ميسي: برشلونة عاد لأفضل مستوياته وجاهزون للكلاسيكو

ميسي: برشلونة عاد لأفضل مستوياته وجاهزون للكلاسيكو

سجل الثلاثية رقم 50 على مدار مسيرته في الانتصار المثير على إشبيلية
الاثنين - 20 جمادى الآخرة 1440 هـ - 25 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14699]
ميسي يحتفل بتسجيل ثلاثيته مع زميله ديمبيلي (رويترز)
مدريد: «الشرق الأوسط»
أكد ليونيل ميسي أن فريقه برشلونة عاد لأفضل مستوياته عقب تراجعه في منتصف الموسم الحالي، وذلك إثر تسجيل المهاجم الأرجنتيني الثلاثية رقم 50 على مدار مسيرته في الانتصار 4 - 2 على إشبيلية في الدوري الإسباني.
وعادل أفضل لاعب في العالم 5 مرات، النتيجة في مناسبتين بتسديدتين رائعتين، قبل حسمه المباراة بهدف ثالث مهاري، وتمريرة حاسمة جعلت برشلونة حامل اللقب مرتاحاً في الصدارة.
وفاز برشلونة بمباراة فقط من بين 5 مباريات في فبراير (شباط) الحالي، وتعهد ميسي بأن فريقه سيقاتل من أجل «الثلاثية» التي تضم الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا.
وبعد تعادله سلباً مع أولمبيك ليون في ذهاب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي، بدا برشلونة قريباً من نتيجة محبطة أخرى عندما منح خيسوس نافاس التقدم لإشبيلية. لكن ميسي رد بتسديدة مباشرة، ورغم أن غابرييل ميركادو وضع إشبيلية في المقدمة ثانية قبل نهاية الشوط الأول، فإن قائد الفريق الكتالوني أعاد برشلونة ثانية إلى أجواء اللقاء بذكاء كبير. واستطاع ميسي أن يعادل النتيجة خلال الشوط الثاني بعد هجمة رائعة، قبل أن يضع الفريق في المقدمة بإنهاء يتسم بالهدوء والحنكة في الدقيقة 85، ثم هيأ الكرة بتمريرة ساحرة للويس سواريز ليضمن لفريقه النقاط الثلاث.
وقال ميسي: «أظهرنا معدننا الحقيقي ثانية وقدمنا أداء عظيما. للأمانة، فقد مررنا بفترة لم نكن نقدم فيها أفضل أداء لدينا، ودائماً نشعر بالصعوبة عندما لا نسجل أهدافاً... علينا تسجيل الأهداف» وأضاف: «مررنا بلحظات مختلفة طوال الموسم، ولا نستطيع دوماً أن نقدم أعلى المستويات. لكن عندما نتمكن من الوصول لمستوى السلاسة في اللعب، تسير الأمور معنا بشكل جيد دوماً».
ولم يضر عدم اتساق نتائج برشلونة مساعي الفريق للدفاع عن لقبه المحلي، وعزز انتصاره المثير من صدارته جدول الترتيب بفارق مريح عن أقرب مطارديه أتلتيكو مدريد.
وأضاف ميسي الذي يتصدر ترتيب هدافي إسبانيا وبطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا برصيد 25 هدفاً: «لا تزال الطريق طويلة هذا الموسم، لكن كان من المهم للغاية الفوز في إشبيلية والإبقاء على مسافة مع منافسينا. من الصعب دوماً الفوز هنا. نعرف دوماً ما الإحساس المصاحب للقدوم لهذا الاستاد ومدى جودة لاعبي إشبيلية».
وكان إشبيلية هزم برشلونة 2 - صفر على ملعب «رامون سانشيز بيسخوان» في 23 يناير (كانون الثاني) الماضي في ذهاب ربع نهائي مسابقة الكأس، قبل أن يثأر برشلونة 6 - 1 إياباً في 30 منه، علماً بأن برشلونة فاز في ذهاب الدوري 4 - 2.
وواصل ميسي: «جعلوا الأمور في غاية الصعوبة علينا بعد انتزاع التقدم، لكننا كنا نعرف كيفية تجاوز كل هذا».
ويستعد برشلونة الآن لمواجهة غريمه ريال مدريد في مباراتين متتاليتين أولاً في إياب الدور قبل النهائي لكأس الملك يوم الأربعاء، يليها حلوله ضيفاً عليه في «سانتياغو برنابيو» يوم السبت المقبل في الدوري.
وعن الكلاسيكو المنتظر مع الريال قال ميسي: «علينا أن فوز في الكأس من أجل التأهل إلى النهائي. كما علينا أن نفوز في الدوري وهي مباراة في غاية الأهمية».
بدوره، قال مدربه إرنستو فالفيردي: «حتى لو سيطرنا على الكرة بالقرب من منطقة إشبيلية، فهذا قد يغشنا لأنهم قادرون على الانطلاق بسرعة على غرار الهدف الأول».
وعن ثلاثية ميسي قال: «يستحق برافو (تهنئة) ثلاثية لأهدافه، ثم نصف برافو على تمريرته الحاسمة. نملك لاعباً حاسماً كبيراً. نملك لاعباً هو الأفضل في العالم. ليس لأنه سجل 3 أهداف رائعة، بل لأنه قام بذلك في الوقت المناسب عندما كنا بحاجة إليها».
على جانب آخر، طاردت لعنة التعادلات فريق فالنسيا الذي سقط في فخها للمرة الرابعة توالياً محلياً بعودته من ملعب مضيفه ليغانيس بتعادل إيجابي (1 - 1) ضمن المرحلة الخامسة والعشرين أمس.
وهو التعادل الخامس عشر للفريق الملقب بـ«الخفافيش» في الليغا هذا الموسم، ورفع من خلاله رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثامن مؤقتاً، بينما بات رصيد ليغانيس عند 30 نقطة في المركز الثاني عشر مؤقتاً.
وافتتح الفريق الضيف التسجيل بواسطة جيوفري كوندوغبيا من جمهورية أفريقيا الوسطى في الدقيقة الـ22، فيما انتزع المضيف التعادل قبل دقيقة من النهاية بفضل الدنماركي مارتن برايثويت في الدقيقة الـ89.
وكان فالنسيا يمني النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات في الدوري بعدما نجح في تخطي عقبة سلتيك الأسكوتلندي بفوزه عليه 2 - صفر ذهاباً و1 - صفر إياباً في دور الـ32 لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ». ويلاقي بطل 2004، كراسنودار الروسي في الدور ثمن النهائي.
وتعرض ليغانيس في المرحلة الـ24 لخسارة قاسية أمام ريال سوسييداد صفر - 3، بعدما كان حصد 7 نقاط في الأسابيع الثلاثة السابقة. وتقابل الفريقان 8 مرات منذ عام 2016، وانتهت المباراة الأخيرة بينهما بالتعادل 1 - 1 ضمن المرحلة التاسعة في «الليغا».
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة