الإغلاق الحكومي يربك الترتيبات لـ«السوبر بول» الأميركي

الإغلاق الحكومي يربك الترتيبات لـ«السوبر بول» الأميركي

الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ
جانب من استعراض فني خلال «سوبر بول» 2017 بمدينة هيوستن الأميركية (أ.ب)
أتلانتا: «الشرق الأوسط أونلاين»
تسبب الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية في إلغاء اجتماعات التخطيط الخاصة بنهائي بطولة دوري كرة القدم الأميركية، أو مباراة «سوبر بول»، الحدث الأكثر مشاهدة في البلاد كل عام، والمقرر إقامتها في 3 فبراير (شباط)، في مدينة أتلانتا.

وإذا استمر المأزق الاقتصادي الفيدرالي، فستعمل أجهزة الفحص والمسؤولون بمطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي، في يوم المباراة دون أجر.

وقال دان مكابي، عضو الجمعية الوطنية لمراقبي الحركة الجوية، لشبكة «إن بي سي نيوز» الأميركية، إن زملاءه كانوا يعقدون اجتماعات خلال العام الماضي للتحضير للزيادة في عدد المسافرين إلى البلاد خلال المباراة، إلا أن هذه الاجتماعات، التي ضمت مسؤولين من نقابته، وإدارة الطيران الفيدرالية والرابطة الوطنية لكرة القدم، توقفت بسبب الإغلاق الحكومي.

وأضاف مكابي: «عندما نعمل على شيء كبير مثل سوبر بول - أكبر حدث رياضي في البلاد - نأخذ كثيراً من الوقت لتجهيز المطارات وتأمين الطائرات. سنبقي الحدث آمناً، لكننا نريده أن يكون أيضا حدثاً ممتعاً للجميع. إنه أمر محبط لأنني أعرف أنه لن يكون جيداً بالقدر الذي ينبغي له أن يكون عليه».

وتجلى تأثير الإغلاق الحكومي بوضوح على مطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي، أكثر المطارات ازدحاماً في العالم، خلال الفترة الأخيرة؛ حيث اضطر المسافرون إلى الانتظار في صفوف طويلة لمدة تصل إلى 3 ساعات بسبب نقص موظفي إدارة أمن النقل الذين يعملون دون أجر.

وإذا استمر الإغلاق، فإن الموظفين الفيدراليين المكلفين بالإشراف على الأمن خلال هذا الحدث سيعملون أيضاً دون أجر.

وتأثر نحو 800 ألف موظف فيدرالي وكثير من المتعاقدين بالإغلاق الحكومي الجزئي، الذي دخل يومه الـ27، وتسبب به رفض ترمب توقيع الميزانية لعدد من الإدارات، في ردّ على رفض الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب تمويل إنشاء جدار حدودي مع المكسيك.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة