عباس يطلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة

عباس يطلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة

تسلم رئاسة {مجموعة الـ77 والصين} متعهداً الدفاع عن مصالح دولها
الأربعاء - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الفلسطيني في حفل بنيويورك أمس (وفا)
نيويورك: علي بردى رام الله: «الشرق الأوسط»
تسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئاسة مجموعة الـ77 والصين لعام 2019. معبراً عن «التصميم القوي» دفاعاً عن مصالح المجموعة وتعزيز مواقف دولها. ورأى في هذه الخطوة دليلاً على أن الشعب الفلسطيني «يستحق كل الاستحقاق» العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، معلناً أنه سيبدأ على الفور الإجراءات الضرورية وصولاً إلى هذا الهدف.

وأجريت مراسم تسليم رئاسة المجموعة بين فلسطين ومصر التي تولت هذه المهمة خلال عام 2018، في احتفال أقيم في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، بمشاركة وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش ورئيسة الدورة السنوية الـ73 للجمعية العامة ماريا فرنانديز أسبينوزا وعدد كبير من المسؤولين الدوليين والدبلوماسيين وممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وعبر شكري، في مراسم التسليم عن «الثقة في فلسطين لتمثيل وتعزيز مصالح المجموعة» التي تضم 134 دولة والصين أي أكثر من 80 في المائة من دول العالم، مضيفاً أن لدى المجموعة «رؤية واضحة بشأن إصلاح المنظومة التنموية للأمم المتحدة».

أما الرئيس عباس فقال إن «تسلم رئاسة المجموعة بلا شك مسؤولية كبيرة ستتحملها دولة فلسطين بكل تواضع وإخلاص وتفانٍ، إلى جانب الالتزام والتصميم القوي دفاعا عن مصالح المجموعة وتعزيز مواقف دولها الأعضاء في الأمم المتحدة». وأضاف: «سنعمل وإياكم خلال ترؤسنا للمجموعة على تعزيز التعاون بين الجنوب - جنوب واستكمال المبادرات البناءة لتنفيذ أجندة التنمية 2030، بما فيها المبادرة المتعلقة ببرامج تمويل التنمية والتضامن من خلال التنمية، كمكمل لا كبديل عن التعاون بين الشمال والجنوب، والتعاون الثلاثي المشترك». وأكد أن «تعزيز الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط، سيفتح المجال واسعاً أمام تحقيق تنمية مستدامة ومستقرة لكل دول المنطقة وفق الاتفاقات والمعاهدات الدولية». ودعا إلى «ضمان وحماية هذا الحق للشعوب الواقعة تحت الاحتلال الأجنبي والاستعماري، عملاً بقرارات المجموعة بما فيها، خطة جوهانسبرغ للتنفيذ، ووفقاً لأحكام القانون الإنساني الدولي. وهنا فإن فلسطين يجب ألا تكون استثناءً، نحن أيضاً تحت الاحتلال الاستعماري». وذكر بأن الدول الأعضاء لمجموعتنا «لعبت دوراً مهماً ومبدئياً، في صون وحماية الحقوق غير القابلة للتصرف للشعوب، بما فيها حقها الراسخ في تقرير المصير والاستقلال الوطني، ولا تزال كثير من بلدان الجنوب تعاني من النزاعات والحروب، والعنف والإرهاب، والعدوان والاحتلال، وستواصل دولة فلسطين العمل مع دول المجموعة كافة لمواجهة هذه التحديات». وشدد على أن «مواصلة الاستيطان والاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين تعيق برامج التنمية والتعاون والربط الإقليمي لجميع شعوب المنطقة». وعبر عن «التزام دولة فلسطين بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وحل الصراع سلمياً، وصولا إلى إنهاء الاحتلال وتحقيق استقلال دولة فلسطين، بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام على حدود عام 1967، إلى جانب دولة إسرائيل، وحل قضايا الوضع النهائي كافة، وعلى رأسها مسألة اللاجئين والأسرى استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية لعام 2002».

وقبيل إلقائه كلمته، سئل الرئيس عباس عما إذا كان سيطلب العضوية لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، فأجاب: «سنطلب ذلك بالتأكيد، بدءاً من اليوم».

وقد اعتبر أن تسلم فلسطين رئاسة مجموعة الـ77 والصين «خطوة مهمة جداً تجاه استقلال دولة فلسطين». وأضاف: «نحن سعداء جداً بهذه المهمة، وحريصون جداً على القيام بها، وحريصون على النجاح، لنثبت للعالم أن الشعب الفلسطيني قادر على أشياء كثيرة من أهمها هذه المجموعة، ولذلك هو يستحق كل الاستحقاق الدولة الفلسطينية المستقلة والعضوية الكاملة على الأقل في الأمم المتحدة».

وسيسمح ترؤس فلسطين للمجموعة بالمشاركة في دورات الجمعية العامة والمؤتمرات الدولية المنعقدة تحت رعايتها أو الأمم المتحدة، بما في ذلك الحق في الإدلاء ببيانات وتقديم المقترحات والتعديلات نيابة عن المجموعة، من ضمن حقوق أخرى.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قررت منح دولة فلسطين حقوقا وامتيازات إضافية وفق قرار اعتمد عام 2018 بأكثرية 146 صوتاً، وامتناع 15 عضوا عن التصويت، وتصويت أستراليا وإسرائيل والولايات المتحدة ضد القرار.

وفي كلمتها، قالت إسبينوزا إن فلسطين «ستسترشد من روح الوحدة في هذه المجموعة وستحقق النجاح، على رغم التعقيدات وحالة الاستقطاب التي يعيشها العالم».

وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الرئيس الفلسطيني على تولي رئاسة المجموعة. وكرر في اجتماع مع عباس «التأكيد على أن حل الدولتين هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق لتحقيق السلام المستدام».

في هذا السياق، رحبت السلطة بهذه الخطوة واصفةً إياها بالحدث التاريخي المهم. وقال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، إن فلسطين «تلتزم بالكامل بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها بشرف ونزاهة واقتدار، والالتزام بالعمل عن كثب مع جميع الوفود الأعضاء، والسكرتارية التنفيذية للمجموعة، وكذلك مع الشركاء وهيئات الأمم المتحدة الأخرى من أجل تحقيق أهداف المجموعة».

وأضاف: «هذا التنصيب يمثل إنجازاً وطنياً وانتصاراً لدولة فلسطين، وهو دليل على الإجماع والثقة التي يمنحها أغلب دول العالم لفلسطين ومقدرتها على إدارة ملفات مهمة، كقضايا التنمية والفقر والمناخ والتعليم والبيئة وغيرها».

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أنها أتمّت الترتيبات اللازمة لضمان نجاح دولة فلسطين في أداء مهامها كرئيس لمجموعة الـ77 + الصين على أكمل وجه، بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات الفلسطينية المعنية.

وكانت الخارجية قد شكّلت طواقم من الخبراء والمختصين القادرين على أداء هذه المهمة بالتنسيق مع الخبرات العربية الشقيقة، مستعينةً بالتجربة الأممية المتراكمة في عمل ونشاط هذه المجموعة، كما جاء في بيان.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة