شارون يعيش لحظاته الأخيرة.. وعائلته تفقد الأمل في إفاقة «رجل إسرائيل القوي»

شارون يعيش لحظاته الأخيرة.. وعائلته تفقد الأمل في إفاقة «رجل إسرائيل القوي»

أجهزته الحيوية بدأت في التوقف عن العمل
الأحد - 4 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 05 يناير 2014 مـ رقم العدد [ 12822]
أرييل شارون

يزداد الوضع الصحي لرئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، أرييل شارون، تدهورا ويتراجع بشكل تدريجي، وسط «خطر فوري وحقيقي» على حياته.
وقال البروفيسور زئيف روتشتاين، مدير مركز شيبا الطبي الإسرائيلي، الذي يرقد فيه شارون، إن «حالته تزداد صعوبة». وأضاف للصحافيين أمس: «للأسف، لن يطرأ تحسن عليه، نلاحظ قصورا في عمل أجهزة جسم شارون، كما يحدث غالبا في حالات من هذا النوع. حتى هذه اللحظة تشير الفحوص المخبرية والإكلينيكية إلى تفاقم تدريجي. هو ليس في صدمة حاليا، ولكن هنالك تراجع بطيء في حالة أداء أعضائه».
ووفق التقديرات الطبية في إسرائيل، بقي أمام شارون ساعات قليلة على قيد الحياة، وربما غادر أو يغادر الحياة في أي لحظة.
وقال روتشتاين: «أشعر أنها أيامه الأخيرة، لقد صنع لنا سابقا مفاجآت، إذ واجه أوضاعًا حرجة سابقا وتغلب عليها. نتمنى له ألا يعاني، ونواصل دعمنا له ولعائلته».
وأفادت مصادر من عائلة شارون أن أبناءه وأصدقاءه توافدوا على مركز شيبا الطبي حيث يرقد، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه.
وكان شارون (85 عاما)، الذي يعد أحد أقوى رؤساء وزراء إسرائيل، ويوصف في وسائل الإعلام بـ«رجل إسرائيل القوي» دخل في غيبوبة كاملة منذ 8 سنوات، بعد إصابته بسكتة دماغية ثانية عام 2006.
وكان نقل في ديسمبر (كانون الأول) 2005 إلى المستشفى إثر «جلطة دماغية بسيطة» تعافى منها بسرعة. وبعد الجلطة الثانية التي أدخلته في غيبوبة عميقة قرر أبناؤه إبقاءه على قيد الحياة بمساعدة أجهزة خاصة.
وكان الأطباء وعائلته يأملون منه الإفاقة من الغيبوبة، قبل أن تبدأ أجهزته الحيوية بالتوقف عن العمل يوم الجمعة.
وقال روتشتاين: «إن شارون يصارع مثل محارب حقيقي، كما فعل طوال حياته، ولكن مع مرور الوقت فإن الوضع لن يتحسن، ونحن نفهم ما يحدث في مثل هذه الحالات».
وولد شارون ولد في 26 فبراير (شباط) 1928 في كفار ملال في إسرائيل، وكان اسم عائلته الأصلي شاينرمان، ووالداه من اليهود «الأشكناز» الذين هاجروا من شرقي أوروبا. وعاش طيلة حياته مثيرا للجدل والتصقت باسمه الكثير من المذابح بحق الفلسطينيين.
وتولى رئاسة الحكومة في 2001 عقب تسلمه رئاسة حزب الليكود واستطاع التغلب على إيهود باراك في الانتخابات التشريعية ليقود حكومة يمين ليكودية مارست سياسة اغتيالات عنيفة ضد أبرز القيادات الفلسطينية، كما باشر بناء الجدار الفاصل لفصل أراضي إسرائيل عن الضفة الغربية وقطاع غزة.
في 2002، احتل الضفة وحاصر الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
وفي 2004 بادر شارون بخطة فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية من قطاع غزة. وانشق عن «الليكود» وأنشأ حزب كاديما في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) 2005 بصحبة 13 عضو كنيست من «الليكود». ثم وفاز بالانتخابات، رئيسا للوزراء مرة ثانية.
وفي يناير 2006 غط في غيبوبة بعد جلطة دماغية، ونُقل بداية إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس، وفي نوفمبر 2010، نُقل بطلب من أفراد أسرته إلى مزرعته في النقب، لفترات قصيرة، سعيا لإنتاج بيئة طبية داعمة له، لكن في نهاية المطاف تقررت إعادته إلى مركز شيبا، حيث يصارع الموت الآن.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة