مصر تدعو لاستراتيجية دولية موحدة للقضاء على الإرهاب

مصر تدعو لاستراتيجية دولية موحدة للقضاء على الإرهاب

مؤتمر إقليمي في الأقصر يبحث ظاهرة «المقاتلين الأجانب»
الأربعاء - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - 27 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14701]
جانب من اجتماعات مؤتمر إقليمي حول مكافحة الإرهاب في الأقصر (جنوب مصر) أمس (الشرق الأوسط)

دعا رئيس مجلس النواب المصري (البرلمان)، لاستراتيجية دولية شاملة لمواجهة خطر الإرهاب، «لا تقتصر على الجوانب الأمنية والعسكرية فحسب، وإنما تشمل دحض الأسس الفكرية التي يقوم عليها»، موضحاً خلال افتتاحه مؤتمراً إقليمياً حول مكافحة الإرهاب، أمس، بالأقصر (جنوب مصر)، أن القضاء على هذه الظاهرة لن يتحقق إلا من خلال «التصدي للجذور الآيديولوجية التكفيرية». ويعقد المؤتمر خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير (شباط) الحالي، بالتعاون بين مجلس النواب المصري والاتحاد البرلماني الدولي، والأمم المتحدة، ومشاركة 120 برلمانياً عربياً ودولياً، ويبحث على وجه الخصوص ظاهرة «المقاتلين الأجانب».
وفي كلمته أشار عبد العال لضرورة عدم الفصل بين نشر الفكر المتطرف وبين ارتكاب أعمال إرهابية مادية، مؤكداً أن «الواقع يؤكد أن الأمرين مترابطان، ومن غير المنطقي تجريم الفعل الإرهابي وغض الطرف عن المحرض». وأضاف: «يأتي مؤتمرنا هذا كاشفاً عن الأهمية التي تمثلها القضية التي يتصدى لها، والتي تفرض التعامل معها بخطى واستراتيجيات موحدة ومتسقة: داخلياً وإقليمياً ودولياً، مع أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به البرلمانات في هذا المجال». وأكد رئيس مجلس النواب أن دحر خطر الإرهاب يستلزم استراتيجية شاملة، تشمل العمل على دحض الأسس الفكرية التي يقوم عليها، وتعزيز قيم الديمقراطية، بالإضافة إلى تصويب الخطاب الديني بما يعزز القيم السمحة للأديان، ويرسخ قيم التعايش المشترك واحترام الآخر. وقال إنه لا يمكن القضاء نهائياً على الإرهاب واستئصال جذوره إلا باتخاذ موقف دولي موحد تجاه جميع التنظيمات الإرهابية دون تمييز، وعدم اختزال المواجهة في تنظيم أو اثنين، فجميعها ينبثق عن موقف آيديولوجي متطرف واحد.
وأوضح عبد العال أنه رغم اختلاف مسميات التنظيمات الإرهابية، أو أهدافها الاستراتيجية في كل دولة، فإن جميعها يُشكل شبكة متكاملة من المصالح المتبادلة تدعم بعضها بعضاً، معنوياً ومادياً، سواءً بالتمويل أو التنسيق العسكري أو المعلوماتي، كما تجمعها مظلة فكرية واحدة، وتنتمي جميعها للآيديولوجية التكفيرية المتطرفة ذاتها. وقال: «لا شك في أن أي دولة تسمح باستخدام منابرها الإعلامية والسياسية للترويج لتلك الآيديولوجيات المتطرفة تساهم بشكل رئيسي في تفشي خطر الإرهاب».
وشدد رئيس المجلس على أن «ظاهرة المقاتلين الأجانب التي يركز عليها المؤتمر في جلساته المختلفة، باتت أحد التهديدات الخطيرة المرتبطة بالصراعات الجارية في عدد من دول المنطقة، وفي مقدمتها سوريا، حتى بات هؤلاء المقاتلون لاعباً رئيسياً في الصراع، لما اكتسبوه من خبرات قتالية وتدريبات على استخدام الأسلحة». وأوضح أنه على الرغم مع الهزائم العسكرية التي تكبدها تنظيم داعش في العراق وسوريا، وفقدانه الكثير من قواعده، وعودة بعض الكتل الرئيسية من المقاتلين الأجانب إلى أوطانهم، أو تحركهم إلى ساحات أخرى، فإن الخطر ما زال قائماً، خصوصاً في ظل المخاوف من انخراطهم في أعمال إرهابية داخل أوطانهم بعد عودتهم، أو تحولهم لخلايا نائمة بين ثنايا المجتمع، ‏يمكن لها أن تنشط في أي وقت، فضلاً عن دورهم في تجنيد مقاتلين آخرين وتكوين خلايا إرهابية جديدة.
ودعا عبد العال، الاتحاد البرلماني الدولي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة من خلال المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب، لإصدار دليل إرشادي للبرلمانات، يتضمن نصائح وإرشادات ونماذج للممارسات الجيدة والتشريعات الناجزة والإجراءات الفعالة التي أثبتت نجاعتها في أكثر من بلد، سواءً في الوقاية من الأعمال الإرهابية قبل وقوعها، أو في التصدي لها حال وقوعها.
حضر افتتاح المؤتمر، أمل عبد الله القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات، ومارتن تشونجونج، أمين عام الاتحاد البرلماني الدولي، وماورو ميديكو، المستشار الخاص لوكيل الأمين العام، مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب، وعدد من البرلمانيين والخبراء من دول مختلفة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة