حقوقيون يمنيون يدعون الأمم المتحدة لإقامة مركز إنساني في مأرب

حقوقيون يمنيون يدعون الأمم المتحدة لإقامة مركز إنساني في مأرب

السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
مأرب: «الشرق الأوسط»
دعت عشرات المنظمات الحقوقية اليمنية غير الحكومية الأمم المتحدة إلى إقامة مركز إنساني أممي في محافظة مأرب للوقوف على حقيقة الاحتياجات الملحة للنازحين والمهجرين والمتضررين من الحرب في محافظات مأرب والبيضاء والجوف وأجزاء من محافظة شبوة.
جاء ذلك في بيان وقعت عليه 65 منظمة وائتلافا حقوقيا في ختام اللقاء الموسع لها بلجنة الإغاثة في مأرب برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبد ربه مفتاح، والوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في المحافظة. وانتقدت المنظمات اليمنية استمرار ربط محافظات مأرب والجوف والبيضاء من قبل منظمات الأمم المتحدة بالمراكز الأممية والدولية في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الانقلاب.
وعدت المنظمات ذلك الصنيع الأممي استمرارا لحرمان النازحين والمهجرين والمتضررين من الحرب من حقوقهم الإنسانية في الحصول على حقهم من المساعدات، في ظل صعوبة تواصل المنظمات المحلية مع مقرات المنظمات الدولية بصنعاء من ناحية ومنع ميليشيات الحوثي وصول أي مساعدات إلى مأرب ومصادرة ونهب كثير منها.
وكان ممثلو المنظمات والجمعيات والائتلافات العاملة في المجال الإنساني والحقوقي كرسوا اللقاء الذي عقد في مأرب لمناقشة المسودة الأولية لآلية التنسيق والتكامل في العمل الإنساني بين مختلف المنظمات على مستوى النطاق الجغرافي والمستهدفين ونوعية المساعدات بما يضمن الشمولية وعدم التكرار ويحد من العشوائية، إلى جانب الاستفادة المثلى من المساعدات المحدودة ووصولها إلى المستحقين بشكل مباشر واستفادتهم منها.
وتضمنت مسودة الآلية وضع خريطة للعمل الإنساني الشامل وتحديد مصفوفة الاحتياجات من الواقع وتبادل المعلومات بشفافية بالتنسيق المسبق مع السلطة المحلية والمديريات ووحدة إدارة المخيمات، بما يكفل الارتقاء بالعمل الإنساني وتقديم العون والدعم للمحتاجين وفق سلوكيات وأخلاق العمل الإنساني الذي يراعي صون كرامة الإنسان وتوفير الحماية والخدمة والعون له بشكل لائق ويعزز من ثقته بمنظمات وجمعيات العمل الإنساني لدى المستهدفين والجهات الداعمة وفاعلي الخير وتكامل المسؤوليات وتحديد المسؤول عن أي قصور أو تلاعب.
واتفق ممثلو المنظمات على تشكيل تكتل في مجالات العمل الإنساني من الجمعيات والمنظمات والائتلافات كل حسب اهتمامه واختصاصه بالتنسيق مع المكاتب الحكومية ذات العلاقة بالسلطة المحلية، في جوانب الإغاثة والصحة والتعليم والمياه، والصحة والتعليم وغيرها.
وأقرت المنظمات اليمنية في مأرب عقد اجتماعات دورية لها لتخطيط أعمالها وتوزيع أدوارها، إلى جانب إعداد التقارير بالأنشطة المنفذة والاحتياجات المستمرة أو الطارئة وأماكنها وحجمها لرفعها إلى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وتسويق المشروعات التنموية المتصلة، بالارتقاء بالبنى التحتية والوضع الإنساني للنازحين والمجتمع المضيف وتحسين الوضع المعيشي لهم.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة