«داعش» يتبنى تفجيراً انتحارياً شرق سوريا

«داعش» يتبنى تفجيراً انتحارياً شرق سوريا

التحالف الدولي ينفي وجود قتلى في صفوفه
الثلاثاء - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 22 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14665]
سيارة عسكرية تابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» احترقت بعد الهجوم الانتحاري أمس (أ.ف.ب)
دمشق - بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
استهدف تفجير انتحاري الاثنين، تبناه «داعش»، رتلاً للقوات الأميركية التابعة للتحالف الدولي في شمال شرقي سوريا، في اعتداء هو الثاني من نوعه خلال أقل من أسبوع. ونفى التحالف الدولي وجود أي قتلى في صفوفه.

ويأتي هذا الهجوم بعد شهر من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قراره سحب قواته بالكامل من سوريا، بعدما حققت هدفها بـ«إلحاق الهزيمة» بتنظيم داعش.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «انتحارياً أقدم على تفجير نفسه داخل سيارة مفخخة مستهدفاً رتلاً للقوات الأميركية، يرافقه مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية، يؤمنون الحماية له».

وتمّ استهداف الرتل في منطقة الشدادي، جنوب مدينة الحسكة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الانتحاري «هاجم بسيارته آلية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية» كانت في عداد الرتل.

وتسبب التفجير وفق المرصد بمقتل «خمسة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية المولجين حماية القوات الأميركية وإصابة عنصرين أميركيين على الأقل بجروح».

وفي بيان على «تويتر»، أفاد التحالف الدولي عن تعرض «قافلة مشتركة بين القوات الأميركية والقوات السورية الشريكة» لهجوم بسيارة مفخخة. وأكد أنه «ما من ضحايا في صفوف القوات الأميركية».

ونفت قوات الأمن الكردية من جهتها أي خسائر بشرية جراء الهجوم الذي وقع قرب أحد حواجزها، مشيرة في بيان إلى إصابة امرأة من قواتها بجروح طفيفة.

وروى شاهد عيان أن التفجير وقع بالقرب من حاجز للقوات الكردية أثناء مرور الرتل الأميركي. وقال إنه سمع تحليقاً للطيران في سماء المنطقة إثر التفجير قبل أن يتم إغلاقها بالكامل من قبل المقاتلين الأكراد وإبعاد المدنيين منها.

وفي وقت لاحق، تبنى تنظيم داعش تنفيذ الهجوم. وأفادت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، في بيان نقلته حسابات «جهادية» على تطبيق تلغرام عن «هجوم استشهادي بسيارة مفخخة يضرب رتلاً مشتركاً للقوات الأميركية» و«البي كاي كاي» (حزب العمال الكردستاني) قرب حاجز جنوب مدينة الشدادي.

ويطلق التنظيم الاسم المختصر لحزب العمال الكردستاني على الوحدات الكردية، التي تعد الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا.

ويعد هذا الهجوم الثاني الذي يستهدف القوات الأميركية في الشمال السوري.

وتسبب هجوم مماثل تبناه التنظيم في مدينة منبج (شمال) الأربعاء بمقتل 19 شخصاً، هم أربعة أميركيين وعشرة مدنيين وخمسة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية.

ويعد تفجير منبج الأكثر دموية ضد القوات الأميركية منذ بدء التحالف الدولي بقيادة واشنطن تدخله العسكري في سوريا في عام 2014.

ويدعم التحالف قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية في معاركها ضد تنظيم داعش.

وأعلن الرئيس الأميركي الشهر الماضي أنه سيحسب كافة قواته المقدر عددها بنحو ألفي جندي أميركي من سوريا. ومذّاك، أدلى مسؤولون أميركيون كبار بتصريحات متناقضة حول نوايا واشنطن. لكن البنتاغون قال إنّ الانسحاب من سوريا قد بدأ، رغم أنّه لا يزال من غير الواضح كم من الوقت سيستغرق قبل أن ينتهي.

وأبلغ الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان نظيره الأميركي دونالد ترمب هاتفياً الأحد، استعداد تركيا لتولي «حفظ الأمن» في مدينة منبج في شمال سوريا «بلا تأخير».

وتُهدّد أنقرة منذ أسابيع عدة بشن هجوم جديد على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا. وتخشى تركيا من أن يقيم الأكراد الذين تصنفهم «إرهابيين» حكماً ذاتياً على طول حدودها مع سوريا.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة