الجيش الوطني الليبي يقتل «أبو طلحة» رأس «القاعدة» في ليبيا

الجيش الوطني الليبي يقتل «أبو طلحة» رأس «القاعدة» في ليبيا

المسماري يعلن الإطاحة بثلاثة إرهابيين بينهم مصري
السبت - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14662]
صورة نشرتها غرفة «عملية الكرامة» التابعة للجيش الليبي بعد مقتل (أبو طلحة)
القاهرة: جمال جوهر
داهمت قوات الجيش الوطني الليبي، معقلاً لإحدى الجماعات المتطرفة في منطقة القرضة الشاطئ، بجنوب البلاد، فجر أمس، وقتلت 3 إرهابيين، من بينهم، عبد المنعم الحسناوي المكنى (أبو طلحة)، في «عملية نوعية خاطفة»، بعد ثلاثة أيام من إصدار القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، توجيهاً ببدء عملية عسكرية شاملة في مناطق الجنوب الغربي للبلاد.
وقال الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، أمس، إنه «بعد توفّر معلومات عن وجود عناصر (إرهابية «داعشية») في أحد المواقع شمال غربي مدينة سبها بنحو 60 كيلومتراً، شنت «مجموعة العمليات الخاصة المشكلة من كتيبتي شهداء الزاوية، وطارق بن زياد فجر الجمعة عميلة نوعية بمنطقة الشاطئ في الجنوب الغربي، أسفرت عن مقتل الإرهابيين عبد المنعم الحسناوي، المكنى (أبو طلحة) والمهدي دنقو، والمصري عبد الله الدسوقي».
ونشرت غرفة «عملية الكرامة» سوق الجمعة، التابعة للجيش الليبي، على صفحتها عبر «فيسبوك» مقطع فيديو لقتيل مدرج في دمائه، وقالت: «هذا القيادي البارز بتنظيم القاعدة عبد المنعم سالم خليفة الحسناوي المكنى (أبو طلحة الليبي) بعد قتله في منطقة الشاطئ جنوب البلاد».
وقبل البيان الذي نشره المسماري على حسابه الشخصي عبر «تويتر» كانت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني، قالت إن «القوات المسلحة المشاركة في عمليات تطهير الجنوب التي أطلقها القائد العام، تمكنت من دحر مجموعة إرهابية هي الأخطر في منطقة القرضة الشاطئ»، مشيرة إلى أن «هذه العملية قتل فيها مجموعة من الإرهابيين، ولجأ بعضهم إلى تفجير نفسه بأحزمة ناسفة بعد محاصرتهم من قوات الجيش».
ورجحت شعبة الإعلام الحربي، في بداية الأمر «أن يكون من بين القتلى الذي يجري التحقق من هويات جثثهم، رأس الإرهاب في تلك المنطقة، أبو طلحة الليبي». وتنتشر في عموم الجنوب الليبي جماعات «إرهابية»، وعصابات مسلحة مستغلة اتساع الصحراء والحدود المفتوحة، في ارتكاب عمليات سرقة وابتزاز المواطنين، بالإضافة إلى تفجير مواقع شرطية، وخطف مدنيين وأمنيين.
وفي منتصف الأسبوع الماضي، قالت القيادة العامة للقوات المسلحة، إن العملية العسكرية، التي أمر بها المشير حفتر «تهدف لحماية وتأمين سكان مناطق الجنوب الغربي من الإرهابيين، سواء من تنظيم داعش أو من تنظيم القاعدة الإرهابي والعصابات الإجرامية المنتشرة في المناطق».
ومبكراً سمع سكان منطقة القرضة الشاطئ بسبها، دوي إطلاق رصاص وقذائف بالقرب من منطقة الديسة، ونقل عدد من المواطنين أنهم سمعوا أصوات مقاتلات حربية تطير على مستويات منخفضة، فيما تناقلت وسائل إعلام محلية، بعضها منسوب لمصادر عسكرية، أن قوات الجيش داهمت منزلين متجاورين أحدهما مستأجر من القيادي البارز في تنظيم القاعدة بمنطقة الشاطئ، عبد المنعم الحسناوي المكنى أبو طلحة الليبي، وأشارت إلى أن الأخير قتل في الاشتباكات مع إرهابي آخر، قبل أن يتمكن الثالث من تفجير نفسه بحزام ناسف.
و«أبو طلحة» الذي أعلنت جهات مختلفة مقتله قبل ذلك مرات عدة، كانت تربطه علاقة قوية بالزعيم السابق لجماعتي «الملثمون» و«المرابطون» مختار بلمختار المكنى «الأعور». وذاع صيته وسط التنظيمات الإرهابية بعد 5 سنوات قضاها في سجن «أبو سليم» لاتهامه بالانتماء لتنظيم القاعدة في ليبيا، لكنه كان أول الخارجين من السجون عقب انتفاضة 2011. وبعد عامين من الإطاحة بنظام معمر القذافي غادر أبو طلحة إلى سوريا لينخرط في صفوف الجماعات المقاتلة ضد نظام بشار الأسد.
ومع بدء «عملية الكرامة» التي أطلقها الجيش الوطني الليبي ضد الجماعات الإرهابية في ليبيا، عاد «أبو طلحة» ثانية إلى ليبيا مصطحباً زوجة سورية لا يتجاوز عمرها 15 عاماً، واتخذ من منطقة الشاطئ القريبة من مدينة سبها قاعدة لنشاطات ضد قوات الجيش، وبدأ في تأسيس ما يعرف بـ«مجلس شورى قبيلة الحساونة»، بمدينة الشاطئ على غرار ما عرف بـ«مجالس شورى ثوار بنغازي» ومثله في درنة، لكنه لقي معارضة شديدة من مشايخ وأعيان القبيلة، واضطروا إلى رفع الغطاء الاجتماعي عنه بعد تورطه في اجتذاب بعض أبنائهم.
وسبق للقوات المسلحة الليبية القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، خلال مداهمة حي المغار بمدينة درنة، وهو يرتدي حزاماً ناسفاً، وما زال يخضع للتحقيق أمام القضاء العسكري الليبي. وتتهم السلطات المصرية عشماوي بالتورط في قضايا إرهابية عدة، أبرزها الوقوف وراء مقتل النائب العام السابق هشام بركات.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة