الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية: مهمتنا تقديم «العلا» للعالم بشكل مبتكر

الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية: مهمتنا تقديم «العلا» للعالم بشكل مبتكر

عمرو المدني كشف في حوار مع «الشرق الأوسط» عن مبادرات لتطوير القدرات والمهارات البشرية في المحافظة
السبت - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14662]
العلا: عبد الله آل هيضه
من التطورات اللافتة في محافظة العلا التنوع في مشروعات الجذب السياحي وإعادة تنمية بعض المواقع الأثرية ذات الحضارات الممتدة منذ آلاف السنين لتقديم وجه آخر يحمل البعد الثقافي المتميز في السعودية.

كنوز العلا لها مكانة بارزة في كتب التاريخ والمهتمين بالتراث والغوص في أغوار الحضارات، لكنها كانت تفتقد الزوار والاستثمار. ولكنها عادت للحياة مؤخرا لتستيقظ بقوة ويتردد اسمها عبر مهرجانها المقام منذ أواخر الشهر الماضي والمستمر إلى الشهر المقبل.

وعلى القرب من بلدة العلا القديمة، يشهد أحد المباني المجاورة لجبل الفيل الشهير، حركة دؤوبة من العمل طول ساعات اليوم.

عمرو المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية للعلا، الذي يقوم برحلات أسبوعية إلى المحافظة، يتحدث مع «الشرق الأوسط» وهو يتابع تفاصيل العمل في مهرجان «شتاء طنطورة»، عن تفاصيل المكان وتنمية الإنسان.

تحدث المدني عن الدور الرئيسي الذي لعبه أهل العلا ومجتمعها المحلي في المحافظة في إنجاح مهرجان شتاء طنطورة بمشاركاتهم وحضورهم الفعال وجهود بعض المتطوعين من شباب وفتيات المحافظة في عمليات التنظيم وكل تفاصيل العمل.

- بناء الإنسان

يقول المدني إن العلا تمتلك كنوزا تاريخية وتراثية وطبيعية لا تقدر بثمن، وإن مهمة الهيئة الملكية الحفاظ عليها وصونها للأجيال القادمة وتقديمها للعالم بشكل مبتكر وخلاق، ويضيف: «العلا ليست مجرد وجهة كباقي الوجهات، وإنما تمثل متحفاً حياً مفتوحاً يضم كثيرا من أسرار الحضارات القديمة».

ويتابع أن الهيئة تسعى للمرحلة المقبلة في استكمال وتأهيل المواقع الأثرية وتحديد مواقع التطوير العمراني ليتبع ذلك البدء في مشروعات التنمية وتطوير البنى التحتية وتقديم كثير من البرامج من الأنشطة السياحية والترفيهية، لأن المتابعة دقيقة من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ورئيس مجلس الإدارة الذي يتابع خطط التطوير.

يشير الرئيس التنفيذي للهيئة خلال حديثه، إلى أن الهيئة تعد لتطوير المحافظة وتعزيز وتنوع الاقتصاد بها وتنمية العنصر البشري وتهيئته للتميز والإنتاج في القطاعات الاقتصادية الجديدة المستهدفة في خطة الهيئة، ويقول مستطردا: «صممنا وأطلقنا كثيرا من البرامج والمبادرات بالتعاون مع شركائنا المميزين التي من شأنها تطوير القدرات والمهارات البشرية في العلا، مثل برنامج الابتعاث الدولي الذي يهدف إلى توفير فرص تعليمية عالية المستوى في جامعات في بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وغيرها؛ لاكتساب الخبرات والمهارات وتحصيل الشهادات والدرجات العملية».

ويضيف المدني: «قمنا كذلك بإطلاق برنامج حماية، الذي يهدف إلى تعزيز الوعي والمشاركة المجتمعية في العلا بجهود حفظ التراث والطبيعة، كما أطلقت الهيئة كثيرا من البرامج التدريبية والدورات التطويرية، بهدف الحصول على آراء واقتراحات قيمة من قادة المجتمع المحلي في العلا».

- شراكات عالمية لتطوير المناطق الأثرية

يقول المدني إن الهيئة الملكية لها شراكات مع عدد من الدول التي لديها خبرة كبيرة في مجال استكشاف وصون وترميم الآثار وتطوير المناطق الأثرية حول العالم، ومنها فرنسا التي تمثل شريكا استراتيجيا للسعودية. وإن العمل يجري حاليا لتنفيذ بعض المشروعات والدراسات لتطوير محافظة العلا ضمن الشراكة التي تم الاحتفاء بها في شهر أبريل (نيسان) 2018.

كذلك يضيف عمرو المدني: «نعمل أيضًا مع كثير من الجهات المتخصصة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وغيرها من البلدان، حيث نبحث عن ذوي الخبرة في مجال صون التراث وترميم الآثار وتطوير الوجهات السياحية الجديدة»، مضيفا أن عمليات التنمية في محافظة العلا لا تقتصر على الجانب المادي فقط، وإنما تركز كذلك وبشكلٍ كبير على العنصر الإنساني من فريق الهيئة الملكية لمحافظة العلا وأبنائها وبناتها.

وأشار: «يجري مشروع تطوير العلا وفق الخطط والتصورات الموضوعة بسرعة كبيرة، وقد قمنا بالفعل بإنجاز مشروع ترميم الطنطورة، وهي الساعة الشمسية في البلدة القديمة التي اعتمد عليها أهالي العلا لمئات السنين لتحديد الوقت وموعد تغير فصول السنة وموعد بدء موسم الزراعة مع دخول مربعانية الشتاء. وتبع إنجاز هذا المشروع انطلاقة مهرجان شتاء طنطورة الثقافي الذي يهدف إلى وضع حجر الزاوية للعلا كوجهة سياحية وثقافية استثنائية ودعوة العالم للتعرف عليها ومشاهدة عجائب الطبيعة والتراث بها».

- سر الإنجاز السريع

خلال حديثه، يقول الرئيس التنفيذي عمرو المدني، إن أحد أسرار وضع العلا على لائحة التميز السياحي خلال أقل من عام، يكمن في المقومات السياحية والدعم من قبل ولي العهد، مفيدا بأن الهيئة تعمل منذ اليوم الأول من إنشائها على تصميم وتطوير عناصر الجذب السياحي في العلا.

- الأفواج السياحية من خارج السعودية!

وحسب ما يذكر المدني فإنه من المخطط أن يتم إنجاز مشروع تطوير العلا في المرحلة الأولى والبدء في استقبال الأفواج السياحية النظامية من حول العالم بعد فتح جميع المواقع التي تخضع للترميم والتطوير في الوقت الراهن.

وقال: «سنبدأ في استقبال السياح تدريجيا مع الانتهاء من ترميم وتطوير بعض المناطق في العلا، ومن خلال بعض المهرجانات والفعاليات في المحافظة مثل مهرجان شتاء طنطورة الثقافي وبالتوازي مع ذلك نعمل على تنظيم تدفق الزوار إلى المواقع التراثية في الوقت الحالي في حين يتم إنجاز عمليات الحفظ الأثري والترميم لتلك المواقع».

وأنهى المدني الحديث بالتأكيد على أن مشروع تطوير العلا لن يتوقف عند المرحلة الأولى، إذ ستواصل الهيئة جهودها التنموية في المحافظة وتعزيز عوامل الجذب السياحي لتحويل العلا إلى وجهة سياحية عالمية استثنائية.
السعودية Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة