جبال من التساؤلات تحلق في {دافوس} اليوم بحثاً عن أجوبة مبتكرة

جبال من التساؤلات تحلق في {دافوس} اليوم بحثاً عن أجوبة مبتكرة

المنتدى الاقتصادي ينطلق وسط مخاوف اقتصادية وسياسية
الثلاثاء - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 22 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14665]
يفتتح منتدى {دافوس} الاقتصادي أعماله اليوم (أ.ف.ب)
دافوس (سويسرا): نجلاء حبريري
تنطلق أعمال منتدى دافوس الاقتصادي اليوم، وسط مخاوف من تراجع حاد في معدلات النمو التي شهدها الاقتصاد العالمي السنوات الماضية، يسببها عاملان أساسيان؛ هما تراجع أداء الاقتصاد الصيني عقب الحرب التجارية المستعرة بين واشنطن وبكين، والتداعيات المرتقبة لـ«بريكست دون اتفاق».

وتوافد المشاركون على مدينة دافوس الصغيرة البيضاء في أعلى الجبال السويسرية، أمس، وسط إجراءات أمنية مشددة، وتحت مرأى القناصين المنتشرين على أسطح الفنادق المحيطة بمقر المنتدى. ويحمل نحو 3000 مشارك الأسئلة نفسها لجلسات هذه الدورة، فهل تنجح نخبة العالم في بلورة أجوبة مبتكرة مناسبة للتحديات الجديدة التي تواجه الأمن والاقتصاد والسلم الاجتماعي؟

وتختلف الصورة التي يرسمها المشاركون في المنتدى الدولي للعالم عن تلك التي قدموها في السنوات الماضية. فقد برز الرئيس الصيني شي جينبينغ كحام للعولمة والتجارة الحرة، قبل أن تتهمه واشنطن بتهديد أمنها القومي. وحمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسالة إصلاح تهدف إنقاذ الاتحاد الأوروبي من شبح التفكك، إلى أن واجه أزمة «السترات الصفراء» التي تهدد حكومته. وسعت رئيسة الوزراء تيريزا ماي لطمأنة مجتمعي المال والأعمال بخطة «بريكست» قالت إنها ستعزز مكانة بلادها في العالم، وتحافظ على علاقاتها الوثيقة مع جيرانها الأوروبيين، لنجد لندن اليوم في حالة فوضى سياسية تهدد استقرار اقتصادها. أما اللاعب الأكبر، وربما الأهم، وهي الولايات المتحدة، فغارقة في أطول إغلاق حكومي في التاريخ الأميركي في محاولة لتثبيت أجندة «أميركا أولاً»، التي لا يشاطرها مع ترمب المشرعون الديمقراطيون في بلاده.

ولن يكون دونالد ترمب وغيره من القادة حاضرين للدفاع عن سياساتهم في المنتدى الذي ينطلق رسمياً اليوم، وطرح رؤيتهم لبحث سبل مواكبة الثورة التكنولوجية، ومواجهة التهديدات البيئية، والحفاظ على المكتسبات الاقتصادية التي حققتها الدول، منذ تعافيها من أزمة 2008.

واغتنم صندوق النقد الدولي هذا الغياب، لدعوة قادة العالم إلى اتخاذ إجراءات تتيح استيعاب مشاعر الاستياء داخل مجتمعاتهم، واعتبر أن هناك «مشاعر قلق فعلية» في هذا المجال. وقالت المسؤولة الاقتصادية في صندوق النقد الدولي، غيتا غوبينات، في مؤتمر صحافي بدافوس: «أعتقد أن من المهم ليس انتظار تفاقم المخاطر السياسية؛ بل قيام القادة السياسيين بالعمل على تجنب مشاعر الاستياء هذه».

وأضافت، كما نقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية: «إنها مشاعر قلق فعلية لا بد من معالجتها»، ضاربة المثال بفرنسا؛ حيث «خفضت توقعات النمو بشكل طفيف بسبب مظاهرات السترات الصفراء».
Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة