صراع عمالقة البث التلفزيوني... شروط صارمة تحدد البقاء في السوق

صراع عمالقة البث التلفزيوني... شروط صارمة تحدد البقاء في السوق

الاثنين - 22 جمادى الأولى 1440 هـ - 28 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14671]

الصراع المحتدم حاليا بين عمالقة البث التلفزيوني الرقمي مثل «نتفليكس» و«سكاي» أدى إلى توفير خدمات أفضل للمشاهد من ناحية المحتوى وأتاح أيضا مرونة في الاشتراك، الذي انتهى به الأمر إلى إمكانية الاشتراك ليوم واحد أو أسبوع بدلا من التعاقد لسنة كاملة. وفي بريطانيا تقتسم كل من شركتي «نتفليكس» و«سكاي» السوق، بنحو عشرة ملايين مشترك في المتوسط لكل منهما، مع تكهنات بتفوق هامشي لإحداهما على الأخرى. ولكن الأمر الحاسم في السوق قد يأتي من أطراف ثالثة قادمة من وادي السيليكون تخطط لقلب أوضاع السوق مرة أخرى بالمحتوى ومرونة البث.
في السوق البريطانية تعتبر «نتفليكس» حديثة العهد نسبيا، حيث بدأت منذ عام 2012، ولكنها في غضون سبع سنوات تكاد تتخطى «سكاي» التي تنشط في السوق منذ ثلاثة عقود. وعندما اكتشفت «سكاي» أن خدمات «نتفليكس» تتفوق ببرامج يتابعها المشاهد بشغف وباشتراكات رمزية في القيمة مقارنة باشتراكات «سكاي»، قررت بداية خدمة مماثلة اسمها «ناو تي في» توفر الأفلام والمسلسلات باشتراكات مرنة يمكن بدايتها من يوم واحد، وحققت الخدمة نجاحا ملحوظا، حيث يصل عدد مشتركيها هذا العام في بريطانيا إلى 1.5 مليون مشاهد.
من الأمور الحاسمة التي ساهمت في نجاح خدمات مثل «نتفليكس» و«ناو تي في» استخدام الموجات العريضة (برودباند) لتقديم خدمات البث عبر الإنترنت مع الاستغناء عن أطباق الالتقاط المعدنية. وبالفعل تحولت الآن شركة «سكاي» إلى البث الرقمي على الإنترنت بحيث لا يحتاج مشتركوها إلى تركيب «دش» تقليدي كما كان الحال في ثمانينات القرن الماضي.
انتقلت «سكاي» إلى البث عن طريق الإنترنت بدلا من الأطباق اللاقطة بداية من عام 2012، وفتحت الشركة بذلك سوقا إضافية في بريطانيا قوامها مليونا منزل. في العام الماضي أعلنت مؤسسة (أوفكوم) التي تشرف على البث الإعلامي في بريطانيا أن شركات بث الفيديو والأفلام مثل «نتفليكس» و«أمازون برايم» و«ناو تي في» تفوقت للمرة الأولى على شركات البث التلفزيوني بالاشتراك، مثل «سكاي» و«بي تي» و«فيرجن».
ويصل إجمالي عدد المشتركين في خدمات بث الفيديو في بريطانيا إلى 15.4 مليون مشترك مقابل 15.1 مليون مشاهد بالاشتراك في برامج التلفزيون الرقمي مثل «سكاي». ودفع هذا «سكاي» إلى جمع مشتركيها من خدمة «ناو تي في»، لكي لا تعترف بتراجع عدد مشتركي «سكاي» سنويا، ربما نظرا لارتفاع تكلفة الاشتراك السنوي في «سكاي».
ويمثل هذا التحول تغيرا في عادات المشاهدين، خصوصا من الجيل الجديد، بما يمثل ضغوطا إضافية على شعبية قنوات التلفزيون التقليدية مثل «بي بي سي» وبقية القنوات الأرضية المجانية مثل قنوات «اي تي في» والرابعة والخامسة في بريطانيا.
ولكن التوقعات السائدة في هذا القطاع تشير إلى أن شهر العسل الذي تتمتع به خدمات البث التلفزيوني السائدة في السوق حاليا قد لا يستمر طويلا. فهناك موجة جديدة صاعدة من خدمات البث الجديدة تعتمد على المحتوى من أجل اقتطاع حصص لها من السوق.
معظم هذه الخدمات الجديدة قادمة من وادي السيليكون الأميركي، حيث الابتكار في مجال التقنيات الرقمية لا يتوقف. وأهم الخدمات الجديدة التي تعتمد على المحتوى هي شركة ديزني التي تعد من أكبر مجموعات التسلية التلفزيونية في العالم، وهي تبث الآن قناة «ديزني بلس»، وتأمل أن يعوض محتواها الفريد تأخر دخولها إلى السوق.
هناك أيضا شركة «وارنر ميديا» التي تملكها مجموعة «أيه تي آند تي» التي تقدم محتوى يقتصر عليها ويشمل منوعات وأفلاما من شركات «إتش بي أو» و«تيرنر» واستوديوهات «وارنر بروز». ولم تلجأ «وارنر ميديا» إلى سحب محتواها من القنوات الأخرى مثلما فعلت «ديزني» مع «نتفليكس»، وسمحت «وارنر ميديا» لـ«نتفليكس» ببث حلقات «فريندز» لمدة عام آخر مقابل مبلغ 100 مليون دولار، تقرر بعدها الشركة ما إذا كانت ترغب في الاحتفاظ بمحتواها قاصرا على مشاهديها دون غيرهم.
وكانت «نتفليكس» تدفع من قبل 30 مليون دولار لبث حلقات «فريندز»، ما يدل على ارتفاع قيمة المحتوى مع زيادة عدد القنوات وارتفاع حدة المنافسة في السوق.
وتؤكد شركة «أمبير أناليسيس» الناشطة في مجال تحليل توجهات سوق البث التلفزيوني الرقمي أن «نتفليكس» التي تشهد الآن عصرها الذهبي قد تواجه في المستقبل منافسة عاتية من شركات كانت تمدها في الماضي بالمحتوى الذي يجذب مشتركيها. وتحاول «نتفليكس» الاعتماد على المزيد من محتواها الخاص بها، ولكنها ما زالت تعتمد على نسبة كبيرة من محتويات شركات أخرى تبثها بترخيص خاص. ويمثل هذا الوضع حاليا أحد المخاطر الماثلة للشركة.
وتقدر شركة «أمبير» أن الإنتاج الخاص من شركة «نتفليكس» لا يزيد على ثمانية في المائة في السوق الأميركية وتسعة في المائة في بريطانيا. كما تبث الشركة محتويات نسبتها خمسة في المائة تابعة لشركات إنتاج أخرى تسمح لـ«نتفليكس» ببثها أولا، منها شركات مثل «ديسكفري» و«ستار تريك». وقد تستطيع «نتفليكس» تعويض محتوى شركة إنتاج واحدة أو اثنتين لو تم سحب ترخيص البث، ولكنها قد تواجه أزمة في توفير المحتوى الجاذب للجمهور إذا ما قررت مجموعة شركات إنتاج سحب تراخيصها لكي تبدأ هي الأخرى المنافسة على حصة من السوق.
وبالإضافة إلى «سكاي» تواجه «نتفليكس» أيضا منافسة عاتية من شركة «أمازون برايم». وفي العام الماضي رفعت «نتفليكس» ميزانية المحتوى بنسبة 50 في المائة إلى 12 مليار دولار، بعدما أعلنت «أمازون» أنها سوف تنفق خمسة مليارات دولار على المحتوى. وما تخشاه «نتفليكس» أن تزيد «أمازون» ميزانيتها مرة أخرى، لأن حجم «أمازون» يتفوق بستة أضعاف على حجم «نتفليكس» وأكثر من أربعة أضعاف حجم شركة «ديزني».
ومن بين كافة الشركات المنافسة في السوق تعد شركة أمازون الأكثر خطورة على «نتفليكس» وغيرها، فهي الأكبر من حيث الموارد والانتشار، كما أنها تستطيع في المستقبل أن تنتزع حقوق البث في المجال الرياضي من شركات مثل «سكاي» وغيرها.


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو