باكستان ترفض الرواية الهندية حول «الضربة الوقائية» وتتوعد بالرد

باكستان ترفض الرواية الهندية حول «الضربة الوقائية» وتتوعد بالرد

الثلاثاء - 21 جمادى الآخرة 1440 هـ - 26 فبراير 2019 مـ
مقاتلة هندية (أ.ف.ب)

عبرت الطائرات المقاتلة التابعة للقوات الجوية الهندية، خط السيطرة في كشمير المتنازع عليها، وأسقطت متفجرات في الأراضي الخاضعة للإدارة الباكستانية، وذلك بحسب ما أكدته الدولتان اليوم (الثلاثاء).

وقالت الهند إن غاراتها «أسفرت عن مقتل عدد كبير من الإرهابيين».

ومن المتوقع أن يؤدي الإجراء إلى تصعيد التوترات الإقليمية، بعد أيام فقط من مقتل 40 عسكريا هنديا من أفراد القوات الخاصة، في هجوم بسيارة مفخخة في كشمير الهندية، أعلنت جماعة «جيش محمد» المتشددة مسؤوليتها عنه.

وزعمت الهند أنها دمرت معسكرا لتدريب الإرهابيين في منطقة جابا الواقعة في كشمير الباكستانية.

ووصف فيغاي غوكهالي وزير الخارجية الهندي، الأمر اليوم، بأنه «إجراء استباقي غير عسكري»، يستهدف معسكر تدريب تابعا لجماعة «جيش محمد».

وأكد الوزير الهندي أن المعسكر يقع في غابة على قمة تل بعيدا عن السكان المدنيين، مضيفا أن «ثمة خسائر فادحة وقعت في المعسكر، كما تم تدمير بنيته التحتية».

من ناحية أخرى، قال الجنرال آصف غفور، المتحدث باسم الجيش الباكستاني، إن الطائرات المقاتلة الباكستانية طاردت «المتسللين» لإخراجهم من مجالها الجوي، قبل الفجر.

وأضاف غفور: «في ظل الانسحاب القسري السريع، أفرغت الطائرات حمولتها في منطقة مفتوحة، دون أن تتضرر البنية التحتية، ودون وقوع أي إصابات».

من جهتها، رفضت باكستان تصريحات الهند حول شنها «ضربة وقائية» ووصفتها بأنها «تخدم مصالحها ومتهورة ووهمية».

وذكر بيان صادر عن اجتماع لجنة الأمن القومي الباكستاني برئاسة عمران خان رئيس الحكومة، أن إسلام آباد ترفض الادعاءات الهندية باستهداف مركز تدريب مزعوم للإرهابيين قرب بالا كوت فضلا عن زعمها وقوع خسائر فادحة.

واتهم البيان الصادر عن اجتماع لجنة الأمن القومي، الذي حضره كبار الوزراء وقادة الجيش، الحكومة الهندية باللجوء مرة أخرى لسياقة ادعاءات أنانية ومتهورة وهزلية من أجل الاستهلاك المحلي ضمن أجواء الانتخابات الحالية، الأمر الذي اعتبرته إسلام آباد يعرض السلام والاستقرار الإقليميين لخطر جسيم.

وأضاف بيان لجنة الأمن القومي الباكستاني أن المنطقة التي تزعم الهند استهدافها مفتوحة أمام العالم من أجل رؤية الحقائق على الأرض، مشيرا إلى أنه سوف يتم نقل وسائل الإعلام المحلية والدولية للموقع المزعوم.

وشدد البيان على أن الهند أقدمت على أمر غير مبرر بهدف العدوان، الذي سوف ترد عليه باكستان بقوة في الوقت والمكان الذي تختاره، مشيدا في الوقت نفسه بأداء القوات المسلحة الباكستانية وجاهزيتها وتصديها للطائرات الهندية.

وخلال إيجاز صحافي أعقب اجتماع لجنة الأمن القومي اعتبر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي أن انتهاك الهند لمجال باكستان الجوي يعد عدوانا على سيادة ووحدة الأراضي الباكستانية.

وأضاف قريشي أن إسلام آباد سوف تقدم احتجاجا رسميا لدى الأمم المتحدة ضد نيودلهي، كما أشار وزير الخارجية الباكستاني إلى أن إسلام آباد قد بدأت بالفعل سلسلة اتصالات مع قادة العالم من أجل ما وصفه تعرية السياسة الهندية في المنطقة، وإطلاعهم على الموقف الباكستاني والانتهاك الهندي لسيادتها.

وكان الجيش الباكستاني أعلن تصديه لطائرات هندية اخترقت المجال الجوي الباكستاني في الشطر الخاضع لسيطرتها من كشمير وإرغامها على الانسحاب، وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش الباكستاني اللواء آصف غفور أن سلاح الجو الباكستاني تصدى على الفور للطائرات الهندية التي اخترقت الأجواء الباكستانية عبر قطاع مظفر آباد في الجزء الخاضع للسيطرة الباكستانية من كشمير وأرغمتها على الانسحاب وتفريغ حمولتها في منطقة مفتوحة.

وأضاف المتحدث أن توغل الطائرات الهندية في المجال الجوي الباكستاني كان لمسافة 3 - 4 أميال في ولاية جامو وكشمير الخاضعة للسيطرة الباكستانية، مشيرا إلى أن حمولة الطائرات الهندية سقطت في منطقة مفتوحة قرب بلدة بالا كوت التابعة لقطاع بونتش في كشمير الخاضعة للسيطرة الباكستانية دون وقوع أي إصابات أو أضرار مادية.

ويعد هذا أكبر تصعيد بين نيودلهي وإسلام آباد في أعقاب الهجوم على قافلة للقوات الهندية منتصف الشهر الجاري في منطقة بلوامه في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير والذي خلف عشرات القتلى والجرحى من الجنود.

وألقت الهند باللائمة على باكستان وبالمسؤولية عنه وهو ما رفضته إسلام آباد التي أكدت عدم صلتها بالهجوم، والتي سبق أن عرضت التعاون مع الهند للتحقيق في ملابسات الهجوم واتخاذ الإجراءات اللازمة في حال زودتها بأدلة عملية، لكنها حذرت في الوقت نفسه من أنها سترد بقوة في حال تعرضها لأي اعتداء.

يذكر أن كشمير تنقسم إلى منطقتين، تخضع إحداهما للإدارة الهندية والأخرى للإدارة الباكستانية. وقد خاضت الجارتان النوويتان الواقعتان في جنوب آسيا، حربين بسبب نزاعهما على المنطقة.


الهند صراع الهند و باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة