المغرب يحذر الأمم المتحدة من توسيع مهمة بعثة مينورسو في الصحراء

المغرب يحذر الأمم المتحدة من توسيع مهمة بعثة مينورسو في الصحراء

جدد تمسكه بالمفاوضات وعد المخاطر الإرهابية أكثر سوءا من النزاع
السبت - 20 شوال 1435 هـ - 16 أغسطس 2014 مـ

جدد المغرب رفضه لأي توسيع لمهمة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء (مينورسو). وقال عمر هلال، سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، إن أي تجاوز لمهمة الـ«مينورسو» في الصحراء سيكون غير مقبول، مشيرا إلى وجود «مناورات ترمي بشكل واضح إلى جعل (مينورسو) مركزا للأمم المتحدة بالصحراء، وفي أسوأ الحالات مكانا للالتقاء بين الانفصاليين والزوار الأجانب بأقاليمنا الجنوبية».
وأوضح هلال، في تصريح لوكالة الأنباء المغربية أن «مهمة مينورسو تتلخص في ثلاث نقاط هي مراقبة وقف إطلاق النار، وخفض مخاطر انفجار الألغام، والبقايا المتفجرة الناجمة عن الحروب، وتشجيع إجراءات الثقة ومساعدة المندوبية السامية للاجئين، وخصوصا في إطار الزيارات العائلية». وقال: «هناك البعض في الأمانة العامة للأمم المتحدة، تحركهم مواقف سياسية وآيديولوجية، ويسعون إلى فرض ما لم يستطيعوا تنفيذه من خلال القرارات السابقة للأمم المتحدة حول توسيع مهمة مينورسو»، من خلال «جعل ذلك أمرا واقعا»، على حد قوله.
وأضاف هلال أن المغرب لن يقبل بذلك، وأكد على أن المملكة «تقول بصوت عال وقوي: هذه المناورات تهدد وجود بعثة مينورسو، المغرب لا يطلب لا أكثر ولا أقل من الاحترام الصارم والكامل لمهمة البعثة». وقال: «إننا نأسف لكون بعض مصالح الأمم المتحدة سمحت لأن يجري استغلالها في هذا الصدد».
وأشار هلال إلى أن «الظرفية الإقليمية التي تعيش اضطرابا كبيرا ومحفوفة بالمخاطر، تستدعي من بلدان المنطقة، وخصوصا من الجزائر، إبداء المسؤولية والواقعية والشجاعة السياسية بهدف ضمان مستقبل أفضل للأجيال المقبلة».
وأوضح قائلا: «لو كان الأمر يعود للمغرب وحده فقط، فإننا نأمل في التوصل إلى تسوية للمشكلة اليوم قبل الغد، لأن منطقة الساحل والصحراء وشمال أفريقيا والشرق الأوسط تمر بالأوقات الأكثر اضطرابا في تاريخها، إذ يمثل طيف الإرهاب لمنظمة القاعدة وفروعها، والتيارات المتطرفة، و(داعش) والمجموعات الانفصالية في الساحل، بالإضافة إلى مهربي المخدرات والسلاح، وشبكات الاتجار في البشر، تهديدا غير مسبوق، ليس فقط على الاستقرار والأمن بالمنطقة، بل على وجود بعض الدول في حد ذاته». وأضاف أن «خطر وتهديد هذه المجموعات قد يكون أكثر سوءا من نزاع الصحراء، ومن هنا تبرز ضرورة وضع الخلافات جانبا والاتحاد من أجل التعاون على مواجهتها».
وأشار هلال إلى أن المغرب لا يزال «منخرطا في عملية المفاوضات السياسية الأممية، تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن»، موضحا أن المملكة «عازمة على بذل كل الجهود الممكنة من أجل التوصل إلى حل سياسي، توافقي ونهائي» للنزاع الإقليمي حول الصحراء، على أساس «مقترحها للحكم الذاتي بالصحراء»، المقدم سنة 2007، والذي وصفته منذئذ جميع قرارات مجلس الأمن، بـ«الجدي وذي المصداقية».
ونفى هلال ما يروج حول وجود تأخير في التحاق الممثلة الخاصة الجديدة للأمين العام للأمم المتحدة، كيم بولدوك، بمنصبها، بعد مغادرة سلفها، إثر نهاية مهمته في يوليو (تموز) الماضي. وقال: «ليس هناك أي تأخير، لأن مهمة بولدوك لم تبدأ إلا انطلاقا من أول أغسطس (آب) 2014».
غير أن هلال انتقد الإجراءات التي اتبعت في تعيينها من طرف الأمين العام للأمم المتحدة، حيث لم تجر استشارة المغرب في الأمر، كما كان الشأن مع كل سابقيها في هذا المنصب. وقال هلال: «من حقنا التساؤل حول عدم احترام هذه الممارسات في تعيين بولدوك»، خصوصا أن هذا الموقف من الأمانة العامة جاء غداة الانزلاقات غير المقبولة في التقرير الأخير حول الصحراء للأمين العام للأمم المتحدة» في أبريل (نيسان) الماضي. وأضاف هلال أن المغرب «لم يعترض أبدا، في السابق، على أي تعيين للممثلين الخاصين» للأمين العام، مشددا على أن «طلبه الوحيد يتمثل في احترام العرف المتبع».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة