مدنيون عبروا فوق الجثث في الصحراء هرباً من جيب «داعش» شرق سوريا

مدنيون عبروا فوق الجثث في الصحراء هرباً من جيب «داعش» شرق سوريا

نزوح من قرية الباغوز في ظل «هدنة» غير رسمية
السبت - 10 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
الباغوز - دير الزور (سوريا): كمال شيخو
في تلة مطلة على قرية الباغوز السورية من الجهة الشمالية، تقف عناصر من «قوات سوريا الديمقراطية» ونقطة طبية أميركية يعمل أفرادها في منظمة «فري بورما راينجرز»، يستقبلون الفارين من نيران المعارك.
يروي هؤلاء كيف عمدَ التنظيم منذ بداية المعركة إلى منع خروج المدنيين، حيث يحتمي بهم، واتخذهم دروعاً بشرياً، لكنه لم يعد قادراً على السيطرة على الأرض، وبسبب ضغط الراغبين بالخروج.
وفرَ المئات ليل الأربعاء - الخميس الماضي، معظمهم من الجنسية العراقية، من الأمتار الأخيرة المتبقية تحت سيطرة عناصر تنظيم داعش شرق سوريا، ومن بين الفارين أفراد من عائلات المتشددين أنفسهم.
وتواصل «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية، المرحلة الأخيرة من هجومها المستمر منذ 23 يناير (كانون الثاني) الماضي الهادف لإنهاء وجود التنظيم المتطرف شرق نهر الفرات.
وقالت آمنة (40 سنة) المتحدرة من مدينة الموصل العراقية، التي حالفها الحظ يوم الأربعاء برفقة 300 شخص تمكنوا من الخروج والوصول إلى النقطة الآمنة، «مشينا فوق الجثث، فالموت كان في كل مكان، عشنا أيّام خوف ورعب للغاية».
وكانت آمنة فرت برفقة زوجها وأولادها نحو سوريا قبل عام ونصف العام بعد انتهاء المعارك ضد «داعش» في مسقط رأسها، خشيةً من قوات «الحشد الشعبي» المدعومة من إيران، وقالت إن زوجها لم يكن مقاتلاً في صفوف التنظيم، وأضافت: «كان يعمل محاسباً ولم يحمل السلاح، أوقفه الحاجز هنا وأخذه مع آخرين إلى نقطة تفتيش ثانية للتحقيق معهم».
أما سوزانا الفتاة الإيزيدية البالغة من العمر 23 سنة، والمتحدرة من مدينة شنكال العراقية، التي كانت مختطفة منذ منتصف 2014، وتمكنت من الهروب من قبضة التنظيم المتشدّد، فلم تصدق كيف وصلت إلى هذه النقطة؛ قالت: «الأمر غير قابل للتصديق. حقيقة كنت أظن أننا في عداد الموتى، فعناصر التنظيم باعوني وكنت سبية لأعوام مضت. اليوم أحصل على حريتي»؛ اغرورقت عيناها بالدموع وهي تروي قصتها وفصول المأساة التي مرت بها، لتضيف: «أحلم بالعودة إلى منزلي للاطمئنان على من تبقى من أهلي، أشعر أن عمري تجاوز مائة سنة من العذاب الذي تعرضت له على يد هؤلاء الإرهابيين»، في إشارة إلى عناصر تنظيم داعش المتطرف.
وسار هؤلاء الفارون ساعات طويلة وسط الصحراء في ظل هطول الأمطار الغزيرة وبرد قارس نخر أجسادهم النحيلة من قلة الطعام ومياه الشرب قبل بلوغ النقطة الآمنة. وتمكنت «قوات سوريا الديمقراطية» من فتح معبر آمن بداية الشهر الحالي، حيث تستقبلهم برفقة طاقم طبي أميركي في موقع فرز أنشأته عند التلة المرتفعة المقابلة لقرية الباغوز المحاصرة، ويتم التدقيق في هوياتهم وتؤخذ بصماتهم، ثم يحال المشتبه بانتمائهم للتنظيم إلى مركز تحقيق، فيما ينقل البقية وبينهم النساء والأطفال إلى مخيم الهول شمالاً.
في نقطة ثانية تبعد أمتاراً قليلة عن الساتر الترابي من المنطقة المحرمة الفاصلة بين سوريا والعراق المجاور، يقف مجموعة من الجنود الأميركيين ومسؤولين من قوات التحالف الدولي وقادة عسكريين من «قوات سوريا الديمقراطية»، يبدو أنها نقطة تفتيش خاصة بالتحقيق مع عناصر التنظيم، تقوم الدورية بإجراءات التفتيش بشكل دقيق ومعقد خشية تسلل عناصر التنظيم برفقة المدنيين.
وبلحية طويلة غير مهذبة، وشعر أشعث كثيف، ظهر أحمد الرجل البالغ من العمر 50 عاماً، المتحدر من مدينة حمص وسط سوريا، الذي انتظر مع أسرته نحو 6 ساعات حتى اجتاز هذه النقطة، وكان يقف ينتظر سيارة تقله إلى المخيم، وقال: «عندما وصلنا للنقطة، طُلب منا الحراس أن يقف الرجال في جهة، والنساء والأطفال بعد التأكد منهنّ في جهة ثانية، ثم فرزوا الأجانب عن العرب، وبدأ التحقيق مع كل شخص»، في حال كان مدنياً يسمح له بالعبور إلى مخيم الهول، يضيف أحمد، ويقول: «أما إذا كان مقاتلاً ويعمل مع التنظيم يتم نقله إلى سيارة مصفحة كانت تقف على مقربة منا».
وحسب قيادي من «قوات سوريا الديمقراطية»، خرج نحو 20 عنصراً، أمس، في الدفعة الأخيرة التي خرجت وسلموا أنفسهم، وقال: «كان معظمهم عرباً. عراقيون وخليجيون، من بينهم 7 مقاتلين أجانب من جنسيات الإيغور والشيشان ومن دول أوروبية».
ويتمركز الجيب المحاصر التابع لعناصر التنظيم، وتقدر مساحته بأقل من واحد كيلومتر شرق الباغوز، على الضفة الشرقية لنهر الفرات، ويعد آخر معقل للتنظيم في هذا الجزء من سوريا، ولطالما لجأ التنظيم على جبهات عدة إلى استخدام المدنيين دروعاً بشرية، بهدف عرقلة تقدم خصومه لدى تضييقهم الخناق على آخر معاقله، كما يزرع خلفه الألغام والمفخخات لمنع المدنيين من الخروج ولإيقاع خسائر في صفوف خصومه.
وأوضح مصطفى بالي، مسؤول المكتب الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، أنّ الفارين يتحدثون عن وجود الآلاف من المدنيين محاصرين جراء المعارك المحتدمة، الأمر الذي دفعهم إلى إيقاف العمليات القتالية وتوقيف قصف الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش منذ يومين، وقال: «سيؤثر هذا بشكل مباشر على سير المعركة وحسمها، قواتنا ملتزمة أخلاقياً بعزل المدنيين عن الاشتباكات، وتتعاطى بحذر مع هذه المعركة، ونعلم أن (داعش) يحتمي بهؤلاء المدنيين ويتخذهم دروعاً بشرياً»، وبلغ عدد الفارين منذ بداية المعركة نحو 40 ألفاً، حسب بالي.
وقالت فرنسية من أصول مغاربية بالكاد تتحدث العربية، إنها كانت متحمسة في البداية عندما جاءت إلى سوريا بداية 2015 للعيش عند داعش في يناير 2014: «خدعونا وأوهمونا بأنها أرض الإسلام، كنت أشاهد وأسمع كيف يقطعون الرؤوس عن أجسادها»، ونقلت أنها حاولت كثيراً الهروب من مناطق التنظيم. وتجهل ماري وغيرها من الجنسيات الغربية والأوروبية مصيرهنّ.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة