بومبيو يلوّح بـ«ضغط حقيقي على إيران» بعد الانسحاب من سوريا

بومبيو يلوّح بـ«ضغط حقيقي على إيران» بعد الانسحاب من سوريا

بدأ من الأردن جولته في 8 دول عربية... والقاهرة تعلن أن دمشق لن تدعى إلى قمة بيروت
الأربعاء - 2 جمادى الأولى 1440 هـ - 09 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14652]
العاهل الأردني لدى استقباله وزير الخارجية الأميركي في عمان أمس (أ.ف.ب)
عمّان - لندن: «الشرق الأوسط»
بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، من عمّان جولة في الشرق الأوسط تهدف خصوصاً لطمأنة حلفاء واشنطن بأن الولايات المتحدة لا تزال منخرطة في سوريا بعد الإعلان المفاجئ عن سحب قواتها من هذا البلد.
وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في عمّان إن «أهم التهديدات التي تواجه المنطقة هو (داعش) وإيران». وأكد أن «المعركة مستمرة»، مشيرا أيضا إلى أن «التحالف في مواجهة إيران فعال اليوم كما كان بالأمس، وكلي أمل بأنه سيستمر بفعاليته وحتى أكثر فعالية غدا».
وفي رسالة طمأنة جديدة، قال بومبيو إن «قرار الرئيس (دونالد ترمب) بسحب جنودنا من سوريا لا يؤثر بأي حال على قدرتنا على تحقيق ذلك». وأضاف وزير الخارجية الأميركي الذي التقى أيضا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أنه «في الأيام والأسابيع المقبلة سترون أننا نضاعف جهودنا الدبلوماسية والتجارية لتشكيل ضغط حقيقي على إيران».
وفي الطائرة التي أقلته إلى الأردن، كان بومبيو قال للصحافيين إنه يريد التأكيد على أن الولايات المتحدة «لا تزال معنية بكل المهام التي انخرطت بها في السنتين الماضيتين».
وفاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجميع قبل أعياد الميلاد عندما أعلن سحب القوات الأميركية المنتشرة في سوريا لمحاربة تنظيم داعش.
وأثار هذا القرار مخاوف حلفاء الولايات المتحدة، لكن واشنطن تحاول منذ ذلك الحين تبديد مخاوف الحلفاء، وباتت تتحدث عن انسحاب «بطيء» يتمّ «على مدى فترة من الزمن».
وبالإضافة إلى الأردن، سيزور بومبيو مصر والبحرين والإمارات وقطر والسعودية وسلطنة عمان والكويت، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية. وأشار البيت الأبيض إلى احتمال توجهه إلى بغداد لكن هذه المحطة لم تؤكد.
وأول من أمس كتب الرئيس الأميركي في تغريدة: «سنغادر (سوريا) بوتيرة ملائمة، على أن نواصل في الوقت نفسه قتال تنظيم داعش، والتصرّف بحذر والقيام بما هو ضروري بالنسبة لباقي الأمور».
وكثفت الحكومة الأميركية في الآونة الأخيرة رسائل الطمأنة.
وقال المتحدث باسم البنتاغون الميجور شون روبرتسون، أول من أمس، إن قوات التحالف المناهضة لتنظيم داعش بقيادة واشنطن مستمرة في تقديم مساعدة «للشركاء السوريين بدعم جوي وضربات مدفعية في وادي الفرات». ويساعد التحالف «قوات سوريا الديمقراطية»، وهي تحالف كردي - عربي مدعوم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، في قتالها ضد التنظيم في هذه المنطقة الحدودية مع العراق.
ودليلا على أن تنظيم داعش لم يهزم بعد في مناطق نفوذه في سوريا، شن مؤخرا هجمات مضادة ضد «قوات سوريا الديمقراطية»، ما أسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصا، وفقا لـ«المرصد السوري لحقوق الإنسان».
ولطمأنة المقاتلين الأكراد، قال بومبيو الاثنين إن تركيا وعدت بحمايتهم، مع ذلك، يبدو أن هذه الكلمات تتناقض مع التهديدات المتكررة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي قال أمس إن تركيا مصممة على «تحييد» الجماعات «الإرهابية»، بما في ذلك «وحدات حماية الشعب» الكردية؛ العمود الفقري لـ«قوات سوريا الديمقراطية».
وأجرى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أمس محادثات في تركيا تركزت على الانسحاب الأميركي، الذي تعتزم أنقرة استخدامه للعب دور قيادي.
ومن أجل طمأنة الحلفاء الغربيين المنخرطين في التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش، أكدت وزارة الخارجية الأميركية أنه لا يوجد «جدول زمني» للانسحاب العسكري الذي سيكون «منسقاً للغاية» حتى لا «نترك أي فجوات يمكن أن يستغلها الإرهابيون».
وتسعى إدارة ترمب إلى تعزيز مفهوم تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي لمواجهة نفوذ إيران في المنطقة، على غرار حلف شمال الأطلسي، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بومبيو للصحافيين في الطائرة: «إنه ائتلاف لدرء التهديدات الكبرى - الإرهاب وإيران - هي أمور ينبغي علينا العمل بها بشكل مشترك، والتي سنعمل من خلالها على جمع كل الموارد».
من جهته، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إنه سيجري نقل النازحين السوريين من مخيم الركبان قرب قاعدة التنف الأميركية إلى مناطقهم بموجب تفاهم من روسيا.
على صعيد آخر، نقل موقع «روسيا اليوم» عن وزير الخارجية المصري سامح شكري حديثه عن عودة سوريا لجامعة الدول العربية وحضورها القمة الاقتصادية في بيروت، مؤكدا أن هذا الأمر مرهون بقرار من مجلس الجامعة.
وأضاف شكري خلال مؤتمر صحافي مع نظيره المغربي: «لست على علم بحضور سوريا القمة الاقتصادية، وهذا أمر مرهون بقرار من مجلس الجامعة، ويوافق عليه القادة». وتابع: «هناك حاجة لاتخاذ دمشق إجراءات وفق قرار مجلس الأمن (2254) لتأهيل العودة للجامعة العربية». وأشار وزير الخارجية المصري إلى أن عودة سوريا للجامعة مرتبطة بتطور المسار السياسي لإنهاء أزمتها.
سوريا ايران الأردن الحرب في سوريا عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة