توجهات تكنولوجية واعدة في عام 2019

الذكاء الصناعي والتقنيات السحابية و«البلوك تشين» تسيطر على المشهد
الجمعة - 12 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

شهد عام 2018 تعاظم إدراك الشركات لأهمية الاستعانة بالتكنولوجيا الناشئة، مثل البلوك تشين والذكاء الصناعي وتعلم الآلة والتقنيات السحابية، من أجل التحضير لمستقبل أفضل. ولا شك أن هذه التوجهات ستستمر هذا العام، ففي المنطقة العربية مثلا، تدشن شركة أمازون حاليا أحد أكبر مراكز البيانات في العالم في البحرين بينما أعلن بنك أبوظبي الوطني عن اعتماده لتقنية البلوك تشين في إجراء التحويلات المالية الدولية السريعة، في خطوة توضح مدى أهمية اللحاق بركب التقنيات الجديدة. وفي هذا السياق، حصلت «الشرق الأوسط» على بيان حصري من ديفيد ميدز، نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى «سيسكو» يتحدث فيه عن أهم التوجهات التقنية الواعدة التي سيشهدها العام.

الذكاء الصناعي والإنترنت
* الذكاء الصناعي تعلم الآلة. من المتوقع أن يكون للذكاء الصناعي في عام 2019 دور أكبر في مساعدة البشر والشركات على العمل بصورة أسرع واتخاذ قرارات مبنية على معلومات أدق، بدلاً من مجرد الاعتماد على أنفسهم. وبالنسبة إلى «سيسكو» فإنها تستخدم نظم الذكاء الصناعي وتعلم الآلة لتجاوز التحديات في الأعمال بأساليب فعالة، وتحليل كميات ضخمة من بيانات الشبكة لاكتشاف التهديدات الأمنية واحتوائها، أو لتسريع العمل وجعله أكثر سلاسة.
* توسع الإنترنت إلى مستويات لم نتخيلها. وفقاً لأحدث التقارير، ستشهد منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أعلى معدل نمو سنوي مركب لكمية حركة مرور بيانات عبر الإنترنت، حيث ستنمو بمعدل 41 في المائة من العام 2017 إلى العام 2022.
وبحلول العام 2022، ستبلغ نسبة مستخدمي الإنترنت في العالم 60 في المائة، إلا أن مستقبل الشبكة سيتغير بشكل كبير على يد الأجيال القادمة، لأن توسع الإنترنت سينتج عن عوامل جديدة أبرزها ارتفاع معدل انخراط البشر بالأجهزة القابلة للارتداء والأجهزة المنزلية والسيارات ذاتية القيادة. وستؤدي هذه الحاجات المتنامية إلى قفزة نوعية في سرعات الاتصالات عريضة النطاق واتصالات واي فاي وشبكات الهواتف الجوالة. وبحلول العام 2022 سيتضاعف عالمياً متوسط سرعة الاتصال عبر النطاق العريض وواي فاي، وسترتفع سرعات الاتصال بالهواتف النقالة ثلاثة أضعاف مقارنة مع سرعتها في العام 2017.
* نمو استخدام الفيديو فائق الوضوح والفيديو المباشر والواقع الافتراضي سيؤدي إلى زيادة ضخمة في الطلب على سعات الاتصال. سيمثل الفيديو 82 في المائة من إجمالي حركة مرور بيانات الإنترنت بحلول العام 2022، وسينمو فيه بث الفيديو الحي 15 مرة من العام 2017 إلى العام 2022، ليشكل 17 في المائة من إجمالي حركة مرور بيانات الفيديو عبر الإنترنت ويصبح تدريجياً بديلاً عن مشاهدة البث التلفازي التقليدي.
وسترتفع حركة مرور بيانات الواقع الافتراضي والواقع المعزز بسرعة صاروخية نتيجة نمو كبير في استخدام هذه التقنيات من جهة المستهلكين والشركات. ويتوقع استمرار النمو المرتفع لتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز مدفوعاً بتوفر أجهزة جديدة ومحتوى أكثر جاذبية، ما سيؤدي إلى نمو حركة المرور المرتبطة بتطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز 12 ضعفاً على مدار الأعوام الخمسة المقبلة. وسيشهد العام المقبل مزيداً من تطبيقات الواقع الافتراضي في مجال الأعمال، بدءاً من العروض الترويجية والقيادة التجريبية الافتراضية إلى تقييم المنتجات وزيارة العقارات عبر الإنترنت.
الجيل الخامس للاتصالات
* استمرار نمو الاتصال بالشبكة عبر الأجهزة الجوالة مع تقدم الجيل الخامس للاتصالات. خلال العام 2019، ستواصل حركة مرور بيانات الأجهزة الجوالة النمو مقارنة بمصادر حركة مرور البيانات الأخرى، وستبقى بروتوكولات الجيل الثالث والرابع سائدة، لأن التقدم نحو تقنية الجيل الخامس سيكون في مراحله المبكرة.
كما كان متوقعاً، بدأت شركات شبكات الاتصالات الجوالة بإنشاء شبكات تجريبية للجيل الخامس. كما أكدت شركات الهواتف الذكية جاهزيتها للشبكة الجديدة، وبدأت بإطلاق وعودها باستجلاب الأجهزة الداعمة لهذه الشبكة إلى المنطقة في منتصف عام 2019، ويرى كثير من خبراء الصناعة أن عمليات نشر شبكات الجيل الخامس على نطاق واسع لن تبدأ بالتبلور فعلاً قبل حلول العام 2020، وذلك بعد أن تكتمل أكثر تفاصيل الكثير من عوامل بنائها.
* تقنية البلوك تشين تتجاوز نطاق المؤسسات الكبرى لتتجه نحو استخدامات مبتكرة على صعيد المستهلكين. سيستمر توسع استخدام تقنية البلوك تشين في مجالات متعددة مثل إدارة سلاسل الإمداد والشبكات والهوية الرقمية وتداول العملات. وعلى الأرجح سينشر جميع أهم مزودي الخدمات السحابية نظم البلوك تشين على نطاق تجاري بحلول نهاية العام 2019، وستصبح أحد العناصر الأساسية في معظم حلول الذكاء الصناعي وتقنيات إنترنت الأشياء في غضون السنوات القليلة المقبلة.

إقرأ أيضاً ...