إطلاق النار على الزعيم المعارض عمران خان يشعل المواجهات في باكستان

إطلاق النار على الزعيم المعارض عمران خان يشعل المواجهات في باكستان

مقتل 8 متمردين في هجوم على قاعدتين عسكريتين نفذته جماعة مرتبطة بـ«طالبان»
السبت - 20 شوال 1435 هـ - 16 أغسطس 2014 مـ

اندلعت، أمس، اشتباكات في مدينة جوجرانوالا الباكستانية بعد إطلاق النار على سيارة زعيم المعارضة عمران خان، بينما كان يقود مسيرة مناهضة للحكومة إلى العاصمة.
وقالت أنيلا خان، المتحدثة باسم خان، إنه لم يصب بأذى لكن أضرارا لحقته بسيارته. وأضافت أن حشدا هاجم المسيرة ورشقها بالحجارة دون أن تتدخل الشرطة لمنع ذلك.
وأظهرت لقطات تلفزيونية سكانا يمزقون ملصقات لحزب خان ويشتبكون مع أنصاره.
كما اشتبك أنصار رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مع آلاف المتظاهرين المناهضين للحكومة، الذين خرجوا في المسيرة لإجبار الحكومة على التنحي. وقال مسؤولون من حزب «حركة الإنصاف» الباكستانية الذي ينتمي إليه خان إن مسيرتهم تعرضت لأعيرة نارية من جانب أنصار شريف، وهو الادعاء الذي نفاه رئيس الشرطة الإقليمية مشتاق سوخيرا.
بدأ نحو خمسة آلاف من أنصار خان مسيرتهم من مدينة لاهور بشرق البلاد أمس.
وانطلقت «مسيرة الحرية» في إشارة إلى الذكرى 67 لاستقلال باكستان، في يوم يطلق عليه اسم «يوم الحرية» من لاهور (شرق)، وكان من المقرر أن تصل مساء الجمعة إلى إسلام آباد.
لكن بعد يوم لم يصل المتظاهرون بالسيارات والحافلات إلا إلى مدخل لاهور، بعد أن ساروا يوما بكامله في شوارع معقل رئيس الوزراء نواز شريف الذي يدعون إلى استقالته.
وقال عمران خان من مدينة غوجرانوالا القريبة من لاهور، إن «الملكية تشرف على نهايتها»، متهما خصمه بالتصرف كالطبقة الأرستقراطية الإقطاعية التي تسيطر على قطاعات كبيرة من الاقتصاد.
وبدت العاصمة صباح أمس وكأنها في حالة حصار، إذ نشرت السلطات 20 ألف شرطي، ودعت موظفي السفارات والأمم المتحدة إلى البقاء في منازلهم خشية أن تتحول التظاهرات إلى مواجهات دامية بين المتظاهرين وقوات الأمن.
من جانبها، خصت الصحف الباكستانية تلك الدعوات إلى «التغيير» و«الثورة» باستقبال باهت، وانتقدتها بعد 15 شهرا من أول عملية انتقالية ديمقراطية في تاريخ البلاد الذي قاده العسكر طيلة ثلاثة عقود، وتحدثت صحيفة «دون» الجمعة عن «مسرحية»، في حين اعتبرت «ديلي تايمز» موقف عمران خان «غير مسؤول»، ودعته إلى لعب دور المعارض في البرلمان، والسعي إلى حل تفاوضي للأزمة.
وفي الوقت الذي توجه فيه المتظاهرون سلميا إلى العاصمة، عادت أعمال العنف الإسلامية إلى الواجهة، إذ أعلن مسؤولون أن قوات الأمن الباكستانية قتلت فجر أمس ستة متمردين، وأحبطت هجومين استهدفا قاعدتي سامونغلي، التابعة لسلاح الجو الباكستاني، وقاعدة خالد العسكرية الجوية في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان المضطربة، مما أسفر عن مقتل ثمانية متمردين على الأقل.
وهاجم رجال مسلحون برشاشات وقنابل يدوية وسترات ناسفة ليلا قاعدة سامونغلي الجوية، ثم قاعدة خالد في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان. وقال الكولونيل مقبول أحمد، المكلف العمليات لوكالة الصحافة الفرنسية: «انتهت العمليات في القاعدتين. وقتل ثمانية متمردين، خمسة في سامونغلي وثلاثة في خالد». وأضاف المسؤول العسكري أن المتمردين اقتربوا بشاحنتهم من قاعدة سامونغلي قبل أن يفتحوا النار.
وتبنت جماعة صغيرة مرتبطة بحركة طالبان باكستان، وتطلق على نفسها اسم «فدائيو الإسلام»، أمس الهجومين على القاعدتين، إذ قال غالب محسود، قائد هذا الفصيل الصغير: «قمنا بهذا الهجوم ردا على العملية في شمال وزيرستان»، وهدد «بهجمات أكبر» على الحكومة والمنشآت العسكرية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة