الأمم المتحدة تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزة

الأمم المتحدة تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزة

السلطة الفلسطينية و«حماس» ترحبان... وتل بيب تصف التقرير بأنه «عدائي ومنحاز»
الخميس - 23 جمادى الآخرة 1440 هـ - 28 فبراير 2019 مـ

قال محققون تابعون للأمم المتحدة اليوم (الخميس) إن قوات الأمن الإسرائيلية ربما ارتكبت جرائم حرب فيما يتصل بقتل 189 فلسطينيا وإصابة أكثر من 6100 خلال احتجاجات أسبوعية في قطاع غزة العام الماضي.

وقال تقرير اللجنة «قتلت قوات الأمن الإسرائيلية وأحدثت عاهات مستديمة بمتظاهرين فلسطينيين لم يشكلوا خطرا وشيكا على آخرين سواء بالقتل أو بإلحاق إصابة خطيرة عندما أطلقت النيران عليهم كما لم يكونوا يشاركون بشكل مباشر في اشتباكات».

وأضاف التقرير أن اللجنة لديها معلومات سرية بشأن من يعتقد أنهم المسؤولون عن القتل وبينهم قناصة وقادة عسكريون وستقدمها إلى ميشيل باشليه المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان كي تحيلها للمحكمة الجنائية الدولية.

من جانبها، رفضت إسرائيل النتائج التي توصلت إليه لجنة التحقيق الأممية، ووصفته بأنه «عدائي وخادع ومنحاز».

وصرح القائم بأعمال وزير الخارجية إسرائيل كاتز، في بيان، رداً على التقرير الذي قال إن الجنود ربما ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية «إسرائيل ترفض التقرير رفضا تاما». وأضاف «لا يمكن لأية مؤسسة أن تنكر حق إسرائيل في الدفاع عن النفس وواجبها في الدفاع عن مواطنيها وحدودها من الهجمات العنيفة»، على حد قوله.

ورحبت الرئاسة الفلسطينية وحركة «حماس» بنتائج التحقيق الأممي ودعوتا،  وجاء في بيان للرئاسة أن السلطة الفلسطينية ترحب «بالتقرير الصادر عن محققين تابعين للأمم المتحدة حول ما تقوم به إسرائيل من جرائم حرب ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة».

وأكدت الرئاسة أن «هذا التقرير يؤكد ما قلناه دائما بأن إسرائيل ترتكب جرائم حرب ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس».

وقالت الرئاسة «المطلوب الآن من المحكمة الجنائية الدولية التحرك الفوري لفتح تحقيق في هذه الجرائم المرتكبة» مشددة على أنه «آن الأوان لمحاسبة إسرائيل على هذه الجرائم وأن لا تبقى دولة فوق القانون».

ودعت حركة «حماس» المجتمع الدولي اليوم، إلى تحميل إسرائيل المسؤولية ومحاسبتها. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القيادي في الحركة باسم ناعيم، قوله إن «(حماس) ترحب بنتائج تحقيق الأمم المتحدة وتدعو المجتمع الدولي لتحميل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن هذه الجرائم ومحاسبته»، مبينا أن «التقرير يؤكد أن الاحتلال ارتكب جرائم حرب واضحة ضد المتظاهرين السلميين».

من جهة أخرى، أعلن الجيش الإسرائيلي صباح اليوم، استهداف عددٍ من المواقع التابعة لـ«حماس» في غزة بعدما ألحق «بالون متفجر» أطلق من القطاع الذي تسيطر عليه الحركة، أضراراً بمنزل.

وأفاد الجيش، في بيان، بأن «بالوناً متفجراً أطلق من قطاع غزة ألحق أضراراً بمنزل في إسرائيل، بعدما انفجر في الجو على ما يبدو».

وأضاف: «رداً على ذلك، استهدفت مقاتلات ومروحيات تابعة للجيش عدداً من المواقع في مجمع عسكري لـ(حماس) في وسط قطاع غزة».

وذكر شهود عيان في غزة أن القصف طال موقعاً لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لـ«حماس» في دير البلح جنوب مدينة غزة في وقت متأخر من أمس (الأربعاء).

ولم يُعلن عن خسائر في غزة.

ويطلق الفلسطينيون بشكل متقطع بالونات تحمل عبوات حارقة أو ناسفة على جنوب إسرائيل، بالتزامن مع احتجاجاتهم الأسبوعية قرب السياج الحدودي بين القطاع وإسرائيل.

ومنذ بدء هذه الاحتجاجات في 30 مارس (آذار) الماضي، قتل 251 فلسطينياً على الأقل غالبيتهم على الخط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، والآخرون بقصف مدفعي أو ضربات جوية.


غزة فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة