خلايا حوثية تقتل 40 مدنياً بالعبوات المتفجرة في الجوف خلال عام

خلايا حوثية تقتل 40 مدنياً بالعبوات المتفجرة في الجوف خلال عام

جهود أمنية لتعقب عناصر الميليشيات وتفكيك شبكاتهم
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
الجوف (اليمن): «الشرق الأوسط»
كشف تقرير يمني رسمي أن الميليشيات الحوثية استطاعت عبر خلايا تابعة لها في محافظة الجوف من استهداف 40 مدنيا خلال عام واحد عن طريق زرع العبوات الناسفة في مناطق المحافظة ومديرياتها المحررة.
وأفاد التقرير بأن محافظة الجوف منذ تحريرها قبل ثلاثة أعوام، بقيت مع مديرياتها المحررة هدفا للمحاولات الانتقامية المتكررة من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية التي تتقن ابتكار الأساليب الانتقامية لاستهداف المدنيين الأبرياء من أبناء المحافظة والنازحين إليها من المناطق الخاضعة لسيطرتها.
وسلط التقرير الذي بثته وكالة «سبأ» الضوء على الوسائل التي انتهجتها الميليشيات لزعزعة الأمن والاستقرار بمحافظة الجوف، وقال إن تلك الأساليب لم تكن بعيدة عن طريقة الجماعة المنهجية في تدمير الأرض والإنسان اليمني، بكل حقد وعنجهية وغل، على مدى التاريخ.
وتنوعت أساليب الميليشيات الانقلابية واختلفت وسائلها لكن أهدافها تشابهت، - بحسب التقرير - في إقلاق الأمن والسكينة العامة وقتل المدنيين الأبرياء وإثارة الذعر في قلوب الآمنين وتفكيك النسيج الاجتماعي، ليس في محافظة الجوف ومديرياتها المحررة فحسب بل في عموم المحافظات اليمنية.
وأشار التقرير إلى أن الألغام والعبوات الناسفة أهم الوسائل التي اتخذتها الميليشيات لاستهداف المدنيين بمحافظة الجوف ومديرياتها المحررة وراح ضحيتها العشرات، استنادا إلى أورده التقرير السنوي الذي أصدرته منظمة الجوف للحقوق والحريات في العام 2018. والذي ذكر أن ما يزيد عن 40 مدنيا قضوا في انفجارات إرهابية بالعبوات الناسفة في جميع مديريات المحافظة.
ويزيد عدد ضحايا الألغام الحوثية في الجوف - كما يقول التقرير - عن 300 شخص ما بين قتيل وجريح بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى تدمير العديد من ممتلكات المواطنين، من مواشٍ وسيارات وغيرها. لكن زراعة الموت لم تقتصر على المديريات التي ما زالت تشهد المواجهات كما يعتقد الجميع، بل تعدت ذلك وأصبحت الألغام والعبوات تزرع في الأسواق ومناطق وجود المدنيين عبر أذرع وأيادٍ تخدم الميليشيات.
وتحدث التقرير الرسمي عن وجود أياد سوداء أسهمت في زرع المتفجرات في المديريات المحررة تتوارى وسط المجتمع دون أن يفطن لها أحد حتى تمكنت القوات الأمنية بالجوف قبل نحو عام من الكشف عن أول خلية إرهابية تتكون من سبعة عناصر، وقد تخصصت في صناعة العبوات الناسفة وزرعها في أماكن وجود المدنيين.
وأسفرت التحقيقات والتحريات عن جرائم هذه الخلية والتي كانت تديرها امرأة تدعى «س. ح.م»، وتتكون من سبعة عناصر بينهم امرأتان، الأولى تدير الخلية، وتتكفل بعملية التنسيق والتواصل مع الميليشيا الانقلابية في سوق الاثنين، والثانية «م.س» كانت تتكفل بنقل العبوات بين أعضاء الخلية وتساهم في تمويه العبوات وزرعها.
وقد كشفت التحقيقات مع عناصر الخلية عن تجاوزات أخلاقية كانت تجمع بين عناصرها، وهو ما يفسر – بحسب التقرير - سعي الميليشيات لإغراق الأشخاص في مستنقع التجاوزات الأخلاقية، ليتم ابتزازهم للعمل من أجل مصالحها، تحت تهديد الفضح والتشهير. ويقول التقرير إن هذا ما حدث مع أغلب عناصر الخلية، الذين سقطوا بحسب اعترافاتهم الموثقة لدى أجهزة الأمن، إذ سقطوا في فخ الانحراف الأخلاقي، الأمر الذي خلق نوعا من التواطؤ الإجرامي المشترك بين أعضاء الخلية والذي انتهزته ميليشيات الانقلاب لتجنيدهم لتنفيذ مهامها القذرة.
وكانت الخلية الحوثية زرعت ما يزيد عن عشر عبوات ناسفة في مناطق المدنيين إحداها بالقرب من مطعم شعبي وأسفر الانفجار حينئذ عن مقتل مجموعة من الأبرياء بالإضافة إلى إصابة آخرين، ناهيك عن إثارة الذعر لدى جميع فئات المجتمع. كما كشفت التحقيقات مع عناصر الخلية عن قيامها بتنفيذ عمليات إرهابية بعبوة ناسفة أمام محلات تجارية، بالإضافة إلى زراعة عبوات في بعض أطقم قوات الجيش الوطني وسيارات المواطنين.
وبحسب التقرير راح ضحية تلك العمليات التي نفذتها الخلية ما يزيد عن 30 مدنيا بينهم نساء وأطفال.
وقد أدى القبض على الخلية، إلى فتح المجال لأجهزة الأمن لتركيز اهتمامها على الخلايا النائمة التي تزرعها الميليشيات الانقلابية في قلب المجتمع بهدف تنفيذ مخططاتها الانتقامية بمحافظة الجوف. ويشير التقرير الرسمي إلى تولي العميد ركن سليم السياغي منصب مدير عام شرطة الجوف وقيامه ببذل الكثير من الجهود في سبيل تطوير التحريات، ومكافحة أنشطة الخلايا الإجرامية بكافة أنواعها.
وقد أثمرت تلك الجهود - وفق التقرير - عن ضبط خلية إرهابية أخرى كانت أكثر خطورة من سابقتها، يتزعمها المدعو «ا.ح» ولم تنحصر مهامها في زراعة العبوات الناسفة بل كشفت التحقيقات عن مخططاتها لبعض الاغتيالات في صفوف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بالإضافة إلى ترويج وتهريب المخدرات.
لكن هذه الخلية الحوثية رغم كونها الأخطر على الإطلاق - بحسب التقرير - لم تكن الخلية النائمة الأخيرة فقد أسفرت التحريات المكثفة عن وكر جديد، كبير ومعقد ويضم شبكة من الأشخاص المحسوبين ضمن الفئات المهمشة. إذ توصلت شرطة الجوف إلى معلومات عن خلية نائمة تتكون من 32 عنصرا أغلبهم من فئة المهمشين، الذين تسهل لهم مهنتهم الانتقال من مديرية إلى أخرى في المحافظة، ليستغلوا طبيعة عملهم في تهريب العبوات من مناطق سيطرة الميليشيات في سوق الاثنين إلى مدينة الحزم (عاصمة المحافظة) حيث يقع وكر الخلية التي يتزعمها «م.ن.ع» وشريكه «ع.ب.د».
وقد كشفت التحقيقات عن قيام أعضاء الخلية بزراعة ما يزيد عن 50 عبوة ناسفة في مختلف مديريات محافظة الجوف مستهدفة مناطق وجود المدنيين، والأسواق والمحال التجارية...
وبالاطلاع على محاضر جمع الاستدلالات واعترافات المتهمين، تبين أن الخلية كانت تقوم بتهريب العبوات من سوق الاثنين، باصطحاب نساء من أفراد عائلة زعيم الخلية، لتسهيل مرورها من النقاط بدون تفتيش. وقامت شرطة الجوف بإحالة المتهمين جميعهم إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ العقوبات اللازمة، كما تم خلال العام الماضي ضبط العديد من محاولات التخريب الفردية الأخرى.
ونقل مركز الإعلام الأمني بالجوف عن تمكن الأجهزة الأمنية في محافظة الجوف من ضبط وتفكيك ما يزيد عن 20 عبوة، خلال 2018، من بينها عبوتان كانتا مزروعتين في سوق الخضار بمدينة الحزم وعبوتان تم كشفهما في سوق القات وعبوة على قارعة الخط الرئيسي في مدينة الحزم، وعبوات أخرى في أماكن متفرقة أعلن عنها مركز الإعلام الأمني بالجوف المتخصص بنشر أخبار الأجهزة الأمنية بالمحافظة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة