حركة السفر إلى مطار أربيل مستمرة.. ورحلات إضافية من بغداد وعمان

حركة السفر إلى مطار أربيل مستمرة.. ورحلات إضافية من بغداد وعمان

النازحون من مدينتي الرمادي والفلوجة استقروا في قضاء شقلاوة
الأحد - 21 شوال 1435 هـ - 17 أغسطس 2014 مـ

خلافا للتوقعات، كانت رحلة الطائرة من مطار الملكة عالية في عمان إلى أربيل، صباح أمس، مزدحمة، فحركة السفر إلى عاصمة إقليم كردستان العراق مستمرة رغم القتال الذي يدور بين قوات البيشمركة الكردية وعناصر «داعش» في شمال العراق. لكن بين ركاب الرحلة الكثير من المسافرين الغربيين والعرب على متن الطائرة، إضافة إلى ثلاثة من أعضاء البرلمان العراقي الجديد، قال أحدهم «أنا عائد لبيتي، فعائلتي في أربيل منذ سنوات بعد أن تركنا بغداد غير الآمنة».
صحافية إيطالية قالت «جئت أمس (أول من أمس) من روما، وأنا ذاهبة إلى مخيمات اللاجئين القريبة من أربيل ودهوك». وقالت صوفيا، التي تعمل كصحافية مستقلة لبعض الصحف الغربية إن «هناك لاجئين أو نازحين من مناطق مختلفة في كردستان، وأنا أشعر بالأسف على أحوال الإيزيديين الذين قتل (داعش) أعدادا كبيرة منهم، بينما مات العديد من الأطفال والنساء والشيوخ بسبب القتل وظروف الطقس التي عاشوها في الأيام الأولى من هجوم (داعش) على سنجار». وأوضحت أنها تزور هذه المخيمات للمرة الثانية، مشيدة باهتمام «حكومة إقليم كردستان بمئات الآلاف من النازحين المسيحيين والإيزيديين، إضافة إلى اللاجئين السوريين».
وحسب إحصائية غير دقيقة فإن عدد النازحين من مدن العراق إلى مدن إقليم كردستان تجاوز المليون ونصف المليون، وقد لا يشمل هذا العدد النازحين من مدينتي الرمادي، مركز محافظة الأنبار، والفلوجة، والذين استقر غالبيتهم في قضاء شقلاوة القريب من أربيل، وهؤلاء يعانون من شحة الموارد المالية، حسب ما أخبر «الشرق الأوسط» نائب في البرلمان العراقي عن إحدى الكتل السنية، والذي كان على متن الرحلة لأربيل، مشيرا إلى أن «وزارة الهجرة والمهجرين وعدت ولمرات عديدة بمساعدة هؤلاء النازحين إلا أنها لم تفعل أي شيء لهم». وقال النائب، الذي فضل عدم نشر اسمه «هناك من كان يملك المال أو باع بيته وجاء لأربيل، وهناك قسم كبير ممن اعتقدوا أن الحكومة سوف تدعمهم ماليا أو توفر لهم السكن والطعام والدواء ثم أصيبوا بخيبة أمل من وعود وزارة الهجرة والمهجرين، ناهيك عن مئات الآلاف من العراقيين المسيحيين الذين نزحوا من مدينة الموصل وسهل نينوى والإيزيديين الذين هربوا من سنجار والبلدات المجاورة لها بسبب هجوم (داعش) عليهم».
إجراءات دخول العراقيين من المحافظات الأخرى إلى أربيل لم تتغير، كما يؤكد مسؤول أمني في مطار أربيل، موضحا لـ«الشرق الأوسط» أن «العراقيين يتوافدون على أربيل عبر المطار باستمرار إضافة إلى وصولهم عبر البر، ونحن لم نتسلم تعليمات جديدة بصدد ذلك، بل على العكس، تعليمات المسؤولين هنا في إقليم كردستان هي تسهيل دخول العراقيين القادمين من بغداد وبقية المحافظات»، مشيرا إلى أن هناك رحلات إضافية في بعض الأيام سواء من بغداد أو البصرة أو النجف أو عمان أو بيروت تقل أعدادا كبيرة من العراقيين.
في الطريق من مطار أربيل إلى الفندق تحركت السيارة وسط أبنية جديدة قامت خلال الأشهر الماضية ومشاريع فنادق وعمارات سكنية حديثة ينفذها مستثمرون عرب وغربيين وبكلفة تصل إلى مليارات الدولارات، مثل مشاريع شركة «إعمار» الإماراتية وسط أربيل. وبسؤال السائق فرهاد عن آثار «داعش» على أربيل، قال «لا يوجد (داعش) أو آثاره في أربيل أو قربها، بل هو بعيد جدا عنا، والحياة هنا طبيعية مثلما ترى الشوارع مزدحمة بأهل كردستان وبالعراقيين القادمين من كل مكان. الأسواق لم تتأثر بهذه الأخبار، والسياحة لم تتأثر كذلك، والأسعار مثلما هي باستثناء أسعار العقارات التي ارتفعت لإقبال الناس على شراء البيوت والشقق والأراضي ليستقروا هنا».
وقال «القيادة في إقليم كردستان، والمتمثلة في الرئيس مسعود بارزاني ورئيس الوزراء نيجيرفان بارزاني، قادت الأزمة بحكمة وبقوة. ثم إن قواتنا البيشمركة تصد زحف (داعش) في محيط الإقليم وخارجه. نحن قاتلنا سنوات طويلة دفاعا عن كردستان، ولن نسمح لأي قوة عدوانية بالتقرب من حدودنا.. أنا مثلا مقاتل قديم في البيشمركة وسجلت تطوعي قبل أسبوعين، وسأعود لحمل السلاح عندما يتطلب الأمر ذلك». وأشار إلى أن «الأكراد سعداء بقرارات العالم من أجل تزويد الإقليم بالأسلحة لصد هجوم (داعش)».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة