«قوات سوريا الديمقراطية» تتقدم بغطاء التحالف في جيب «داعش»

«قوات سوريا الديمقراطية» تتقدم بغطاء التحالف في جيب «داعش»

قتلى في معارك عنيفة... والتنظيم زرع ألغاماً لعرقلة التقدم
الأحد - 26 جمادى الآخرة 1440 هـ - 03 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14705]
مقاتلون من {قوات سوريا الديمقراطية} بجوار قرية الباغوز حيث يتحصن آخر عناصر {داعش} (أ.ف.ب)

تقدّمت «قوات سوريا الديموقراطية» أمس (السبت)، نحو آخر جيب لتنظيم «داعش» شرق سوريا، في معركة من شأن حسمها أن يمهّد لإعلان انتهاء مناطق التنظيم التي أثارت الرعب على مدى سنوات.
وأطلق هذا التحالف لفصائل كردية وعربية والمدعوم من واشنطن، هجومه الأخير أول من أمس (الجمعة)، بعد انتهاء عمليات إجلاء آلاف الأشخاص غالبيتهم من عائلات المتطرفين من بلدة الباغوز، التي باتت آخر نقطة يوجد فيها التنظيم بعدما كان يسيطر في عام 2014 على مساحات واسعة في سوريا والعراق المجاور.
وقال القائد العسكري في جيش الثوار التابع للجيش الحر، دجوار إدلب، لوكالة الأنباء الألمانية: «بدأت مساءً معركة السيطرة على ما بقي من بلدة الباغوز التي يوجد داخلها عناصر تنظيم داعش، بالتمهيد المدفعي».
وأكد إدلب أن «المعركة بدأت من ثلاثة محاور: المحور الشرقي من جهة بلدة باغوز تحتاني، ومن الجهة الشمالية من منطقة الجبل، وكذلك من المنطقة الغربية في بلدة الباغوز التي تسيطر عليها قوتنا».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم حملة «قوات سوريا الديموقراطية» في دير الزور، عدنان عفرين، إفادته عن «اشتباكات عنيفة» تخوضها قواته مع التنظيم. وقال إن «المسافة الجغرافية التي كانت تفصلنا عن (داعش) انتهت وباتت المواجهة مباشرة»، مشيراً إلى إصابة ثمانية مقاتلين بجروح بالغة.
وإثر هذا التقدم، بات بإمكان «قوات سوريا الديموقراطية» رصد حركة مقاتلي التنظيم بين الخيم والأبنية من النقطة التي وصلت إليها، حسب مسؤول في «قوات سوريا الديموقراطية».
وفي مقاطع فيديو وزّعتها «قوات سوريا الديموقراطية» صباح السبت، يمكن سماع دوي قصف مدفعي ورشقات نارية ورؤية أبنية قيد الإنشاء يتحرك مقاتلوها بينها.
وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية: «تقدم (قوات سوريا الديموقراطية) في مزارع الباغوز، حيث يتمّ تمشيط المنطقة»، مضيفاً أنه «ليست هناك مقاومة حقيقية من قبل تنظيم داعش».
وأوضح عفرين، لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه لا يمكن «وضع مدة زمنية لإنهاء المعركة، يومين أو ثلاثة أيام أو أسبوع، بناءً على المفاجآت التي سنتحضّر لها».
وقال مدير المكتب الإعلامي لـ«قوات سوريا الديموقراطية» مصطفى بالي، مساء الجمعة، إن الهجوم «سينتهي حين ينتهي آخر داعشي».
وأظهرت مشاهد فيديو التُقطت، ليل الجمعة، عناصر مسلحة من «قوات سوريا الديموقراطية» تستعدّ وسط ظلام حالك لبدء المعركة. وسُمعت أصوات آليات عسكرية مصفحة تتحرك لنقل مقاتلين وكذلك أصوات رشقات نارية كثيفة بدا شعاعها في السماء.
وفي شريط الفيديو، بدا عنصر من «قوات سوريا الديموقراطية» يحمل جهازاً إلكترونياً يُظهر خارطة مفصّلة للمنطقة التي يُحاصر المتطرفون في داخلها ويشرح محاور القتال متحدثاً باللغة الكردية.
ويحصل التقدم، وفق ما شرح قائد ميداني لوكالة الصحافة الفرنسية، «بحرص شديد مع وجود الكثير من الأنفاق والانتحاريين»، مشيراً إلى أن «كل الدواعش المتبقين يرتدون أحزمة ناسفة».
وتتوقع «قوات سوريا الديموقراطية»، وفق مسؤولين فيها، أن «يعتمد التنظيم بشكل أساسي على القناصة والمفخخات والألغام».
ويتحصّن عدد كبير من المتطرفين في أنفاق وأقبية، وسط أراضٍ مزروعة بالألغام.
وأشار عفرين إلى أن التنظيم «يقاتل في الجيب الأخير من أجل الحياة أو الموت. الذين لا يريدون الاستسلام الآن نهايتهم الموت».
وتخوض «قوات سوريا الديموقراطية» بدعمٍ من التحالف الدولي بقيادة واشنطن منذ سبتمبر (أيلول)، هجوماً ضد آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا، حيث باتت تحاصره في بقعة تُقدر مساحتها بنصف كيلومتر مربع داخل بلدة الباغوز.
ومنذ أسبوعين، علّقت «قوات سوريا الديموقراطية» عملياتها العسكرية، مع اتهامها التنظيم باستخدام المدنيين المحاصرين «دروعاً بشرية»، لإفساح المجال أمام المدنيين المحاصرين للخروج. ومنذ 20 فبراير (شباط)، أجْلت الآلاف غالبيتهم من عائلات المقاتلين وبينهم عدد كبير من الأجانب، وأخضعتهم لعمليات تفتيش وتدقيق في هوياتهم في نقطة فرز استحدثتها على بُعد أكثر من عشرين كيلومتراً قرب الباغوز.
وحسب المرصد، خرج نحو 53 ألف شخص منذ ديسمبر (كانون الأول)، من مناطق سيطرة التنظيم وأوقفت قوات سوريا الديمقراطية أكثر من خمسة آلاف عنصر من التنظيم كانوا في عداد الخارجين.
وتمّ نقل النساء والأطفال إلى مخيم الهول شمالاً، بينما أُرسل الرجال المشتبه بأنهم جهاديون إلى مراكز اعتقال للتوسع في التحقيق معهم. ولا يعني حسم المعركة في دير الزور انتهاء خطر التنظيم، في ظل قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق المحررة وانتشاره في البادية السورية المترامية الأطراف.
وقال عفرين: «نستطيع أن نقول إن مناطق التنظيم تنتهي جغرافياً بانتهاء سيطرتها على بلدة الباغوز، لكنها لم تنتهِ آيديولوجياً وفكرياً ومن ناحية الخلايا النائمة».
ومُني التنظيم الذي أعلن في 2014 السيطرة على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور تقدر بمساحة بريطانيا، بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين بعد سنوات أثار فيها الرعب بقواعده المتشددة، وأصدر مناهجه الدراسية وعملته الخاصة وجنى الضرائب من المواطنين.
وأفاد «المرصد» بمقتل 10 من «داعش» وأربعة من قوات سوريا الديمقراطية خلال القصف والاشتباكات الدائرة في مزارع الباغوز، لافتاً إلى استمرار المعارك في محاور بالمنطقة، بالتزامن مع استمرار عمليات الاستهداف الجوي من قِبل طائرات التحالف الدولي على مزارع الباغوز، وسط استمرار القصف الصاروخي أيضاً من قِبل قوات سوريا الديمقراطية رفقة الاستهدافات بالرشاشات الثقيلة.
وأشار إلى أن عناصر «داعش» عمدوا إلى زرع ألغام بشكل مكثف في المنطقة، مما يعيق تقدم قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة.
وحسب المرصد، استهدفت طائرات التحالف الدولي، مساء الجمعة، بغارة محملة بمادة الفسفور الأبيض منطقة مزارع الباغوز الواقعة عند الضفة الشرقية، حيث يوجد مَن تبقى من عناصر «داعش» دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة