هواتف الألعاب الإلكترونية... تصاميم متميزة

هواتف الألعاب الإلكترونية... تصاميم متميزة

تضم شاشات العروض السريعة وأدوات التحكم المتطورة
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1440 هـ - 29 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14672]
لندن: «الشرق الأوسط»
رغم الإشاعات السائدة التي تتحدّث عن موتها، لا تزال ألعاب الهواتف الخلوية حيّة وعلى ما يرام، لكن أمامها طريق طويلة قبل أن تصبح متبناة على نطاق واسع.

لكنّ هذا لا يعني أن اللائحة المتنامية للهواتف الذكية التي تستهدف بميزاتها محبي الألعاب، من الشاشة السريعة إلى الصوت الدقيق والتحكّم الحسّي، لا تملك شيئاً لتعلّمه لشركات كـ«آبل» و«سامسونغ».



هواتف الألعاب

مجموعة من هواتف الألعاب أخضعها خبراء موقع «فراييتي» للاختبار في الأشهر القليلة الماضية تضمّ كل ما يحتاج إليه المستخدم من وحدة طاقة إضافية، ونظام تبريد، وشاشة ثانية، وأزرار غير ظاهرة، ودقة العرض الواضحة.

يضمّ كلّ واحد من هذه الهواتف ميزات يقدّمها لمحبّي الألعاب المحمولة، لكنها للأسف، ليست فاعلة في جميع الألعاب المتوافرة. إذ يبدو أن الخصائص البسيطة والسائدة هي الأكثر تأثيراً في تجربة اللعب، وأن الأفكار الحديثة التي تتسم بالمبالغة لم تفلح ليس بسبب شوائب في التصميم، بل نتيجة قصور في الدعم.

لا يوجد حتى اليوم ما يسمّى هاتف اللعب المثالي. لذا؛ فهنا عرض لمجموعة من الخصائص المختارة من جميع الهواتف المختبرة بعد الاطلاع على الجيل الثاني من هاتف اللعب «ريزر» وهاتف «روغ» من «آسوس»، إلى جانب هاتف «بلاك شارك» الذي لم يصدر رسمياً بعد. وهنا أيضاً محاولة لاختيار الخصائص التي قد تشكّل مجتمعة الجهاز المثالي للعب.



> «ريزر فون 2» Razer Phone 2. هاتف «ريزر» هو أول من تبنى فكرة التركيز على الألعاب المحمولة، متذرعاً في عام 2017 بأن الأشخاص الذين يمارسون ألعاب الفيديو على الهواتف، يحتاجون إلى هواتف ذكية تأخذ في الحسبان حاجاتهم الخاصة. والأهمّ كان توافر ما يكفي من مستخدمي هذه الهواتف الذكية لإثبات ضرورة جهاز كهذا.

يأتي هاتف «ريزر فون 2» بشاشة «IGZO LCD» 5.7 بوصة اللينة بمعدّل تحديث 120 هرتز، التي استخدمت في أول هواتف «ريزر». كما أنه يضمّ البطارية والذاكرة بسعة 8 غيغابايت نفسهما من الجهاز السابق. أمّا جديد هاتف «ريزر فون 2» فهو التصميم الذي يأتي اليوم ملفوفاً بالزجاج مع دعم لأضواء كروما الملوّنة. ويستطيع المستخدم برمجة الأضواء لتشعّ فحسب، أو تضيء وتطفئ، أو تصدر تأثيرات أخرى، كما يمكن استخدامها أيضاً لإصدار إشعارات بألوان خاصة.



خيارات متقدمة

> هاتف «روغ» ROG. يقدّم هاتف «روغ» من «آسوس» وفرة من الخيارات لمالك الهاتف المخصص للعب، ليس عبر الهاتف وحده، بل أيضاً من خلال عدد كبير من الإكسسوارات الإضافية التي تجعله يبدو وكأنه جهاز ألعاب نينتندو من المستوى العسكري 3DS، تكتمل بشاشة ثانية.

وفي الوقت الذي تقدّم فيه شاشة «أموليد» 6 بوصة الأكبر حجماً معدّل تحديث 90 هرتز، تبقى باهتة مقارنة بشاشة بمعدّل تحديث 120 هرتز، وبخاصة للعين الثاقبة التي يتميّز بها اللاعب المحترف.

أمّا تصميم الهيكل، الذي يضمّ مراوح تبريد برونزية ظاهرة وشبكة لمكبّر الصوت، فقد يبدو ضخماً بعض الشيء للأشخاص الذين يسعون لامتلاك هاتف للعب، لكن لا يرغبون في لفت الانتباه إلى وظيفته الأساسية. وكما في «ريزر فون»، يحتوي «ريزر فون 2» على أضواء مثبتة في وسط رمز الهاتف وفي خلفيته، إلا أن طريقة تثبيت هذه الأضواء ليست ذكية كما في هاتف «ريزر».

لكن هاتف «روغ» يضمّ عاملاً تصميمياً واحداً مهماً قد يغيّر قواعد اللعبة: مجموعة من «محفزات الهواء» الفائقة الحساسية. هذه المحفزات هي عبارة عن بقعتين حساستين تعملان باللمس تقعان في الجانب الأيسر من الهاتف، ويمكن استخدامهما زرين أثناء اللعب. وقد وجد موقع «فراييتي» أن محفّزات الهواء حساسة ومصممة بشكل مثالي لتؤدي وظيفتها الضرورية في ألعاب كـ«باب جي» PUBGعلى الهاتف.

إن استخدام المحفزات الهوائية لا يسرّع وقت التفاعل فحسب، بل يخلّصكم من الإحباط الناتج من حجب الرؤية عندما تضطرون إلى إطلاق النار من خلال النقر على الشاشة أيضاً. يضمّ الهاتف برنامجاً يتيح لكم برمجة المحفّزات بسرعة، ودون أي جهد يذكر.

يتضمّن «روج» إضافة أخرى تميّزه عن سائر هواتف اللعب، وهي مروحة خارجية قابلة للفصل مهمتها تزويد نظام التبريد الداخلي بطاقة إضافية لمعالجة مشكلات الحرارة التي قد تبطئ عملية اللعب في لحظات غير مناسبة.

وعلى الرغم من أنها غير ضرورية في معظم الوقت، تعتبر هذه المروحة صغيرة بما يكفي، وسهلة التوصيل، ويمكن حملها خلال مباريات طويلة في ألعاب تتطلّب أداءً معقداً.

أمّا المشبك الذي تعلّق عليه هذه المروحة الخارجية، فيقدّم للاعب منفذاً إضافياً للشحن أو للمواد المتعددة الوسائط إلى جانب الهاتف؛ مما يسهّل عليكم شحن الجهاز واستكمال اللعب وحمله بشكل عمودي.

وطرحت شركة «آسوس» أيضاً مجموعة من الإكسسوارات الإضافية الباهظة، أهمّها «توين فيو دوك» التي تضمّ شاشة «أموليد» أخرى بمقاس 6 بوصات، ومحفزات وبطارية أكبر. لكن هذه الإكسسوارات تزيد حجم الهاتف بشكل ملحوظ، ولسوء الحظّ، لم نجد لعبة تتطلّب استخدام الشاشتين معاً. بدورها، تحتاج أداة تحكّم «راجيو موبايل» Raiju في هاتف «ريزر»، إلى الدعم.



تطويرات التحكم

> هاتف «بلاك شارك» Black Shark. لم يُطرح هاتف «بلاك شارك» من «شاومي» بعد في أسواق شمال أميركا، لكن إطلاقه في أوروبا حاز بعض الاهتمام. فكما هاتفي «ريزر» و«آسوس»، فإن هذا الهاتف مصمم بقاعدة خاصة للعب، بخصائص متطوّرة وبرنامج مصمم لمنح المستخدمين مزيداً من التحكّم بسرعة المعالج، ودقة العرض في اللعبة.

لكن أكثر ما يثير الاهتمام في الهاتف هو احتواؤه على أداة تحكّم للتوجيه، وعصا للتحريك، ومحفّزين أعلى الهاتف يمكن وضعهما بسهولة في أطراف علبة تأتي مع الهاتف. يمكن للمستخدمين أيضاً أن يبتاعوا شريحة «غيم باد 2.0» التي تتضمن إكسسواراً إضافياً يتصل بالجهة الأخرى من الهاتف يعمل شريحة توجيه أخرى، بالإضافة إلى محفّزين إضافيين وشريحة لمس دائرية وكبيرة الحجم.

لكن المشكلة في أداة التحكّم الثانية، هي عدم توافر ألعاب تحتاج إليها، كما هو الحال في الإكسسوارات الإضافية في كلّ من هاتفي «ريزر» و«روغ».

في الوقت الذي بدت لي فيه استخدامات «بلاك شارك» محدودة جداً، يجب أن أعترف بأن شركة «تشاومي» تواكب السوق بسرعة وقوة، وبخاصة في ظلّ الإشاعات التي تتحدث عن إصدار ثالث في طور الصناعة.

الإضافة الوحيدة الفاعلة في اللعب التي يتميّز بها «بلاك شارك»، هي زرّ تبديل موجود في إحدى جهات الجهاز، ومهمته نقلكم مباشرة إلى وضع اللعب.

أمّا وضع «الصورة الأساسية» فيحوّل الشاشة إلى عرض لنظام الألعاب وخياراتها. قد لا يكون استخدام هذا الزرّ مفيداً للمستخدم العادي، لكنّه مثالي لهواة اللعب.
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة