حكومة تسيبراس اليسارية في اليونان تنجو من السقوط

حكومة تسيبراس اليسارية في اليونان تنجو من السقوط

بعد انهيار الائتلاف الحاكم بسبب اتفاق مع «مقدونيا الشمالية»
الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس
أثينا: عبد الستار بركات
نجت حكومة رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس نجت من تصويت حجب الثقة، وحصلت على ثقة 151 عضوا من أصل 300 هم إجمالي أعضاء البرلمان. وصوت بالموافقة أعضاء حزب سيريزا اليساري الحاكم وهم 145 نائبا بالإضافة إلى ستة برلمانيين آخرين ينتمون إلى «حزب اليونانيين المستقلين» و«حزب النهر».

وقد شهد البرلمان اليوناني خلال جلسات المناقشة حول منح الثقة، التي طالب فيها حزب سيريزا بعد انهيار الائتلاف الحاكم، أشرس المعارك البرلمانية بين تسيبراس زعيم الحزب الحاكم وكيرياكوس ميتسوتاكيس زعيم «حزب الديمقراطية الجديدة» اليميني المحافظ أكبر أحزاب المعارضة في البلاد. وربما يبقي هذا الصراع حتى إجراء الانتخابات النيابية والمقررة وفقا للدستور في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

وكانت قد فقدت حكومة تسيبراس الأغلبية بعد انهيار الائتلاف الحاكم بين حزب سيريزا و«حزب اليونانيين المستقلين» بزعامة بانوس كامينوس، وزير الدفاع المستقيل، بسبب اسم مقدونيا.

وكان رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس قد دعا إلى إجراء تصويت على الثقة في الحكومة بعد استقالة وزير الدفاع وانسحاب حزب «اليونانيين المستقلين» من الائتلاف الحاكم.

ومن المنتظر أن يفضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين اليونان ومقدونيا على الاسم الجديد «مقدونيا الشمالية» إلى إنهاء نزاع طويل دام 27 عاماً. والخلاف بين أثينا وسكوبيا أدى إلى عرقلة انضمام مقدونيا إلى حلف الأطلسي «ناتو»، حيث ترى أثينا أن الاسم «مقدونيا» ينطوي على مطامع إقليمية من جانب الدولة اليوغوسلافية السابقة في إقليم يحمل ذات الاسم داخل اليونان.

وعقب الانتهاء من التصويت وإعلان النتيجة، قال تسيبراس: «البرلمانيون صوتوا لصالح استقرار البلاد، والتصويت بمنح الثقة يعيد المصداقية الدولية لليونان... الحكومة غيرت البلاد بالفعل وسوف تواصل الإصلاحات بقية مدتها الدستورية لخدمة مصالح الشعب».

وقال تسيبراس في كلمته قبيل التصويت على منح الثقة إن «الحكومة تطلب منحها الثقة والذي أكرر أنه هو أيضا تصويت على استقرار البلاد... 13 دولة في أوروبا اليوم تُحكم من قبل حكومات بأقلية برلمانية»، ردا على دعوة المعارضة له بالتنحي وإعلان انتخابات مبكرة.

من جانبه قال كيرياكوس ميتسوتاكيس، زعيم حزب الديمقراطية الجديدة المعارض، موجها كلامه إلى رئيس الوزراء تسيبراس: «حتى لو حصلت على ثقة 151 مشرعا، فإن مجموعتك البرلمانية لا يزال عددها 145 نائبا. أنت بحكم الواقع حكومة أقلية... الانتخابات هي السبيل الوحيد لمضي لبلاد قدما». وقال إن عدم استقرار الحكومة سيضر بجهود اليونان لاستعاده النمو بعد الخروج من فترة الإنقاذ في الصيف الماضي بعد ثماني سنوات.

في غضون ذلك، قال مفوض الشؤون المالية والاقتصادية بالاتحاد الأوروبي، بيير موسكوفيتشي، عقب اجتماعه مع تسيبراس، إن الاتفاق مع مقدونيا بشأن إضافة كلمة «الشمالية» إلى اسمها لتمييزه عن إقليم يوناني يحمل نفس الاسم، يحظى بدعم كافة الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، وهو مفيد لليونان.
اليونان اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة