حول العالم

حول العالم

الأربعاء - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
- فورت لاودردال ـ فلوريدا
تتميز هذه المدينة بطقسها المشمس الدافئ، وتقع على الساحل الجنوبي الشرقي لفلوريدا، ويمكن أن تشكل ملاذاً مثالياً في أيام الشتاء القارس. وتضم جنبات المدينة شواطئ ومتاجر وقنوات مائية للتنزه بالقوارب فيها، ومعارض فنية، بجانب مشهد ثقافي وتاريخي ثري، مما يضمن توافر خيارات متنوعة ترضي جميع الميول.
ومن المتع البسيطة في المدينة التنزه سيراً على الأقدام على امتداد الشاطئ، في وقت يرحب فيه «لاس أولاس بولفارد» بالزائرين، ليقودهم إلى قلب فورت لاودردال الذي يعج بالمطاعم والمحال.
وتتضمن منطقة «سسترنك ماركت آند بروري» التي تم افتتاحها قريباً كثيراً من المطاعم، إضافة إلى مؤسسات توفر دورات تدريبية بمجال فن الطهي، وكثير من صور الترفيه.
من جهته، يقدم «مركز بروورد للفنون التعبيرية» جدولاً غنياً من عروض الأوبرا والرقص والموسيقى الشعبية والمحاضرات. ويمكن القيام بنزهة بالقارب عبر مجرى إنتركوستال المائي للتمتع بمعالم فورت لاودردال. وداخل المدينة، تمتزج الفنادق الحديثة الفاخرة ببنايات تاريخية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك «ستراناهان هاوس»، وهو منزل يرجع تاريخ إنشائه إلى القرن الـ19، ولا يزال يتمتع بحالة جيدة بفضل جهود الترميم، ويضم كثيراً من القطع الفنية والأثرية، وكذلك «بونيت هاوس ميوزيمز آند غاردينز»، وهي ضيعة تاريخية قائمة على مساحة 23 فداناً، ومفتوحة أمام الجمهور.
أيضاً، تضم المدينة فندق «دالمار» الفاخر، وهو جديد يتألف من 25 طابقاً، وينتمي إلى مجموعة «ماريوتس تريبيوت بورتفوليو»، ويضم في طابقه الأعلى مطعماً متميزاً، يعتبر الأكثر ارتفاعاً على مستوى المدينة. أما «ريتز كارلتون فورت لاودردال»، فمن المقرر أن يستضيف فعاليتين في أثناء انعقاد «مهرجان ساوث بيتش واين آند فود»، بين 20 و24 فبراير (شباط).


- ألباكركي ـ نيومكسيكو
بوجه عام، يتميز طقس ألباكركي خلال فبراير بالدفء، مع انخفاض شديد في درجات الحرارة ليلاً، مثلما الحال في المدن الصحراوية ذات المناخ القاري، إلى جانب وجود المدينة على ارتفاع يتراوح بين 5 آلاف و6 آلاف قدماً فوق سطح البحر. أما الزائرون الساعون للاستمتاع بالثلوج، فيمكنهم التوجه إلى جبال سانديا للاستمتاع بممارسة الرياضات الشتوية، والخروج في نزهات طويلة سيراً على الأقدام. وعلى الأرض، يوجد مسار باسيو ديل بوسك الذي يمكن التنزه من خلاله سيراً على الأقدام أو على الدراجات أو الزلاجات أو على ظهور الخيل.
أما الترام الهوائي «سانديا بيك إريال ترامواي»، فيرتفع إلى مسافة 2.7 ميل، ليوفر مشهد بانورامي للمدينة من أعلى، والمناطق المحيطة بها. وهناك أيضاً المناطيد التي تطير باستخدام الهواء الساخن، وتوفر مغامرة مليئة بالإثارة، ومشاهد ساحرة للمدينة، بينما يطفو الضيوف في الهواء. وتضم ألباكركي متحفاً مخصصاً لهذه النوعية من المناطيد، يستعرض معدات ومواد علمية وفنوناً وتاريخاً يرتبط بهذه المناطيد.
وداخل «إيه بي كيو بايو بارك»، توجد حديقة حيوان وحديقة نباتات وحوض للأحياء المائية، وهناك أيضاً شاطئ «تينغلي بيتش»، حيث يمكن للزائرين الاستمتاع بالصيد وركوب القوارب. كذلك يوجد «أثر بتروغليف الوطني» الذي يضم 4 مسارات تصلح للسير، ويتضمن 20 ألف صورة محفورة في الحجر من جانب هنود حمر ومستوطنين إسبان منذ فترة بعيدة تصل إلى 700 عام.
وتضم المنطقة كذلك «مركز بوبلو الهندي الثقافي» و«المركز الإسباني الثقافي الوطني» الذي يمد الزائر بخلفية عن هذه المدينة الواقعة جنوب غربي الولايات المتحدة، والتي يعود تاريخ إنشائها إلى عام 1706، عندما تأسست كمستعمرة إسبانية. وتعتبر الجولات السياحية التي يقودها مرشدون سياحيون من بين السبل المألوفة لاستكشاف ألباكركي.
أميركا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة