مصر: السجن لـ«إخواني» في «أحداث الاتحادية»

مصر: السجن لـ«إخواني» في «أحداث الاتحادية»

الثلاثاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 15 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14658]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، أمس، بالسجن المشدد 20 عاماً، في إعادة إجراءات محاكمة محمود مكاوي، باعتباره أحد عناصر جماعة «الإخوان المسلمين»، المدانين في أحداث العنف، التي وقعت عام 2012 بمحيط القصر الرئاسي، والمعروفة بـ«أحداث الاتحادية».
وكانت النيابة العامة اتهمت المتهم وآخرين تم الحكم عليهم في مقدمتهم الرئيس الأسبق محمد مرسي بتحريض عدد من قيادات الإخوان من بينهم أحمد عبد العاطي مدير مكتبه، وأيمن هدهود مستشاره الأمني، على قتل وتعذيب المتظاهرين، بغرض فض التظاهر السلمي لهم، وتم استخدام الأسلحة النارية والبيضاء للقيام بهذه الجريمة. كما أشارت تحقيقات النيابة إلى أن القيادي الإخواني محمد البلتاجي كان المسؤول عن حشد أفراد الجماعة للتوجه لمحيط قصر الاتحادية الرئاسي (شرق القاهرة).
من جهة أخرى، أجلت محكمة جنايات القاهرة، نظر إعادة إجراءات محاكمة 120 متهماً إلى جلسة 28 يناير (كانون الثاني) الجاري؛ لاستكمال المرافعات في قضية أحداث العنف التي وقعت بمحيط نقابة الصحافيين في قضية (الذكرى الثالثة لثورة يناير)، والصادر ضدهم أحكام غيابية بالسجن 10 سنوات.
وتعود وقائع القضية إلى أحداث عنف بمحيط نقابة الصحافيين في الذكرى الثالثة لثورة يناير، مما أسفر عن إصابة 25 شخصاً ومقتل 6 آخرين. وكانت النيابة أسندت للمتهمين عدداً من الاتهامات؛ من بينها القتل والشروع في القتل والتجمهر واستعراض القوة والتلويح بالعنف والإتلاف العمدي للممتلكات العامة إلى جانب تكدير السلم العام على نحو يخالف القانون.
وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة، قضت بالسجن 10 سنوات ضد 212 متهماً غيابياً في القضية، والحبس سنة مع الشغل حضورياً ضد 15 متهماً ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة عام.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة