رجل صور حادث شوماخر مصادفة.. والشرطة تجمع الأدلة

رجل صور حادث شوماخر مصادفة.. والشرطة تجمع الأدلة

الأحد - 4 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 05 يناير 2014 مـ

بعد ان استحوذت الشرطة على الكاميرا التي كانت مثبتة في خوذة اسطورة سباقات الفورمولا ون الالماني مايكل شوماخر بعد اسبوع على تعرضه لحادث خلال ممارسته رياضة التزلج في جبال الألب الفرنسية، ظهر الى العلن شاهد يؤكد أنه صور بالفيديو وعن طريق الصدفة ما حصل مع سائق فيراري.
فقد كشفت مجلة "دير شبيغل" الالمانية التي تصدر اسبوعيا، أن ألمانيا يبلغ من العمر 35 عاما من منطقة آيسن، صور حادث شوماخر عن طريق الصدفة حينما كان يصور صديقه.
وبحسب الشاهد، فان شوماخر، الذي ما زال يرقد بمستشفى غرونوبل بغيبوبة، كان يتزلج بسرعة تتجاوز 20 كيلومترا في الساعة، ويظهر الفيلم الذي صوره الشاهد بهاتفه الذكي، أن شخصا في الخلفية كان يتزلج بين مسارين قبل أن يسقط.
ونقلت المجلة عن الشاهد أنه سيزود النيابة الألمانية بهذا الفيديو، فيما أكدت الأخيرة عبر المدعي العام أن هذه المادة الجديدة مهمة جدا للتحقيق.
يذكر ان المحققين استمعوا الى ابن شوماخر، ميك (14 عاما)، والى أحد اصدقائه كانا متواجدين معه حين تعرض للحادث في منتجع ميريبيل.
ولم يؤكد بعد ما إذا كانت الكاميرا التي كانت مثبتة بخوذة شوماخر قد سجلت لحظات الحادث الخطير أم تعرضت محتوياتها للتلف، بعد ان انشطرت الخوذة الى نصفين. لكن ما هو مؤكد وبحسب الشرطة، ان شوماخر تعرض للحادث في منطقة خارج منحدر التزلج المحدد من قبل القيمين على المحطة، وهي تفصل بين المسار الأحمر والمسار الازرق، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفقد شوماخر السيطرة بعد ان تعثر بحجر ثم سقط على الصخرة، ويبقى هناك العديد من العناصر التي ينبغي توضيحها مثل ما هي المسافة التي تفصل بين الصخرة والمسار المحدد من قبل محطة التزلج؟ وهل صحيح ان احدى المزجلتين بقيت عالقة في قدم شوماخر بسبب خلل في مثبت المزجلة؟ وهل كان شوماخر يتزلج بسرعة عالية؟ وهو الامر الذي أكده الاشخاص الذين كانوا برفقته؟ وذلك في وقت يؤكد فيه المتخصص في التعويضات جراء الحوادث، ادوار بورجان، بأن اصابة من هذا النوع قد تحصل حتى في ظل السرعة العادية.
وفي حال ثبت حصول خلل في مثبت المزلجة، فيمكن الادعاء على المتجر الذي قام بتأجيرها لشوماخر، لكن يجب ان تكون هناك "علاقة سببية" بين الخلل ووقوع الحادث. ولم تقم النيابة العامة حتى الآن بتقديم اي اشارة في هذه الاتجاه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة