صاحب الحزام الناسف يروي خفايا معارك عرسال وخطف العسكريين

صاحب الحزام الناسف يروي خفايا معارك عرسال وخطف العسكريين

قاتل ضمن «كتيبة الفاروق» بسوريا والتحق بـ«النصرة» في لبنان
الأربعاء - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
بيروت: يوسف دياب
أعاد السوري خضر جمعة الموقوف لدى القضاء العسكري، رسم صورة مؤلمة للمعارك التي اندلعت بين الجيش اللبناني والمجموعات المسلّحة، التي اجتاحت بلدة عرسال في البقاع اللبناني، مطلع شهر أغسطس (آب) 2014، وروايته لعملية خطف عشرات العسكريين على يدّ تنظيم «جبهة النصرة» من مخفر عرسال، واقتيادهم إلى الجرود، قبل تصفية البعض منهم، مفنّداً المهمات الأمنية التي كلّفه التنظيم بتنفيذها، بدءاً من مراقبة مواقع الجيش اللبناني المنتشر في المنطقة، وصولاً إلى استدراج مدنيين سوريين ولبنانيين وتسليمهم إلى التنظيم، وكيفية تصفية البعض منهم بعد إجراء محاكمات ميدانية لهم.

وخلال استجوابه أمام المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، بحضور وكيل الدفاع عنه، فنّد الموقوف جمعة الأدوار العسكرية التي اضطلع بها، بدءاً من معارك مدينة القصير السورية وصولاً إلى عرسال، حيث اعترف بانتمائه بداية إلى «كتيبة الفاروق» التابعة لـ«الجيش السوري الحرّ»، والقتال في صفوفها داخل مدينة القصير السورية ضدّ «حزب الله» وقوات النظام السوري. وأوضح أنه قبل سقوط القصير نقل عائلته إلى لبنان وتركها في مخيم اللاجئين في عرسال، وعاد إلى القتال في القصير، بعد شراء أسلحة رشاشة وذخائر من لبنان ونقلها إلى القصير لصالح «كتيبة الفاروق»، لكن بعد سقوط القصير انتقل إلى لبنان بشكل نهائي.

وبعد انتقاله لعرسال، أعلن الموقوف جمعة، أنه عمل تحت إمرة شقيقه عبد الرزاق جمعة المعروف باسم «أبو همّام»، وكان الأخير مسؤول العمليات الأمنية في «جبهة النصرة» ومقرّباً جداً من قائد التنظيم في منطقة القلمون «أبو مالك التلّة»، وقد سلّمه «أبو همام» حزاماً ناسفاً يزن كيلو غراماً واحداً ليضعه على خصره ويتجوّل به بشكل دائم. وطلب منه تفجير نفسه حال وقع بيد عناصر أمنية، وكلّفه مراقبة مراكز ودوريات الجيش اللبناني وإعلامه بتحركاته، مشيراً إلى أنه كان يرتدي الحزام أثناء تنقله ما بين عرسال والجرود التي يتحصّن فيها المسلّحون.

وفيما نفى جمعة أي دور له بمعارك عرسال بين الجيش والمسلّحين، روى وقائع حصولها وكيف جرى الهجوم على كلّ مراكز الجيش اللبناني دفعة واحدة، وأكد أنه عاين عملية خطف العسكريين، أثناء سيطرة «النصرة» على مخفر قوى الأمن داخل مدينة عرسال، وكيفية إخراج العناصر منه ووضعهم داخل شاحنة «بيك آب» ونقلهم إلى الجرود، مؤكداً أنه لم يشارك في المعارك ولا بعملية خطف العسكريين ولا باستهداف مراكز للجيش.

وقال: «قبيل انتهاء معارك عرسال كلّفني شقيقي (أبو همام) بمهمة استقبال وفد (هيئة العلماء المسلمين)، ونقلتهم بسيارتي الخاصة نوع (لاند كروزر) من مدخل عرسال، إلى مكان إقامة أبو مالك التلّة وبدأت عملية التفاوض على وقف القتال، وإطلاق سراح العسكريين المخطوفين، بعدها اضطررت للخروج مع عائلتي من عرسال إلى الجرود، لأن الوضع في البلدة لم يعد آمناً بسبب التصفيات التي تحصل يومياً».

ورغم إنكار توليه أي مهمّة أمنية، عاد الموقوف خضر جمعة ليعترف بأن شقيقه «أبو همّام» كلّفه باستدراج ثلاثة مدنيين سوريين إلى الجرود، حيث جرى التحقيق معهم وتركهم، معترفاً بأن بعض الذين استدرجهم تنظيم «جبهة النصرة» من مدنيين سوريين ولبنانيين أجريت محاكمات ميدانية لهم وتصفيتهم بعد إدانتهم بالتجسس لصالح الجيش اللبناني، كاشفاً عن خلاف وقع بينه وبين شقيقه «أبو همام» بعد انتقال الأخير مع «أبو مالك التلّة» إلى جرود عرسال، بسبب هجوم شنّته «النصرة» على «كتيبة الفاروق»، و«أبلغتهم أن معركتي ليست مع الجيش اللبناني بل مع قوات النظام السوري».

وكشف المتهم جمعة، أن شقيقه «أبو همام» انشق عن «النصرة» في وقت لاحق، والتحق بتنظيم داعش، وانتقل إلى مدينة الرقة، حيث خاض القتال إلى جانبه، وهو الآن معتقل لدى القوات الكردية، ومصيره مجهول، كما نفى أي دور له بخطف معاون من الجيش اللبناني إلى جرود عرسال وتصفيته هناك.
لبنان الارهاب لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة