عودة أونيل إلى نوتنغهام فورست قصة رومانسية قد تنتهي بمأساة

عودة أونيل إلى نوتنغهام فورست قصة رومانسية قد تنتهي بمأساة

هناك قائمة طويلة بلاعبين لامعين فشلوا في تحقيق النجاح عندما عادوا لأنديتهم كمدربين
الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1440 هـ - 23 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14666]
لندن: سكوت موراي
ثمة نصيحة مفيدة في الحياة بشكل عام تقول «لا تعد أبدا»، لكن كثيرين يتجاهلون هذه النصيحة ولا يعملون بها، فترى الشخص يحزم أمتعته ويزور مسقط رأسه مرة أخرى بعدما غاب عنه لسنوات ويحاول أن يقضي نفس العطلة في نفس المكان وفي نفس الفندق على أمل أن يستعيد الذكريات القديمة، لكنه سرعان ما يكتشف أن الأمور قد تغيرت تماما، بل وربما يجد الفندق الذي يحتفظ به بأجمل الذكريات مليئا الآن بالفئران! وبالتالي، يتعين على المرء أن يبحث دائما عن التجارب الجديدة ولا يعود أبدا إلى الوراء.

وينطبق نفس الأمر على عالم كرة القدم أيضا، لكن هناك بعض الأشخاص الذين لا يستمعون للنصيحة، وتاريخ الساحرة المستديرة يعج بحكايات المديرين الفنيين الذين عادوا إلى أنديتهم الأولى على أمل استعادة الذكريات الجميلة وتحقيق النجاح مرة أخرى، لكنهم سرعان ما يعودون وهم يجرون أذيال الهزيمة وتنتهي رحلتهم بطريقة مأساوية. وخلال الأيام الأخيرة، أعلن نادي نوتنغهام فورست، الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى بإنجلترا، أن لاعبه ونجمه السابق مارتن أونيل سيتولى قيادة الفريق، وهي الخطوة التي بدت حتمية على مدى عقود، لكنها قد تكون محفوفة بالمخاطر في حقيقة الأمر.

ويُمكن أن تتوتر هذه العلاقة الجميلة بين النجم السابق والنادي بسبب سوء النتائج، وخير مثال على ذلك النجم الاسكوتلندي غرايم سونيس، الذي يعد أعظم لاعب خط وسط في تاريخ ليفربول، والذي تولى قيادة الريدز عام 1991 وأصبح مسؤولا عن تدريب أحد أكثر الأندية الإنجليزية نجاحا. وتوقع الجميع أن تسير الأمور على ما يرام مع سونيس، لكن ليفربول تحت قيادته تحول من ناد يحصد بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز إلى ناد يوجد في منتصف جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، وبالتالي واجه سونيس انتقادات لاذعة للغاية ورحل عن الفريق بشكل مخيب للآمال.

وقد حدث نفس الأمر مع نادي ليدز يونايتد أيضا، حيث قضى النادي معظم فترة الثمانينات من القرن الماضي وهو يكافح من أجل الهروب من منطقة الهبوط من دوري الدرجة الثانية، قبل أن يسند النادي مهمة قيادة الفريق إلى نجمه السابق ألان كلارك على أمل أن يعيد الفريق إلى المسار الصحيح، لكنه بدلا من ذلك قاد النادي للهبوط إلى القسم الأدنى. وواصل نجمان آخران من أبرز نجوم الفترة الذهبية للنادي، وهما إدي غراي وبيلي بريمنر، المهمة، لكن بدون جدوى.

وأسندت مهمة الإنقاذ إلى هوارد ويلكنسون، وهو رجل لا تربطه أي علاقات مهنية أو عاطفية بالنادي على الإطلاق، والذي أكد في بداية توليه قيادة الفريق أنه سيعمل على التخلص من ضغوط الماضي والحديث عن الأمجاد السابقة وسيركز على المستقبل فقط. وفي غضون أربعة مواسم، كان ويلكنسون قد قاد ليدز يونايتد ليكون بطلا لإنجلترا مرة أخرى. وربما كان ما حدث يبعث برسالة ضمنية مفادها أنه ينبغي على أساطير الأندية ألا يحاولوا العودة للعمل مع فرقهم مرة أخرى، لأنهم لن ينجحوا في تحقيق نفس الإنجازات التي حققوها كلاعبين.

وقد أثبت مالكولم أليسون أيضاً حماقة وفشل الاعتماد على العلاقات القوية بين اللاعبين وأنديتهم والاعتقاد بأن ذلك الأمر سيقودهم إلى النجاح كمديرين فنيين. فبعدما لعب أليسون دورا كبيرا في فوز نادي مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز عام 1968 كمدرب مبتدئ ومساعد للمدير الفني جو ميرسر، رحل عن النادي لعدة سنوات قبل أن يعود مرة أخرى عام 1979.

وتولى أليسون نفس الدور القديم، لكن هذه المرة كمساعد للمدير الفني توني بوك، لكنه فشل في تحقيق نفس النتائج التي حققها مع ميرسر. وفي غضون ثلاثة أسابيع من توليه المهمة خرج مانشستر سيتي من كأس الاتحاد الإنجليزي أمام شروزبري الذي كان يلعب في دوري الدرجة الثالثة. وبعد مرور عام، وجد أليسون نفسه مُقالا من منصبه، وعاد على الفور للعمل مع أحد الأندية التي لعب لها سابقا، وهو نادي كريستال بالاس. ولم يستمر أليسون في تجربته الجديدة سوى 55 يوما، وهي الفترة التي شهدت خروج فريقه من الكأس بعد الهزيمة أمام فريقه القديم مانشستر سيتي. كما تضم السيرة الذاتية لأليسون عمله خلال ولايتين مختلفتين مع نادي بليموث أرجايل، واشتهرت فترة ولايته الثانية بواقعة تحطيمه للمصابيح في زنزانة الشرطة بحذائه. وقال للصحافة بعد خروجه من السجن: «قالوا إنني كنت ثملا وغير كفؤ، وكانت الطريقة الوحيدة التي أثبت بها أنني لست كذلك هو أن أقوم بتحطيم المصابيح».

وهناك قائمة طويلة بأسماء العديد من أساطير الأندية الذين فشلوا في تحقيق النجاح كمديرين فنيين مع أنديتهم، مثل هوارد كيندال خلال ولايتيه الثانية والثالثة مع نادي إيفرتون، وكذلك فترة عمله غير الناجحة مع تشيلسي، وهناك أيضا ألي ماكويست الذي فشل فشلا ذريعا مع رينجرز. ولا يجب أن ننسى أيضا نجم توتنهام هوتسبير، غلين هودل، الذي لم يكن يتعين عليه أن يرحل عن نادي ساوثهامبتون إلى ناديه القديم توتنهام.

لكن رغم فشل تجربة هودل مع توتنهام هوتسبير، فإن سجل هذا النادي بالتحديد مع لاعبيه السابقين لدى عملهم كمديرين فنيين كان جيدا للغاية، ويكفي أن نعرف أن توتنهام هوتسبير قد فاز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، وكان كلاهما بقيادة لاعبين سابقين: الأول هو آرثر رو في عام 1951. والثاني هو بيل نيكلسون بعد عقد من الزمن.

وفاز نيكلسون في أول مباراة له مع توتنهام هوتسبير على إيفرتون بنتيجة عشرة أهداف مقابل أربعة في عام 1958، وهو التأثير الفوري الذي قد يفوق التأثير الحالي للمدير الفني النرويغي المؤقت أولي غونار سولسكاير على نادي مانشستر يونايتد. وحذر قائد توتنهام هوتسبير في ذلك الوقت، داني بلانشفلاور، مديره الفني الجديد من أن الأمور قد تسوء بعد ذلك، لكن نيكلسون أثبت أن لاعبه كان مخطئا وقاد النادي للحصول على الثنائية المحلية عام 1961.

ولم تكن تجربة هاري كاتريك مع إيفرتون سيئة هي الأخرى. فقد كان كاتريك، الذي لعب كمهاجم لنادي إيفرتون في فترة ما بعد الحرب، يشرف على بناء فريق استثنائي مع نادي شيفيلد وينزداي، الذي قاده لاحتلال المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز خلف توتنهام هوتسبير في عام 1961. لكن مجلس إدارة النادي رفض طلبه شراء مهاجم نادي هيبرنيان الاسكوتلندي، جو بيكر. استغل كاتريك هذا الأمر كحجة ورحل عن شيفيلد وينزداي وذهب لتولي قيادة إيفرتون، الذي كان يحلم دائما بالانتقال إليه. وفي غضون موسمين، قاد إيفرتون للفوز بأول بطولة دوري منذ عام 1939. وبالمثل، لم تكن تجربة جورج غراهام في آرسنال عام 1986 سيئة على الإطلاق.

ويعد جو رويل، أحد أهم اللاعبين تحت قيادة كاتريك في عام 1970. آخر مدير فني لإيفرتون يفوز بأي بطولة، وهي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1995. لكن ربما يكون الإنجاز الأكبر بالنسبة له هو نجاحه في إعادة قيم إيفرتون بعد الكارثة التي لحقت بالنادي في عهد مايك ووكر. ويتعين علينا أن ننظر أيضا إلى تجربة كيني دالغليش مع ليفربول في أعقاب الفشل المدوي لروي هودجسون، وإلى تجربة أولي غونار سولسكاير مع مانشستر يونايتد، والتي ستصنف بكل تأكيد على أنها تجربة ناجحة، بغض النظر عن النتائج على أرض الواقع بعد ذلك.

وهناك بعض الأشياء في كرة القدم التي ربما تكون أكثر أهمية من الحصول على البطولات والألقاب. ويقودنا هذا بشكل طبيعي للحديث عن تجربة كيفين كيغان مع نيوكاسل يونايتد. فرغم أن كيغان لم يفز بأي بطولة مع نيوكاسل يونايتد، فإنه كان يقدم مستويات رائعة. وما زال الجميع يتحدث حتى الآن عن كرة القدم الجميلة التي كان يلعبها الفريق تحت قيادته في تلك الفترة. وننتظر الآن لنعرف ما إذا كان مارتن أونيل سيحقق نجاحا كبيرا كمدير فني لنتونغهام فورست يذكرنا بما قدمه للفريق كلاعب فذ، أم أنه كان يتعين عليه الاستماع إلى النصيحة الشهيرة وألا يعود أبدا للعمل مع النادي حتى لا يفسد ذكرياته الجميلة هناك.
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة