«سي آي إيه» عملت على التقارب مع كوريا الشمالية قبل 10 أعوام

«سي آي إيه» عملت على التقارب مع كوريا الشمالية قبل 10 أعوام

الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1440 هـ - 23 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14666]
واشنطن: معاذ العمري
لم يكن التقارب الأميركي مع كوريا الشمالية وليد اللحظة، حتى لقاءات السلام لم تكن مجرد مبادرة سلام، بل جاءت جميعها نتيجة سنوات من اللقاءات السرية، وتبادلات غير معلنة في الرسائل لتقريب وجهات النظر، إذ تمتد تلك اللقاءات إلى 10 أعوام منذ العام 2009، التي كانت على مستوى مسؤولي الاستخبارات بين البلدين. لقاء السلام والمصافحة التاريخية التي تمت بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي في سنغافورة 2018 العام الماضي كان تأكيداً على نجاح التقارب واللقاءات السرية بين الطرفين طيلة الفترة الماضية، إذ تم خلال تلك الأعوام كثير من النقاشات وتبادل المعتقلين، ما كان تمهيداً لكثير من الحلول التي تتم مناقشتها حالياً.

وبحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، واستناداً إلى مصادر رسمية مطلعة، فإن واشنطن وسيول حافظتا على قناة سرية عُرفت بقناة «غين» للاتصالات والمشاورات بين الطرفين، جرى خلال تلك الفترة إطلاق سراح بعض الأسرى ومناقشات حول سلوك كوريا الشمالية في البرنامج النووي، إلا أن تلك العلاقة ضعفت خلال الأعوام الأخيرة منذ فترة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وتضمنت القناة السرية بين وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، ونظرائهم من كوريا الشمالية «الخصم» لقاءً في عام 2012 خلال إدارة أوباما، من قبل مايكل موريل، جرى في بيونغ يانغ، إلا أن التواصل بين الطرفين ضعف في الأيام الأخيرة لإدارة أوباما، ليعود مرة أخرى بعد فوز الرئيس دونالد ترمب في الرئاسة عام 2017، ليقوم مايك بومبيو رئيس الاستخبارات الأميركية (CIA) في تلك الفترة بإرسال ضابط من الوكالة لمقابلة نظرائه الكوريين الشماليين في سنغافورة في أغسطس (آب) 2017. وبحلول أوائل عام 2018، كانت هناك زوبعة من المحادثات السرية والعامة جارية، وتلقى تقدماً إيجابياً، ما تكلل بجمع الرئيسين ترمب وكيم في سنغافورة، والذي كان مليئاً بالإيجابية ومحاطاً بالدفء والتقارب من الطرفين، وذلك بفضل الأداء الاستخباراتي الذي لعب دوراً مهماً لإنجاح ذلك، ووفر الجهد للطرق الدبلوماسية، التي عملت على جمع الجانبين في قمة ثانية، أواخر فبراير (شباط) الشهر المقبل.

وجود قناة المخابرات يكشف عن بعد جديد لما كان معروفاً عن العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية؛ حيث أضاف نسيجاً إلى الصورة العامة، وتغييراً للغة التهديدات التي كانت متبادلة بين الطرفين. وكان أحد المحاورين الرئيسيين هو الجنرال كيم يونغ تشول، الرئيس السابق لوكالة التجسس العامة لمكتب الاستطلاع في بيونغ يانغ، والذي يتولى الآن المفاوض في المحادثات مع واشنطن، إذ التقى الجمعة الماضية الرئيس ترمب ووزير الخارجية مايك بومبيو.

لم تكن لدى الولايات المتحدة وكوريا الشمالية علاقات دبلوماسية قط، ولا تحتفظان بسفارات في عواصم كل منهما، وقد تبادلا منذ وقت طويل الرسائل من خلال بعثة الأمم المتحدة لكوريا الشمالية في نيويورك، إذ اعتبر بعض المسؤولين الأميركيين أن فائدة القناة الاستخباراتية كانت محدودة، وأن هدفها الأساسي هو تمرير الرسائل إلى وزارة الشؤون الخارجية، الأقل نفوذاً في كوريا الشمالية.

استخدمت واشنطن لقاءات المخابرات لأغراض متعددة، وقد توسعوا لمناقشة الأميركيين المحتجزين، إلى جعلها أداة محتملة لإدارة الأزمات، وهي وسيلة للتأكيد على أن الولايات المتحدة كانت مستعدة لتطبيع العلاقات مقابل نزع السلاح النووي، وآلية لمناقشة خطط القمة، التي بلغت ذروتها في زيارة قام بها بومبيو آخر مرة إلى سيول، عندما كان مدير وكالة المخابرات المركزية.

ويأتي النجاح الحقيقي لتلك القناة الاستخباراتية في نهاية مارس (آذار) 2018، عندما سافر بومبيو إلى بيونغ يانغ مديراً للمخابرات، ثم زارها بعد 6 أسابيع وزيراً للخارجية، عائداً من هناك، ومعه 3 معتقلين أميركيين، لتصبح بعد ذلك الدبلوماسية الأميركية - الكورية الشمالية الآن مفتوحة إلى حد كبير، والمحادثات بينهما على أعلى المستويات، كما تواصل اتصالات المخابرات أيضاً أعمالها على نفس القناة «غين».
أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة