتيجة لصالحنا وهذا هو المهم». وضمت تشكيلة ليفربول ثلاثة لاعبيهم ضمهم مؤخرا من ساوثهامبتون لكن وحده ديان لوفرين شارك أساسيا أمس بينما جلس المهاجم ريكي لامبرت احتياطيا وغاب لاعب الوسط آدم لالانا للإصابة.
ولم يصنع الفريقان فرصا خطيرة إلى أن مرر هندرسون الكرة من نصف ملعب ليفربول إلى سترلينغ في الدقيقة 23. ومرت الكرة من بين مدافعي ساوثهامبتون ووصلت للاعب الشاب البالغ من العمر 19 عاما ليسددها بهدوء على يسار الحارس فريزر فورستر المنضم حديثا. ونال ليفربول الكثير من الثناء لسيطرته على اللعب في الموسم الماضي لكنه وبعد أن افتتح التسجيل أتاح لساوثهامبتون الفرصة لمجاراته.
ونجح ساوثهامبتون في إدراك التعادل في الدقيقة 56 بتسديدة كلاين القوية من مدى قريب قبل أن يتدخل ستوريدج الذي سجل 21 هدفا في الموسم الماضي لينهي هجمة لفريقه بتسديدة سهلة في الدقيقة 79.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة