قائد عسكري أميركي يستبعد تخلي بيونغ يانغ عن كل أسلحتها النووية

قائد عسكري أميركي يستبعد تخلي بيونغ يانغ عن كل أسلحتها النووية

الخميس - 8 جمادى الآخرة 1440 هـ - 14 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14688]
سيول: «الشرق الأوسط»
وصف قائد عسكري أميركي القمة الأولى بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في سنغافورة في يونيو (حزيران) الماضي بأنها «علامة بارزة»، وأعرب عن تفاؤله بنتائج القمة الثانية القادمة المقرر لها أن تُعقد يومي 27 و28 من فبراير (شباط) الجاري في العاصمة الفيتنامية هانوي. لكنه استبعد في نفس الوقت أن تتخلى كوريا الشمالية عن جميع أسلحتها النووية أو قدراتها الإنتاجية، وقال إنها قد تسعى للتفاوض على نزع السلاح النووي بشكل جزئي مقابل تنازلات دولية، طبقاً لما ذكرته شبكة «كيه بي إس وورلد» الإذاعية الكورية الجنوبية، أمس (الأربعاء).

جاء هذا التقييم في بيان مكتوب للأدميرال فيليب ديفيدسون، قائد القوات الأميركية في منطقة المحيطيْن الهندي والهادئ، قدّمه إلى جلسة عقدتها، الثلاثاء، لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي. وأوضح ديفيدسون أن هذا الرأي يتماشى مع تقييمات وكالات المخابرات الأميركية، كما أشار إلى أن التوترات مع كوريا الشمالية قد تراجعت، وأنه تم إحراز تقدم كبير خلال العام الماضي، لكن القضية النووية لكوريا الشمالية ستبقى التحدي الأكثر إلحاحاً للولايات المتحدة حتى يتم تحقيق نزع السلاح النووي بشكل نهائي وكامل.

في سياق متصل، عارض القصر الرئاسي في كوريا الجنوبية، أمس، تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، التي تشير إلى أن سيول وافقت على دفع 500 مليون دولار إضافية للإبقاء على القوات الأميركية في البلاد. وقال ترمب، كما نقلت عنه «رويترز»، في اجتماع وزاري في واشنطن، الثلاثاء، قال إن سيول وافقت على دفع 500 مليون دولار إضافية في إطار اتفاق لاقتسام تكاليف الإبقاء على نحو 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية. وأضاف: «سيدفعون نحو 500 مليون دولار من تكاليف الحماية البالغة 5 مليارات دولار... وعلينا أن نفعل ما هو أفضل من ذلك. لقد وافقوا على دفع 500 مليون دولار إضافية». وبمقتضى الاتفاق السابق، الذي انتهى وسط خلافات في ديسمبر (كانون الأول)، ساهمت كوريا الجنوبية بمبلغ 960 مليار وون (857 مليون دولار) في عام 2018. ووقع مسؤولون كوريون جنوبيون وأميركيون اتفاقاً يوم الأحد سيرفع مساهمة سيول إلى نحو 927 مليون دولار، في زيادةٍ حجمها نحو 70.3 مليون دولار. وقال كيم إيو - كيوم المتحدث باسم القصر الأزرق الرئاسي في سيول، رداً على سؤال عن مبلغ 500 مليون دولار الذي تحدث عنه ترمب إنه يجب ألا يُنظر إلى الأمر «على أنه أمر واقع». وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إن واشنطن طالبت خلال المفاوضات بأن تدفع كوريا الجنوبية 50% زيادة على مساهمتها في عام 2018، والاتفاق الجديد يمثل زيادة تبلغ نحو 8%. والاتفاق الذي تم توقيعه يوم الأحد يجب أن يقره البرلمان الكوري الجنوبي. وقال كيم إنه يسري لمدة عام واحد مع إمكانية تمديده لعام آخر إذا وافق الجانبان. وقال كيم: «سيبحث الجانبان ما إذا كانت هناك حاجة إلى زيادة، ومن الممكن أيضاً أن يتفقا على الإبقاء على المستوى الحالي». وبذل الجانبان جهوداً كبيرة للتوصل إلى اتفاق رغم عشر جولات على الأقل من المحادثات منذ مارس (آذار) وسط مطالب متكررة من ترمب بزيادة كبيرة في مساهمة كوريا الجنوبية. وقال ترمب لمجلس وزرائه، الثلاثاء، إن العلاقة مع كوريا الجنوبية «رائعة» ولكن الولايات المتحدة خسرت «أموالاً طائلة» في الدفاع عن حليفتها.
أميركا كوريا الشمالية أخبار أميركا النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة