القوى الأمنية توقف مشغل حساب «لواء أحرار السنة» بتهمة التحريض على الفتنة

القوى الأمنية توقف مشغل حساب «لواء أحرار السنة» بتهمة التحريض على الفتنة

والده قال لـ{الشرق الأوسط} إنهم مقربون من حزب الله
السبت - 20 شوال 1435 هـ - 16 أغسطس 2014 مـ

أوقفت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي مساء أول من أمس الخميس مشغّل حساب «لواء أحرار السنة» على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي والذي تبنى في الفترة الماضية عددا من العمليات الانتحارية التي ضربت لبنان و«المحرض على الفتنة والاقتتال الطائفي».
وتبين أن صاحب الحساب حسين شامان الحسين، لبناني من منطقة بعلبك، معقل حزب الله، يبلغ من العمر 19 عاما، وهو نفى خلال التحقيق معه علاقته بأي جهة سياسية، لافتا إلى أن هدفه كان التسلية. وأشار شامان الحسين، والد الشاب الموقوف إلى أنه جرى توقيفه وعائلته من قبل شعبة المعلومات عند حاجز للجيش في منطقة رياق في البقاع شرقي البلاد «وجرى طلب أوراقنا الثبوتية وبعدها جرى توقيف حسين».
ولفت الحسين في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه أبلغ حزب الله فورا بالحادثة: «كوننا مقربين من الحزب أنا وابني وعائلتي ولا علاقة لنا بكل الاتهامات التي تساق إليه». وقال: «طلب مني المعنيون بالحزب الذهاب إلى بيتي وقالوا إنهم سيتابعون الموضوع، إلا أنني فوجئت بوسائل الإعلام تتناقل الخبر على أن ولدي مشغل حساب لواء أحرار السنة، وهو كلام غير منطقي باعتبار أن هاتفه الجوال معطل منذ أكثر من أسبوع». وينتمي الحسين إلى عشيرة أبو عيد، من الطائفة السنية، وهي عشيرة من أصل سوري يحمل أبناؤها الجنسية اللبنانية منذ نحو 50 عاما.
بدورها لم تستبعد والدة الحسين، اتحاد، وهي شيعية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن يعترف ابنها بكل الاتهامات التي تساق إليه «جراء تعرضه للضرب والتعذيب». وقالت: «نحن فقراء، وابني لا يمتلك جهاز كومبيتر محمول حتى إنه غير حائز على الشهادة المتوسطة».
وبعد شيوع خبر مفاده أن الحسين منتمٍ إلى حزب الله، نفت مصادر في الحزب لتلفزيون «المؤسسة اللبنانية للإرسال» أي علاقة به.
وكانت شعبة المعلومات تتعقب إلكترونياً ومنذ أشهر مصدر بث التغريدات عبر الحساب المذكور والتي حملت أخيرا تهديداً بتدمير الكنائس في لبنان. كما تبنى الحساب في وقت سابق عدداً من العمليات الانتحارية التي استهدفت معاقل حزب الله في بيروت والبقاع شرقي البلاد، فضلاً عن إطلاقه سلسلة تغريدات ذات طابع مذهبي وطائفي تحرّض على الفتنة والاقتتال الطائفي والمذهبي في لبنان. وبدا لافتا إصرار وسائل الإعلام اللبنانية طوال الفترة الماضية على التداول بالأخبار والمواقف التي يبثها الحساب الإلكتروني على الرغم من إعلان وزير الداخلية نهاد المشنوق أكثر من مرة أن «جهاز استخباراتي» يقف خلفه.
وفي المقابل قال مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» إن «الحسين من الطائفة الشيعية، وهو أقر بالتحقيق معه أنه يشغل الحساب من خلال هاتفه الجوال». وأشار المصدر إلى أن المحققين «مقتنعون بأن هناك من يشغل الحسين بدليل أنه كان يتم صياغة البيانات بشكل محكم ومن ثم تعميمها في الوقت المناسب وتزامنا مع الأحداث والتطورات».
ويجري حاليا، وبحسب المصدر، التدقيق بسجل المكالمات التي أجراها الحسين وبجهاز الكومبيوتر المحمول الخاص به على أن تتضح كل الأمور خلال 48 ساعة.
وبعد سيطرتها على الحساب الإلكتروني، رفعت شعبة المعلومات العلم اللبناني وغرّدت على حساب «لواء أحرار السنة بعلبك»، معلنةً توقيف المدعو ح.ش.ح صاحب الحساب الذي اعترف بذلك. وبدأ الحساب أخيرا ببث تغريدات باسم «أمير لواء أحرار السُنّة بعلبك» سيف الله الشياح. وفي شهر مارس (آذار) الماضي أعلن «لواء أحرار السُنّة بعلبك» انتماءه لـ«داعش».
وفي يوليو (تموز) الماضي غرد الناطق الإعلامي باسم كتائب «عبد الله عزام» سراج الدين زريقات على حسابه على «تويتر» مشددا على أن «ما يسمى لواء أحرار السنة - بعلبك هو اسم وهمي لحساب تديره أياد تابعة لحزب إيران»، داعيا لـ«الحذر منه وعدم التواصل معه».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة