نواب مصراتة يطالبون أوروبا بالتدخل لوقف عمليات حفتر في الجنوب

نواب مصراتة يطالبون أوروبا بالتدخل لوقف عمليات حفتر في الجنوب

العاصمة الليبية تستعد للاحتفال بانتفاضة فبراير وسط إجراءات أمنية مشددة
الخميس - 9 جمادى الآخرة 1440 هـ - 14 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14688]
القاهرة: خالد محمود
قال برلمانيون عن مدينة مصراتة، الواقعة في غرب ليبيا، إن هناك مساعي تبذل لدى الاتحاد الأوروبي بالتدخل لإقناع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني، بوقف عملياته العسكرية في جنوب البلاد.
يأتي ذلك في وقت تستعد فيه حكومة الوفاق الوطني للاحتفال بمرور 8 سنوات على انتفاضة 17 فبراير (شباط)، التي أطاحت بالرئيس الراحل معمر القذافي.
وقال سليمان الفقي، عضو مجلس نواب مصراتة في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، إن عدداً من نواب المدينة اجتمعوا مؤخراً مع آلن بوجيا سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا، والسفير الهولندي لارس توميرس، وأوضحوا أن التحركات الأخيرة لحفتر «قد تعقّد وضع الجنوب، وتدفع باتجاه مزيد من التدخلات الإقليمية والدولية في ليبيا».
واعتبر الفقيه أنه «رغم تردي الأوضاع في الجنوب، وإهماله من الحكومات المتعاقبة، فإن ذلك لا يجب أن يدفع باتجاه عملية عسكرية مشابهة لما جرى في الشرق من حرب عبثية، وتمزيق للنسيج الاجتماعي وتدمير للبنية التحتية». وأدرج الاتحاد الأوروبي ليبيا أمس على قائمته السوداء الجديدة، التي تضم 23 بلداً يعاني من قصور استراتيجي في أطره المتعلقة بمكافحة غسل الأموال ومكافحة الإرهاب، إذ اعتبر بيان أصدره الاتحاد أن هذه القائمة تستهدف حماية النظام المالي للاتحاد الأوروبي، من خلال منع مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب بشكل أفضل.
من جهة أخرى، قالت وزارة الداخلية بحكومة السراج، إنها أصدرت تعليماتها لجميع الأجهزة المتمركزة بالمنافذ والبوابات بتكثيف الدوريات، من أجل تأمين الاحتفالات بالذكرى الثامنة لانتفاضة فبراير، التي أطاحت بنظام القذافي عام 2011.
وأوضحت الوزارة، في بيان لها أول من أمس، أن هذه التعليمات تشمل تسهيل حركة المركبات الآلية، وضبط المخالفين، وأخذ ما يلزم من التدابير والإجراءات، التي تكفل أمن البلاد وحماية الأرواح والأعراض والممتلكات الخاصة والعامة، مشيرة إلى أن جميع الشوارع والميادين تشهد استعدادات مكثفة من قبل اللجنة العليا للاحتفالات، وذلك بالتعاون مع عدة جهات لإحياء هذه الذكرى.
من جهة ثانية، أعلن جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بوزارة الداخلية في حكومة السراج، إنقاذ 35 مهاجراً غير شرعي من جنسيات مختلفة قبالة سواحل البلاد.
وقال الجهاز في بيان، أول من أمس، إنه «تم إنقاذ هؤلاء المهاجرين الذين يحملون جنسيات السودان وبنين وكوت ديفوار وبنغلاديش، والذين كانوا على متن سفينة تجارية قامت بإنقاذهم وتسليمهم إلى جهاز أمن وحرس الموانئ»، مشيراً إلى إيواء المهاجرين داخل الجهاز، لكنه لم يفصح عن الموقع، الذي تم ضبط المهاجرين فيه وملابسات إنقاذهم.
وتعد ليبيا من أكبر بلدان العبور على مستوى العالم للمهاجرين غير الشرعيين القاصدين أوروبا؛ حيث تكررت في الأعوام الأخيرة عمليات إنقاذ وتوقيف مهاجرين قبالة سواحلها، وتؤوي السلطات في الغالب هؤلاء في مراكز داخل البلاد، قبل ترحيلهم إلى بلادهم. وقد أعلنت المنظمة الدولية للهجرة في نهاية العام الماضي أنها أعادت طواعية أكثر من 16 ألف مهاجر من ليبيا إلى بلدانهم خلال نفس العام. لافي غضون ذلك، طالب المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب (البرلمان) الليبي، أول من أمس، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، برفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة النفطي، الذي يعد أكبر حقول النفط في البلاد، وذلك عقب سيطرة قوات الجيش الوطني عليه وتأمينه بشكل كامل.
وقال صنع الله إن المؤسسة ملتزمة باستئناف إنتاج النفط من حقل الشرارة سريعاً. لكن بعد ضمان سلامة العاملين في الحقل، مطالباً برفع الحظر الذي فرضته قوات الجيش على الطيران في المنطقة دون إذنها، حتى يتمكن العمال من الدخول والخروج.
ونقلت وكالة «رويترز» أمس، عن مصدر نفطي، أن شركة الخليج العربي للنفط الليبية زادت إنتاجها إلى 314 ألف برميل يومياً، بعد ربط 3 آبار إضافية بحقل السرير النفطي. وقال إن الإنتاج كان بين 300 و310 آلاف برميل يومياً قبل ذلك.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة