مسؤول في ملعب الملك عبد الله: «أرامكو» أجبرت على استقبال المباريات رغم سوء التوقيت

مسؤول في ملعب الملك عبد الله: «أرامكو» أجبرت على استقبال المباريات رغم سوء التوقيت

النويصر اعترف بضغطهم على الشركة المشغلة طمعا في إرضاء أندية جدة
الاثنين - 22 شوال 1435 هـ - 18 أغسطس 2014 مـ
مراقب في الإتحاد الآسيوي يلتقط صورا بجواله الخاص أثناء إقامة مباراة الأهلي وهجر الأخيرة على ملعب الملك عبدالله بجدة (تصوير: عبدالله بازهير)

رمى مصدر مسؤول في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بمدينة جدة، باللائمة على رابطة دوري المحترفين السعودي، إثر تجدد الانتقادات اللاذعة لأرضية ملعب الملك عبد الله في جدة، مبينا أن الرابطة ضغطت بقوة على شركة «أرامكو» السعودية التي تتولى صيانة الملعب، وأجبرتها على استقبال المباريات في التوقيت «غير المناسب».
وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط»، إن «رابطة دوري المحترفين التي يرأسها محمد النويصر ضغطت بشدة على شركة (أرامكو) وحصلت على موافقتها من أجل أن يستضيف الملعب مباراتي الاتحاد والفتح والأهلي وهجر في انطلاقة مباريات دوري عبد اللطيف جميل، حيث كان من المقرر تسليم الملعب للاتحاد السعودي لكرة القدم الذي تقع تحت مظلته رابطة دوري المحترفين أواخر شهر أغسطس (آب) الحالي بعد الانتهاء من الصيانة، وتحديدا الأرضية، لكن الرابطة تعجلت في استلام الملعب مجددا، وهي المسؤولة عن الوضع الذي كانت عليه الأرضية في المباراتين المذكورتين».
وأضاف المصدر أن «(أرامكو) تعد الملعب تابعا للرئاسة العامة لرعاية الشباب، وتحديدا الاتحاد السعودي لكرة القدم، لذا لا يمكن أن تتشدد في الموافقة على منحهم الملعب متى ما أرادوا ذلك».
وأشار إلى أن رابطة دوري المحترفين كان لديها خيار التنازل عن مطلبها وتؤجل استلام الملعب إلى قبل يومين على الأقل من مباراة الاتحاد والعين في دوري أبطال آسيا، لكنها أصرت على استلامه بشكل عاجل لانطلاقة الدوري، وكان لها ما أرادت، وهي تتحمل ما تتعرض له من نقد بهذا الخصوص.
من جانبه، أكد محمد النويصر صحة ما ذهب إليه المصدر المسؤول بشأن الملعب، مبينا أن الرابطة ضغطت بقوة على شركة «أرامكو» للحصول على الملعب واستضافته مباراتي الاتحاد والأهلي في افتتاح دوري عبد اللطيف جميل، حيث إن الرابطة حريصة على أن تلبي رغبات الأندية في هذا الخصوص، وقد أقيمت المباراتان وشهدتا تنظيما جيدا.
وفي معرض رده على سؤال «الشرق الأوسط» من ناحية أن أرضية الملعب كانت سيئة جدا ومحبطة للمتابعين خلف الشاشة، قال النويصر: «بالطبع كانت أرضية الملعب أقل من التطلعات، لكنها لم تكن بالسوء الذي وصفت به، بل يمكن أن توصف بالجيدة، ومن المبالغة أن توصف بالممتازة، لكن تبقى على مباراة الاتحاد ضد العين الإماراتي في دوري أبطال آسيا قرابة 10 أيام من نهاية مباراة الأهلي وهجر، وهو وقت أتمنى أن يكون كافيا من أجل تحسين وضع أرضية الملعب قبل المواجهة الآسيوية».
وأكد أن هناك مراقبا من قبل الاتحاد الآسيوي وقف بنفسه على وضع الملعب وعده جيدا ومناسبا لاستضافة المباريات الآسيوية بداية بمباراة الاتحاد والعين، ولو كان سيئا لدون ذلك الأمر المراقب الآسيوي في تقريره.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة