هيويت وفيدرر يخوضان «النهائي الحلم» للتنس في بريسبن

هيويت وفيدرر يخوضان «النهائي الحلم» للتنس في بريسبن

الأميركية سيرينا ويليامز توجت أمس بكأس الفردي للسيدات
الأحد - 4 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 05 يناير 2014 مـ
روجيه فيدرر و ليتون هيويت

فاز كل من روجيه فيدرر وليتون هيويت بصعوبة على حساب خصمين قويين أمس السبت ليتأهلا معا إلى نهائي بطولة بريسبن الدولية للتنس، بينما سيكون «نهائي حلم» بين الخصمين القديمين والصديقين المقربين.
ونجح المصنف الأول بالبطولة السويسري روجيه فيدرر، الذي يشارك في البطولة الأسترالية للمرة الأولى، في قلب الطاولة لمصلحته في الوقت المناسب ليفوز (6-4)، و(6-7)، و(3-7)، و(6-3) على الفرنسي الصلب جيريمي شاردي خلال ساعتين تقريبا من اللعب.
أما الأسترالي هيويت، (32 سنة)، مثل فيدرر، فقد استعاد توازنه عقب خسارته المجموعة الأولى أمام كي نيشيكوري ليفوز على المصنف الثاني الياباني (5-7)، و(6-4) و(6-3).
وستكون مباراة اليوم الأحد على ملعب بات رافتر، اللاعب الأسترالي السابق الذي يعد معلما وصديقا لكل من فيدرر وهيويت، هي أول مباراة نهائي يخوضها هيويت في بلده أستراليا منذ عام 2005 عندما خسر نهائي بطولة أستراليا المفتوحة أمام اللاعب الروسي مارات سافين. وظهر فيدرر بمستواه الكلاسيكي المعهود أمس وتجاوز عن بعض المشاكل البدنية الطفيفة في معركته أمام شاردي، بينما كانت أول مواجهة بين اللاعبين في مشواريهما الرياضيين.
وسجل اللاعب السويسري، الحائز 17 لقبا ببطولات الـ«غراند سلام» الذي يلعب هذا الأسبوع، بمضرب أكبر حجما قليلا من مضربه السابق، إرساله الساحق العشرين ليمنح نفسه ثلاث نقاط حاسمة للمباراة، حيث لعب نقطة مباشرة من إرساله ليتوج فوزه أمام منافسه الفرنسي صاحب الضربات النارية.
ويعد فيدرر المرشح الأقوى للفوز اليوم بما سيمنحه اللقب 78 في مشواره الاحترافي، وهو ما سيجعله يتجاوز اللاعب جون ماكينرو في قائمة أكثر اللاعبين فوزا بالبطولات على مر العصور في المركز الثالث خلف كل من إيفان لندل (المركز الثاني برصيد 95 لقبا)، وجيمي كونرز (المركز الأول برصيد 109 ألقاب).
وقدم فيدرر أداء قويا ليفوز بالمجموعة الأولى بسهولة خلال 27 دقيقة أمام شاردي المصنف 34 على العالم. ولكن المجموعة الثانية امتدت لساعة تقريبا، حيث استغل شاردي ضرباته الأمامية القوية على أفضل نحو ليفوز بالمجموعة، وتمكن فيدرر من إخراج نفسه من المأزق في المجموعة الثالثة ليحسم المباراة لمصلحته.
وسبق لفيدرر وهيويت أن تواجها 26 مرة، كان الفوز حليفا خلالهم لفيدرر 18 مرة. وجاء آخر لقاء بينهما في 2010 عندما فاز هيويت بلقب بطولة هاله الألمانية.
أما هيويت، الذي سيكمل عامه الـ33 الشهر المقبل، فقد احتاج لكل مواهبه وروحه القتالية خلال مباراة أمس التي جرت في درجة حرارة بلغت 30 درجة مئوية، حيث مرت مدينة بريسبن بأكثر الأيام حرارة منذ 70 سنة. وأمضى هيويت ساعتين ونصف الساعة في اللعب بهذه الأجواء الصعبة أمام لاعب يصغره بتسعة أعوام.
وقال هيويت: «أحب القتال.. فأنت تقوم بالعمل الصعب وأنت تلعب. فلا فائدة من تقليل حركاتك. أحاول دائما أن أستخلص كل ما أستطيعه من كل مباراة، لأنك عندما تعتزل سيكون ذلك لمدة طويلة».
وأضاع هيويت فرصة للفوز بالمجموعة الأولى عندما كانت النتيجة (5-5) مع تقدمه (40- 0) في الشوط الحادي عشر، حيث تمكن نيشيكوري من الخروج من المأزق لينهي المجموعة لمصلحته.
وقال هيويت: «شعرت بخيبة الأمل عندما خسرت المجموعة الأولى، ولكنني عرفت وقتها أنني سيكون علي أن أقاتل من أجل الفوز.. لقد ترعرعت مع فيدرر ويوجد احترام كبير متبادل بيننا. إنني أتطلع إلى هذا التحدي».
وفيما يخص بطولة السيدات، وجهت الأميركية المخضرمة سيرينا ويليامز إنذارا إلى جميع المتنافسات قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أولى البطولات الأربع الكبرى للموسم الجديد عندما فازت أمس السبت بلقب فردي السيدات في بطولة بريسبن الدولية.
ففي المباراة النهائية للبطولة المقامة بأستراليا، فازت سيرينا، المصنفة الأولى عالميا، على المصنفة الثانية فيكتوريا أزارينكا لاعبة روسيا البيضاء بمجموعتين متتاليتين بنتيجة (6 - 4)، و(7 - 5) لتحرز لقبها رقم 58 في ملاعب التنس وتفوقت سيرينا على منافستها تماما خلال المجموعة الأولى بعد أن كسرت إرسالها مرة واحدة.
وفي المجموعة الثانية، بدأت سيرينا بكسر الإرسال واستبسلت أزارينكا وكسرت إرسال سيرينا مرتين، لكن اللاعبة الأميركية ردت بكسرين آخرين وحسمت المباراة لصالحها.
وبعد المباراة، قالت أزارينكا لمنافستها الأميركية: «آمل أن أواجهك في ملبورن (في بطولة أستراليا المفتوحة)». وقالت سيرينا: «آمل أن نلتقي ثانية في ملبورن أيضا».
وستنطلق بطولة أستراليا في ملبورن بارك في 13 من يناير (كانون الثاني) الحالي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة