موغيريني تؤكد استمرار الاتحاد الأوروبي في دعم لبنان

موغيريني تؤكد استمرار الاتحاد الأوروبي في دعم لبنان

لقاءاتها مع المسؤولين تناولت قضية النازحين و«مؤتمر سيدر» والحدود البحرية
الأربعاء - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - 27 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14701]

أكّدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فريدريكا وموغيريني، استعداد دول الاتحاد للاستمرار بتقديم المساعدات للبنان، لا سيما في المجالين الأمني والاقتصادي، فيما كان موضوع النازحين السوريين و«مؤتمر سيدر» والحدود البحرية مع إسرائيل محاور أساسية في اللقاءات التي أجرتها في بيروت مع رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة سعد الحريري، ورئيس البرلمان نبيه بري.

وافتتحت وموغيريني، صباح أمس، المقر الجديد للاتحاد الأوروبي في بيروت، بمشاركة الرئيس الحريري. وأطلعت وموغيريني الرئيس عون على نتائج القمة العربية - الأوروبية التي انعقدت الأسبوع الماضي في شرم الشيخ، وأكدت استعداد دول الاتحاد الأوروبي للاستمرار في تقديم المساعدات للبنان في المجالات كافة، لا سيما في المجالين الاقتصادي والأمني.

وأبلغها عون أن «لبنان سيواصل العمل لإعادة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في سوريا، ولن ينتظر الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول»، مجدداً «التأكيد على العودة الآمنة لهؤلاء النازحين». وشدد عون على «حرص لبنان على عدم تعريض السوريين العائدين لأي مخاطر، علماً بأن المعلومات التي ترد إلى بيروت تشير إلى أن العائدين يلقون رعاية من السلطات السورية التي وفرت لهم منازل جاهزة وبنى تحتية ومدارس، وهذا ما يمكن للاتحاد الأوروبي وغيره من المنظمات الدولية التأكد منه».

ولفت عون إلى «وجود مقاربتين متناقضتين لمسألة النزوح السوري، فالاتحاد الأوروبي يتخذ قرارات سياسية، في حين أن قرارات لبنان أسبابها اقتصادية - اجتماعية»، وجدد التأكيد على «التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية لأزمة النازحين على لبنان، بفعل استمرار وجود مليون و500 ألف سوري على أراضيه»، مقترحاً أن يصار إلى «دفع المساعدات الدولية للنازحين بعد عودتهم إلى أرضهم تشجيعاً لعودتهم، لأن توزيع المساعدات على النازحين في لبنان، بالإضافة إلى الأعمال التي يقومون بها، وينافسون فيها اليد العاملة اللبنانية، من دون أن يرتب ذلك أي موجبات للدولة اللبنانية؛ كل ذلك يدفعهم إلى البقاء حيث هم، ويؤدي إلى تزايد هجرة الشباب اللبناني إلى الخارج».

من جهة أخرى، أكد الرئيس عون على «التعاون القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفيل)»، مشيراً إلى «التنسيق القائم بين الجانب اللبناني والجانب الدولي في سبيل المحافظة على الاستقرار على الحدود الجنوبية».

وكانت تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، والخطوات اللازمة لتنفيذ مقررات «مؤتمر سيدر»، والمشاريع التي يحتاجها لبنان في المرحلة المقبلة، محور اللقاء بين وموغيريني والحريري الذي كان قد شارك صباحاً في افتتاح مقر الاتحاد الأوروبي الجديد، ممثلاً رئيس الجمهورية. وقالت وموغيريني خلال الاحتفال: «نعمل يومياً لدعم المجتمع المدني، ولبنان قد يكون أكثر دولة عربية أوروبية». وفيما أشارت إلى مجالات التعاون الكثيرة بين الاتحاد ولبنان، أكدت: «نحن نعمل لبناء لبنان ليس فقط أكثر إخضراراً، بل أيضاً أكثر أمناً. ونحن نتعاون مع قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني في مجالات كثيرة، من مراقبة الحدود وأمن المطار والتدريب وغيره»، مضيفة: «إن العمل الذي نقوم به في القطاع الأمني، وقطاع الدفاع أساسي، ليس فقط للبنان، بل لأمن أوروبا أيضاً، ولدينا بالتأكيد حوارات سياسية واقتصادية واجتماعية، وتجارتنا الثنائية تزداد سنة بعد سنة، وقد أصبح الاستثمار في لبنان أولوية أكثر فأكثر. وفي العام المنصرم، خلال (مؤتمر سيدر)، تعهدنا بالمساهمة برزمة تتعدى المليار ونصف المليار يورو حتى عام 2020، بالتزامن مع الإصلاحات التي من المقرر أن تحصل. وكما علمنا، فإن الحكومة مصرة على إجرائها».

وفي كلمته، قال الحريري إن «لبنان، بتاريخه وثقافته وتنوعه الديني، وبقطاعه الخاص الديناميكي، كان دائماً عبر السنين بوابة أوروبا إلى العالم العربي، وبوابة العالم العربي إلى أوروبا. وقد دعم الاتحاد الأوروبي دائماً سيادة لبنان واستقلاله، وهو يستمر في كونه شريكنا في السلام والاستقرار والازدهار والنمو، ونحن ممتنون لذلك»، وشدد على أن الأهم هو «أن نبقى على الطريق الصحيح، الذي هو مستقبل أولادنا وأحفادنا في هذا البلد، وفي أوروبا. من هنا، فإن هذا التعاون يعني الكثير لنا، ليس فقط في البناء وصرف الأموال، أو الاستيراد والتصدير من وإلى أوروبا، بل بالنسبة إلى القيم والمبادئ التي نتشاركها سوياً، وهو ما يجعل لبنان مختلفاً عن أي دولة في العالم العربي، لأننا نؤمن بهذه القيم والمبادئ، وبالمساواة بين الجنسين في كل الأمور».

وخلال لقائها مع بري، أعربت وموغيريني عن «استعداد الاتحاد الأوروبي لمزيد من التعاون مع لبنان، خصوصاً بعد تشكيل الحكومة، على صعيد الإصلاحات والاقتصاد». وأثار رئيس البرلمان أمامها موضوع الحدود البحرية «كون لبنان على تخوم الاتحاد الأوروبي، وأن استكشافه واستثماره لثرواته هو الأمل الأكثر جدوى لنهوض لبنان اقتصادياً، وسداد دينه»، وطالب الاتحاد الأوروبي بـ«لعب دور فعّال في هذا الخصوص لتحديد الحدود البحرية، وضرورة تفهم الموقف اللبناني في حاجته مع الإخوة السوريين لإعادتهم».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة