غزارة تهديفية تنذر بموسم هجومي مثير في الدوري السعودي

غزارة تهديفية تنذر بموسم هجومي مثير في الدوري السعودي

الأندية الـ14 سجلت 27 هدفا لتكسر حاجز السنوات الأربع
الاثنين - 22 شوال 1435 هـ - 18 أغسطس 2014 مـ
السوري عمر السومة سجل 3 أهداف (هاتريك) في مباراة فريقه الأهلي أمام هجر التي كسبها بسداسية (تصوير: عبدالله بازهير)

رفعت الأندية السعودية المحترفة لكرة القدم، راية التنافس التهديفي بصورة مبكرة بعد الغزارة التهديفية التي شهدتها منافسات الجولة الأولى للدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، الذي شهد كسر حاجز الرقم الأعلى في المواسم الأربعة الماضية منذ زيادة عدد الفرق المشاركة من 12 إلى 14 فريقا، والتي تمت في موسم 2010 / 2011.
وتنذر هذه الغزارة التهديفية بموسم حافل بالإثارة على الصعيد الهجومي ومنافسة محتدمة بين الفرق الـ14 في تحطيم الأرقام القياسية وتنافس جانبي بين لاعبيها على لقب الهداف الذي حققه مهاجم فريق الهلال ناصر الشمراني في الموسم الماضي.
وسجلت الأندية السعودية الـ14 في استهلال منافسات النسخة الحالية، 27 هدفا في المباريات السبع التي شهدتها الجولة الأولى، متجاوزة بذلك الرقم الأعلى (23 هدفا) منذ انطلاق دوري المحترفين بهويته الجديدة، بعد زيادة عدد الفرق المشاركة فيه.
وشهد الموسم الأول لدوري المحترفين السعودي بهويته الجديدة التي تشكلت في أعقاب زيادة عدد الفرق المشاركة إلى 14 فريقا، وهو موسم 2010 / 2011؛ تسجيل الأندية 18 هدفا بواقع 2.5 في كل مباراة، حيث كانت مواجهة الوحدة «هبط لدوري الدرجة الأولى» ونظيره الفيصلي، هي الأعلى رقما، والتي انتهت بنتيجة 3 / 3.
وفي الموسم الذي يليه ارتفع المعدل التهديفي بصورة أفضل عن النسخة التي سبقته، حيث سجلت الأندية مطلع منافسات الدوري 22 هدفا بواقع ثلاثة أهداف في كل مواجهة، وجاءت مواجهة الاتحاد وضيفه التعاون كأكثر المواجهات تسجيلا للأهداف حينها، حيث انتهت بنتيجة 5 / 3 لصالح الاتحاد.
أما في موسم 2012 / 2013 فقد ارتفع المعدل التهديفي للأندية في الجولة الافتتاحية للدوري بصورة بسيطة جدا، حيث شهدت تلك الجولة بمواجهاتها السبع تسجيل الأندية 23 هدفا، بواقع 3.2 هدف في كل مباراة، وكانت مواجهة الأهلي أمام الشعلة هي الأكثر تسجيلا للأهداف بعدما نجح الأهلي في تجاوز ضيفه الشعلة بخمسة أهداف دون رد، في حين جاءت مواجهة الشباب أمام نجران هي الثانية في ذلك الموسم بعدما سجل الليث الشبابي أربعة أهداف في شباك ضيفه نجران.
وفي الموسم الماضي تجمد الرقم التهديفي للجولة الأولى على ذات الرقم الذي كان في الموسم الذي سبقه، حيث سجلت الفرق 23 هدفا، دون أن تشهد أي مواجهة محصلة تهديفية أكثر من غيرها، حيث كانت نتائج المباريات السبع في معدل التهديف الطبيعي، باستثناء مواجهة الهلال وضيفه العروبة التي انتهت لصالح الأول بثلاثة أهداف دون رد، كما هو الحال لمواجهة الفيصلي مع ضيفه الأهلي بعدما نجح الأخير في تسجيل ثلاثة أهداف مقابل هدف لأصحاب الأرض.
وتصدر فريق الأهلي قائمة أكثر الفرق تسجيلا في الجولة الأولى بعدما أمطر شباك ضيفه فريق هجر بستة أهداف في بداية مميزة جدا أبهرت الجمهور الأهلاوي الذي ملأ جنبات ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة، وصفق كثيرا للأهداف الستة التي تناوب على تسجيلها السوري عمر السومة «ثلاثة أهداف» وحسين المقهوي وصالح العمري والنيجيري إسحاق بروميس.
في حين جاء بالمركز الثاني من حيث الغزارة التهديفية فريق النصر حامل لقب النسخة الماضية، الذي استهل مواجهاته بأربعة أهداف سجلها في شباك ضيفه نجران حملت توقيع حسن الراهب هدفين والبولندي أدريان ميرزيفسكي والبرازيلي ماركوس جابرييل، فيما سجل هدف نجران اليتيم في تلك المواجهة عبد العزيز حمسل.
وجاء فريق العروبة بالمركز الثالث بعدما نجح في إمطار شباك ضيفه التعاون بأربعة أهداف مقابل ثلاثة لسكري القصيم في مباراة كانت هي الأكثر إثارة بأهدافها السبعة. وسجل للعروبة المحترف الكويتي مساعد ندا هدفين ومهاجم الفريق موسى الشمري هدفين، في حين سجل للتعاون ريان بلال ونايف الموسى وإسماعيل مغربي.
وجاء فريق الهلال بالمركز الرابع بعدما نجح في تسجيل ثلاثة أهداف في مواجهته أمام الشعلة التي أقيمت على ملعب الأخير بالخرج، في حين اكتفى صاحب الأرض بتسجيل هدف يتيم. وسجل للهلال محترفه البرازيلي تياغو نيفيز وياسر القحطاني وسلمان الفرج، فيما سجل للشعلة مسفر البيشي.
أما بقية المواجهات فشهدت أهدافا لم تتجاوز المعدل الطبيعي من حيث التسجيل، حيث انتهت مواجهة الشباب ونظيره الخليج بفوز الأول بهدفين دون رد سجلهما نايف هزازي، في حين اكتفى فريق الاتحاد بهدف يتيم سجله سامبا دياكيتي في مواجهته أمام الفتح، وبذات النتيجة انتهت مواجهة الفيصلي ونظيره الرائد بهدف يتيم لأصحاب الأرض حمل توقيع البرازيلي أنطونيو أدريانو.
وفي امتداد طبيعي للغزارة التهديفية التي شهدتها الجولة الأولى لمنافسات دوري المحترفين السعودي في نسخته الحالية، فقد امتد الصراع بصورة مبكرة على لقب الهداف الذي يتصارع على صدارته كثير من لاعبي الأندية ومهاجميها بصورة أكثر خصوصية.
ويتصدر القائمة حاليا بالتشارك المهاجم السوري عمر السومة، المحترف في صفوف الفريق الأهلي، بعدما نجح في تسجيل ثلاثة أهداف «هاتريك» في مواجهة فريقه أمام هجر، في حين يحضر في المركز الثاني المحترف البرازيلي في صفوف فريق الهلال تياغو نيفيز الذي سجل ثلاثة أهداف منها هدفان كانت في مباراة الفريق الأزرق أمام العروبة والمقدمة من منافسات الجولة الثانية، بسبب مشاركة الفريق الهلالي في البطولة الآسيوية.
ويحضر في المركز الثاني في قائمة الهدافين للموسم الحالي خمسة لاعبين تمكن كل واحد منهم من تسجيل هدفين حتى الآن، ويتقدم اللاعبين الخمسة مهاجم فريق النصر حسن الراهب الذي سجل هدفين في مواجهة فريقه أمام نجران، ويحضر خلفه قائد فريق العروبة مساعد ندا، إضافة لمهاجم فريق الشباب نايف هزازي ولاعب وسط خط فريق الهلال سلمان الفرج، وأخيرا موسى الشمري مهاجم نادي العروبة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة