قمة ترمب - كيم تنتهي من دون اتفاق

قمة ترمب - كيم تنتهي من دون اتفاق

الرئيس الأميركي أكد أن بيونغ يانغ لن تستأنف التجارب النووية... وسيول تأسف
الخميس - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - 28 فبراير 2019 مـ
هانوي - سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الخميس)، إن قمته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في هانوي، انتهت من دون اتفاق لأنه لم يكن مستعدا لرفع كافة العقوبات عن كوريا الشمالية.

وقال للصحافيين بعد انتهاء القمة من دون بيان مشترك «كانت المسألة تتعلق بالعقوبات»، مضيفا: «في الأساس، أرادوا رفع العقوبات برمتها وليس بوسعنا القيام بذلك».

وأكد الرئيس الأميركي أن الزعيم الكوري الشمالي أبلغه بأن بيونغ يانغ لن تستأنف التجارب النووية والباليستية، مشيرا إلى أنه «لا خطة لقمة جديدة مع كيم».

ووصف ترمب القمة الثانية مع كيم بعد لقائهما التاريخي في يونيو (حزيران) الماضي، بأنها كانت «ودية جداً»،  وقال: «نتبادل المشاعر الودية. هناك دفء (في العلاقات) بيننا آمل أن يدوم وأعتقد أن الأمر سيسير على ما يرام».

وقال: «شعرنا بأنه من غير الجيد توقيع أي شيء»، موضحا: «في بعض الأوقات يتعين على المرء التوقف، وهذا الوقت هو واحد من  هذه الأوقات».

وصرّح البيت الأبيض في وقت سابق اليوم بأن القمة بين ترمب وكيم انتهت بدون التوصل إلى اتفاق.

وقالت الناطقة باسم الرئاسة الأميركية سارة ساندرز في بيان «لم يتم التوصل إلى اتفاق حاليا، لكن فريقيهما يتطلعان إلى الاجتماع في المستقبل»
من جانبه، أكد زعيم كوريا الشمالية خلال القمة، إن فتح مكتب ارتباط أميركي في بيونغ يانغ سيكون موضع ترحيب.

وأضاف أنه ما كان ليحضر إلى هانوي لعقد قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب لو لم يكن مستعدا لنزع السلاح النووي.

وردا على سؤال لصحافي في هذا الشأن، قال كيم لو لم أكن كذلك لما كنت هنا». وردا على سؤال عن إجراءات عملية لتحقيق ذلك بينما يختلف الطرفان على معنى نزع السلاح النووي، بقي كيم غامضا. وقال «هذا ما نناقشه حاليا».

إلى ذلك، عبّر مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية عن الأسف لعدم التوصل إلى «اتفاق كامل» في القمة، مشيرا في الوقت نفسه إلى إحراز «تقدم مهم».

وقال المتحدث باسم الرئاسة كيم ايوي-كيوم في بيان «من المؤسف أن الرئيس ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم يتوصلا إلى اتفاق كامل بشأن قمة اليوم». وأضاف «لكن من الواضح على ما يبدو أنه تم إحراز تقدم مهم أكثر من أي وقت مضى».

وكان الرئيس الأميركي الزعيم الكوري الشمالي قد استأنفا في هانوي لليوم الثاني محادثاتهما الرامية للتوصّل إلى اتّفاق حول نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ.

ولدى وصولهما إلى فندق متروبول الفخم في العاصمة الفيتنامية حيث عقدا الأربعاء، في اليوم الأول من القمة، اجتماعاً ثنائياً قصيراً وتناولا العشاء، وأدلى كل من ترمب وكيم بتصريح مقتضب أمام الصحافيين.

وأعلن ترمب في مستهلّ اليوم الثاني من قمّته الثانية مع كيم، أنّه «ليس مستعجلاً» التوصّل إلى اتّفاق حول نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ لأنّ ما يهمّه هو جوهر الاتفاق وليس سرعة التوصّل إليه.

وقال ترمب للصحافيين وبجانبه كيم: «لست مستعجلا.. السرعة ليست مهمّة إلى هذه الدرجة بالنسبة إليّ.. أريد التوصّل إلى اتّفاق جيّد».

من جهته أكد زعيم كوريا الشمالية حرصه على العمل مع الرئيس الأميركي لتحقيق نتائج إيجابية خلال القمة: «دعوني أؤكد لكم أنني سأبذل قصارى جهدي لأحقق نتائج جيدة».

وأضاف: لو لم أكن مستعدا لنزع الأسلحة النووية لما كنت هنا.. وأرحب بفتح مكتب أميركي في كوريا الشمالية».
أميركا فيتنام كوريا الجنوبية كوريا الشمالية أخبار أميركا أخبار كوريا الجنوبية ترمب كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة